..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسيرة ُ ملح ِ الحياة

عزيز عبدالواحد

كانت ( وما زالت)  الجماهير في الهند ُتحي  مسيرة الملح منذ  عام 1930

في ذلك  العام الذي رفض فيه  الزعيم الماهتماغاندي دفع ضريبة الملح التي فرضها البريطانيون .

 ولم يكتفي بالرفض إنما قام بمسيرة نحو مصنع الملح في \داندي\   تأكيدا لرفض الشعب الهندي احتكار

بريطانيا لصناعة الملح في البلاد.

حتى غدت تلك المسيرة تظاهرة وطنيّة الى اليوم , وتحوّلت الى مظاهرة يشترك فيها الأجانب جنباً إلى

جنب مع الهنود , ليقطعوا مسافة 500 كيلوا مترا , وأسموها مسيرة الخلاص.

فإذا كانت مسيرة الملح تلك عنواناً للخلاص من الاستغلال , فلماذا لا نقول في مسيرة الأربعين , وهي ذكرى إحياء النهضة الحسينيّة الكبرى  , بمرور أربعين يوماً على ملحمة الطف سنة61 للهجرة في كربلاء المقدسة , لماذا لا نقول فيها بأنها مسيرة ملح حياة  العزّة والحرية والخلاص من قيود العنصرية  والتعسف والظلم , ولتمهّد الطريق للسائرين إلى يوم الخلاص .   


في العشرين من صفر الخير 1430هـ الموافق للسادس عشر من فبراير ( شباط)  2009م , وفي مقال تحت عنوان : (جواب الأربعين في سؤال احد المؤمنين ), ذكرتُ هناك بعض ما يتعلق بما نحن فيه , ومنه :

شهرة الأربعين :
الأربعين , هي ذكرى مرور أربعين يوماً على استشهاد الإمام الحسين عليه السلام الذي ضحى بنفسه وبأنصاره في سبيل الدين.
وتكريم ذكرى الشهيد واقامة اربعينه , انما هو احياء لأسمه ولمنهجه وطريقه.واحدى طرق التكريم واحياء الذكرى هي زيارة الامام الحسين في اليوم الاربعين لاستشاده التي تصادف يوم العشرين من شهر صفر ولها فضيلة كبيرة.

سر في رقم الأربعين :

سر في رقم الأربعين وإمتيازه على بقية الأعداد فقد ورد
في الحديث عن الإمام الصادق عليه السلام
(من حفظ من شيعتنا 40 حديثاً بعث الله
يوم القيامة فقيهاً عالماً فلم يعذبه) وسائل الشيعة / ج 27/ ص 29 ـ

كذلك ما
ورد عن الإمام الصادق إنه قال: (( إذا مات المؤمن فحضر جنازته أربعون رجلاً من المؤمنين فقالوا اللهم إنا لا نعلم منه إلا خيرا وأنت أعلم به منا قال الله تبارك وتعالى قد أجزت شهادتكم وغفرت له ما علمت مما لا تعلمون)) .

الأربعون, وزيارة الحسين  :

كذلك نجد ما ورد عن الإمام الحسن
العسكري عليه السلام إنه قال: ((علامات المؤمن خمس: صلاة إحدى وخمسين وزيارة الأربعين والتختم باليمين وتعفير الجبين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم)) . ( بحار الانوارم98 ص324 ط بيروت , المزار للشيخ المفيد ص53) .

كما وأنه في اليوم الأربعين رُدّت رؤوس شهداء الطف إلى كربلاء ومنذ ذلك
الحين بدأت زيارة الأربعين بقدوم أهل البيت عليهم السلام وجابر بن عبد الله الأنصاري
هذا ما يفسر لنا مدى التأييد الإلهي لزيارة الأربعين فهذه الجماهير
المليونية والتي تزيد عاما بعد عام لزيارة سيد الشهداء عليه السلام محاولة منها للتعبير ولسان حالها يقول ((إن مبادئ وأهداف الثورة الحسينية بدأت يوم عاشوراء ونضجت في يوم الأربعين)) . ( للتذكير) .   http://tawasol.se/ma8alat/M8%200031-00.html

وقد لبّت الجماعات المؤمنة بخط الإمام أبي عبد الله الحسين , نداء الإباء , في عاشوراء كربلاء , فخرجت مع شدة البرد ,رجالا ونساءً , شيباً وشباناً, أفرادأُ وعوائل , يحوطهم أطفال تحفهم البراءة , وتجمعهم مع السائرين القناعة , بتحصيل الشفاعة .

 خرجوا جميعاً , في مدينة مالمو جنوب السويد يوم السبت , الثاني والعشرين من كانون الثاني يناير سنة 2011م , يقطعون آلاف الأمتار , يجوبون طرقاً محفوفةّ بالناس والاشجار , جمّلتها الثلوج والإمطار , حاملين لافتات , كتُبت عليها عبارات هادفات , منطلقين من الساحة الكبيرة في المدينة . يمرون في شوارعها الرئيسة العامة , حيث  يشاهد جمعهم الجمهور , ويستمع الى ما تهتف به حناجرهم  والصدور , بشعارات كريمة , تتناسب وهذه الذكرى العظيمة ,  وحتى نهاية طول المسير والاجتماع الأخير, الذي  تضمن  الدعاء لقبول الأعمال  بهذا العمل اليسير , من العلي القدير, بعد انّ قدّم الحاج ابوزهراء الحمزاوي المشرف العام على هذا التحضير , الشكر والثناء  للجمهور , ولمن شارك معهم في  الحضور  , من الجهات الاخرى  , واعتذر عن كل تقصير او قصور, فهذا ما نقدر عليه , ولا يُترك الميسور بالمعسور , والكل - انْ شاء الله- سعيهم مشكور .

و تضمّن  الختام من الفقرات , هذه الكلمة  ( للداعي ) التي توجّه إليها المجتمعون بالإنصات :

  

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وتحية طيبة وشكر جزيل لكم جميعاً أيها الإخوة والأخوات , السادة والسيدات , المحيون لأمر الله ورسوله , والشكر والتحية  والتقدير  موصول لمن شاركنا مسيرتنا و جمعنا هذا  من السادة الأعزاء , ممثلي الجاليات , والتجمعات , ومندوب الكنيسة في مدينو مالمو , وجميع أهل المسؤوليات من الجهات السويدية المحترمون , وجهاز الشرطة المؤمّنون لسلامة هذه المسيرة السنوية المباركة . والثناء لكل من وجب منا تقديم الشكر له في هذا اليوم وسائر أيام المناسبات .

  

أيها الحضور الكرام:

  

هذه ذكرى الإمام الحسين , الذي نهض لإصلاح ذلك الواقع الفاسد الذي خلقته

منظومة سلطويّة دنيويّة تتستر بسلطان الدين, نشأت بعد سنوات الخلافة الراشدة , تحوّل الأحرار إلى عبيد, رافعةً سوط الترهيب , لتكبُر عليه  وتتوارثه الأجيال الآتية  قائلة ًهل من مزيد ,  إرهاباً بمنطق جديد

اليوم هذا صوتكم المعبّر لرفض هذا  الموروث ,  منادين

لا للإرهاب .... لا للإرهاب .... نعم للأمن والأمان ...نعم للسلم والسلام ,

 في السويد وفي كل العالم المتطلع السعيد.

  

أيها الحشد الكريم

  

لما تحوّلت روح الأمّة من الرفض و الثورة على الظلم , الى خنوع واستسلام لسطوة الترغيب والترهيب والإذلال,   خضوعاً لما أسسه يزيد , حتى قال قائلهم:

, أكلتم فيئنا وتركتمونا  فهل من قائم او من حصيدِ,           فهبنا امة ذهبت  ضياعاً يزيد أميرها وأبو يزيدِ                   

هنا تحملتِ الإمامةُ الهاديةُ , مسؤوليتها التاريخية , بعد أن أصبح الدين يشتكي ألماً  وما إلى احدٍ غير الحسين شكا

فجاد بنفسه الشريفة ونفوس اهل الحق معه , جادوا فذادوا , والجود بالنفس أسمى غاية الجود.

فعادت للأمّة كرامتها , وللعدالة شرائعها . وطارت تلك القيم في نفوس الأحرار , لتحلق في سماء الإباء , فترتفع صيحة الانسانيّة  بين الأرض والسماء

هيهات منّا الذلة.... هيهات منا الذلة

هنيئاً لكل الحاضرين , انتم  ومن يشرب معكم من هذا المعين .يا من لبيتم نداء النصرة للحق , ودخلتم في ركاب السائرين على درب الحسين عليه السلام ولسان حالكم يخاطبه قائلين:

  

  

فيا  أيها  الوتر  في الخالدين                 فذاً   إلى   الآن   لم   يشفع

 

وأنت تسّير ركب الخلود ما تستجد له يتبع

 

 

يا أبا عبد الله

  

هذه الجموع اليوم احتشدت, من داخل مدينة مالمو وخارجها , جاءت لتلبي نداءك يوم الطف: ( هل من ناصر ينصرني)

بل وستتبرع فوق ذلك بدمها في المراكز الصحيّة في مدينة مالمو , لتختلط دماء الخيّرين جميعاً للصلاح والإصلاح وكأنّ هولاء المتبرعين يريدون القول : انّنا مدينون لدم وهب الذي اراقه مع الحسين وأهل بيته وأصحابه في سبيل الحرية والكرامة الإنسانية

و ها هي اليوم  يا حسين....

   تلبي نداء الصادقين  الذي رفعتَ رايته, وأعليتَ هامته

 

ها هي تنادي

 

لبيك داعي الله     ......... لبيك داعي الله

 

    لبيك يا حسين ........... لبيك يا حسين ........... لبيك يا حسين

 

 

السلام على الحسين وعلى عليّ بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين عليه السلام .

ربنّا تقبّل منّا انّك أنت السميع العليم ,

 وآخر دعوانا انْ الحمد لله ربّ العالمين .

 

تنويه: ذكر السيد الاعلامي عمران الياسري , في آخر تقريره عن المسيرة , ما يلي,  على الربط لتالي http://www.alwhda.se/?act=shownews&id=372:

(وجدير بالذكر أن عدد من وسائل الأعلام السويدية  والدنماركية ومنها قنوات التلفزة السويدية وجريدة مترو وجريدة افتون بلودت وسيدسفنكا حضرت وشاركت إضافة الى قناة الفرات الفضائية وقناة بلادي الفضائية وقناة كربلاء الفضائية وقناة التركمانية الفضائية .ومركز النور وشبكة الوحدة الاسلامية ).

  .

في العشرين من شهر صفر 1432هـ

مالمو- السويد.

  

  

عزيز عبدالواحد


التعليقات

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 31/01/2011 23:26:30
الاستاذ سعد الزهيري الموقر
السلام عليكم
لقد أزهرت كلماتك , وعمّ نوالك , بمرورك الكريم وثنائك العميم .
ودمت سعيدا.
مودتي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: ســـعـــد الــزهـــيــــري
التاريخ: 31/01/2011 20:59:48
شيخنا الجليل تحية لك .

وتحية لقلمك الذي إستمد مداده من عظمة الثورة الحسينية الخالدة فشعت كلماته نورًا.

بارك الله بك وأبقاك ذخرًا لخدمة هذه الثورة البطولية الخالدة .

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 31/01/2011 20:17:59
الاخ العزيز السيد ابو جعفر الموقر
السلام عليكم
شكرا لدعائكم الكريم ومرورك ايها الاخ الوفي.
وفقكم الباري تعالى لكل خير.
ودمتم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: حيدر الحكيم
التاريخ: 31/01/2011 15:39:23
شيخنا العزيز
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا لكل الجهود التي تقومون بها وكنتم مثال للاخرين في تجاوز مبدأ الانا مشاركين في اكثر المجالس اعلاء لكلمة الله ورسوله وال بيته الطيبين الاطهار اولا واخرا. حشرنا الله واياكم تحت لوائهم يوم الحشر انه على كل شئ قدير

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 29/01/2011 14:39:43
أخي الكريم والاستاذ العزيز سلام دام موفقاً
السلام عليكم
شكرا لمرورك المترقب , وصبرك المتوقع. انّ سبب عدم وصول تعليقاتكم السابقة يعود الى موقع النور كما أخبرني الاخ العزيز أحمد الصائغ وذلك لاسباب رفعها السيد الراعي لبستان النور له كامل التقدير , و تثمين جهده المشكور.
مودتي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 28/01/2011 06:49:12
رحم الله من احيا امرنا..
الشيخ الجليل والاستاذ القدير عزيز عبد الواحد.
عظم الله اجوركم بذكرى استشهاد امامنا الحسين عليه السلام. ..
.. كتبت اكثر من مداخلة لكم.. لكنها لم تصل. عسى ان تصل هذه المداخلة.. اعتزازا بكم. وتحية لجهودكم استاذنا العزيز...

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 28/01/2011 00:24:09
الاخ العزيز ابو بسام الموقر
تحية طيبة
حضوركم وحملكم لشعار المسيرة دليل على عمق نفوسكم الكبيرة.
تقبل الله منكم ومن جميع المخلصين في طريق السائرين.
محبتي ومودتي .
ودمتم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 28/01/2011 00:18:02
ايها السيد العذاري السعيد بقربه بقلبه من منازل الاحباب
تحية طيبة
لقد ناشدتك قبل ايام لارسال صورة حديثة لجنابك الكريم حتى تتعمق صورتكم مع افكاركم ومشاعركم في قلوب محبيك فقد ذهلني تعب السنين على محياك ايها الوفي الصابر.
محبتي وشكري .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 28/01/2011 00:14:35
السيد الكريم خضر دام موفقا
السلام عليكم
شكرا لدعائكم وحضوركم ومشاعركم الطيبة.
ودمتم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 28/01/2011 00:12:59
الاستاذ العزيز حمودي الكناني الموقر
السلام عليكم
شكرا لمروركم الكريم والشوق موصول للقائكم.
موتي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: سعد جواد القزاز
التاريخ: 27/01/2011 22:56:33
بوركت و اطال الله عمرك ايها الانسان الفاضل الرائع الذي يفني عمره في خدمة الحسين واهل بيته وسنظل أوفياء لميرة ابي الاحرار ما اروع المسيرة وما اروع تنظيمها , ربي اجعلها في ميزان حسنات كل القائمين والمشاركين بها

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/01/2011 06:09:22
شيخنا الجليل ابا حوراء لم ننس وجودك معنا في مهرجان ربيع الشهادة بعلمك ودماثة خلقك ايها العاشق الحسيني.

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 26/01/2011 08:47:51
الداعية المربي الشيخ عزيز عبد الواحد رعاه الله
تقبل الله اعمالك وجعلها نورا لك في الدارين
مفاهيم وقيم رائعة ووربط واع وتحليل اوعى
وفقك الله لكل خير

الاسم: خضر الصائغ
التاريخ: 26/01/2011 08:14:45
بارك الله فيك ياشيخنا الجليل اباحوراء
مقاله جميله ووصف رائع وفقكم وحشركم الله مع محبي الامام الحسين

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 26/01/2011 05:06:24
نعم سيدي العزيز وانها لكذلك مسيرة ملح الحياة وتجدد في كل عام باكثر وابهى وهكذا هي الملحمة الخالدة ... شكرا لك ايها الكبير ... اشتقنا للقائكم




5000