..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة وتأويل لقصيدة ( جناز ) للشاعر حسين عبد اللطيف

رياض عبد الواحد

إعادة إنتاج الموت شعريا

  

يكشف البعد التأويلي لبنية \ النصيص \ عن تقابل زمني بين الدال \ جناز \ وما يحمله من دلالات يشوبها الحزن والأسى , وما تثيره صفاته من طبيعة مظهرية انغلاقية وانكسار نفسي إضافة إلى ما يثيره التنكير من اتساع في مديات التأويل .ولكي ننزع عن \ النصيص \ كل ما يلتصق به من اجل الكشف عن خواصه التصويرية والرمزية التي تضفي عليه شعرية غير متحققة في أصل المحكي مجردا منكل ذلك , وطبقا لما يتشظى من دلالاته فأنه، يمثل \ الوسيلة \ الفاصلة بين الحياة والموت .هذه الوسيلة تحمل بنيتين : بنية الحياة كون \ الجناز \ لا يزال يمارس حياته بين الناس, والبنية الثانية بنية الموت كونه احد الاجزاء المهمة في إتمام مراسم الدفن والعودة ثانية إلى الحياة وما يرادف ذلك حسيا من وجع واسى عند أهل المتوفى .

إن \ الجناز \ يمثل صورة الحياة وصدى الموت معا, إذ انه يفقد دلالته المرتبطة بعملية الموت بمجرد عودته إلى الحياة اليومية بيد انه لا يفق البنية الاشارية التي تشير إلى بعده الدرامي القائم على تلك المقابلة بين الحياة والموت .

تبدأ القصيدة بدال لساني \ ظرف زمان هو \ الآن \ مقرونا بشخص مخاطب , هذا المخاطب يلفه الغموض إذ انه خال من الوصف التعبيري الذي نستجلي بواسطته الصفات العامة له . هذا المبدأ ( التخارجي ) يضفي على عملية السرد الحاصلة دفقا اكبر من اجل تحقيق قدر عال من استكناه حياة المروي عنه وان لم يصرح السارد بذلك .   

  

                                  ها أنت ذا الآن

                                 على الجانب الآن على من المرآة

                                 في المنطقة الخارجة عن حدود الجغرافيا

  

هنا , يدخل الشاعر منطقة \ المرآة \ , ,تعد هذه المنطقة ذات إشكاليات علمية , إذ ليس هنالك شيء نهائي فيما يخص المرآة , فنحن \ المرآة \ نفسها لأن عملية وضع الإنسان على الجانب الآخر يغير \ المرآة' \ نفسها, ,هذه الأخيرة بدورها تغير وجودنا , والعناصر الثلاثة : المرآة , الوجود الخارجي ونحن ندور حول بعضنا البعض في منطقة أخرى, أو جديدة لا نعلمها ولا نعرف تضاريسها لذلك قال الشاعر \ في المنطقة الخارجة عن حدود الجغرافيا \

  

                               حيث لا يمكن لأحد

                               أن يصلك على الإطلاق

                               لا على ظهر جواد

                                ولا في مرسيدس بنز

                               ولا على متن طائرة

                                ولا عربة قطار

                                ( من الدرجة الأولى أو السياحية )

                                ناهيك عن القوارب

                                 والتلكس

                                 والتلفونات

    

إن البساطة التعبيرية - هنا - تخفي وراءها ظلال مختلفة تعزز وتقطع في الوقت نفسه الطريق أمام الوصول إلى الجانب الآخر الذي تستحيل عنده كل الوسائل المتاحة لأنه- في الأصل - \ خارج حدود الجغرافيا \ . مقصدية هذه الإشارة التلميحية تكمن في ارتباطها مع إرادة السارد في الوصول إليه بواسطة عائدية الأمر إلى مرجعياته المتمثلة بحدود الترسيم الجغرافي. وإذ ينتهي هذا التسلسل فأن السارد يفاجئنا بانقطاع خارج حدود ذاته , بمعنى المتحصلات الإنسانية خارج ذات السارد أو ضمنها بنحو أو بآخر  

  

                                    وحتى المرء الذي يمتلك خيال الشعراء

                                    أو يمتلكه خيال الشعراء

                                    فليس بمقدوره أن يرى

                                    في هذا الصندوق الحجري

                                    صندوقا للبريد أو الرسائل

                                    مهما اشتط به الخيال

  

إن لهذه السطور مغزى وظيفي يفضي إلى كشف الشخصية التي يتناولها السارد ولو بعد حين كونها موازية له في الهم العامة بواسطة التنويه آنفا إضافة إلى ما هو متحصل زمنيا ( انقطاع رؤية صندوق البريد أو الرسائل ) الذي هو أداة الربط أو التوصيل عند انقطاع الأسباب . إن المثول الضمني للآخر وان لم يجر التصريح به بيد إن السارد تمكن من تهيئة المتلقي له . ويخرق هذا الناموس الأزلي \ الموت \ كل قناعاتنا , ويضعنا أمام حقيقية الوجود الزمكانية إذ يصبح الزمن صفريا .فالسرد يسرد لنا شيئا موجودا لكنه غير متحقق كيانيا في مدار ما هو لحظوي بدليل القرائن النصية التي لا نستطيع أن نستبين بواسطتها \ كيفية الوصول \ وان استعملنا كل الوسائل المتاحة , فامتداد هذه الوسائل محكوم - في الأصل - بجدود ما هو جغرافي لذلك استحالت الرؤية.هذه المحدودية في الموجودات لا توصل إلى اللاموجود أو اللامحسوس وقد يكون المخفي أو المستور هو الذي يقوم بالعمليات اللاحقة في المتحصل الزمكاني .

    

                                 فلا يمكن البتة المراهنة على النيات

                                 أو تعليق الكثير على الآمال المجردة

                                 وليست هي - بعد - ( جنة عدن )

                                 والى أن يحين دوري

                                 وتأذن لي إصبع الرب المرورية

                                 بإشارتها الحمراء

                                أو الخضراء

                                بالعبور إلى ذلك العالم

                               حيث الرخام لا يبهظ الروح

                               ( والأزهار لا تشتعل بسرعة البرق )

   

إن قضية \ الموت \ متعمقة بداخل روحية السارد , فالسطر الأول يحيلنا إلى حكمة جد واقعية إذ أنها مقترنة بالقصد الذي ترمي إليه, فالموت عمَق من تجريد الأشياء مما افقد البهجة وعزز من الحزن وبهذا بدت الأمور فاقدة لجدواها \ الآمال المجردة \ . إن هذه الوحشة وما مثلته من يأٍس مطبق حيال الأشياء تبدو وكأنها دعوة لمشاركة السارد لحزنه ويأسه, وقد نجم عن هذا الإحساس انبثاق بؤرة الشعور بالوحشة التي يحاول السارد ترسيخها إذ أنها هي التي قادته إلى شعور محكم بالعبث مأتاه الوصول إلى المعطيات في ضوء ما هو متحصل, لهذا جاءت المنتوجات الدلالية مؤكدة للبؤرة الرئيسة وآية ذلك أن الموت ليس معطلا لكل شيء بل انه في بعض الأحيان يحقق ما لا يحققه الوجود العياني في متحصلاته النهائية \ الرخام لا يبهظ \ و \ الأزهار لا تشتعل \ . هنا \ الموت \ يكون مرادفا للحياة بما يحمله من معطيات غير متحققة في الأخيرة , إذ إن الرخام يبهظ من الوجهة المادية لا التزيينية. إن كل ما سبق يرتب وصفا مأتاه إن هذا الموت العلن قبل أوانه أو في أوانه من الوجهة التنفيذية هو صورة للخواء الروحي إضافة إلى قتله للزمن إذ أن توقف الحياة كليا هو قتل لسيرورة منتجة من كل الوجوه وفي كل الحسابات . يقوم السارد بعدهذا بقلب سيرورة الحدث

   

                                    سأستقل طريقي صعدا

                                 وأعرج عليك حالا

                                 ولكن خوفي جل خوفي

                                 من تلك المشكلة التي يمكن أن تنشأ فتعترض

                                 طريقي

                                وتعرقلني

                                وهي أن يتقاطع خط سيري مع خط سيرك   

  

إن الشاعر يخرق بنحو منم موته بواسطة التجلي الذي يمتلكه واختيار طريقه وهذا يمكن الاستدلال عليه من خلال :

اولا : ان الموت نفسه مرادفا جدليا لمعاناة السارد أو المثقف عموما حين لا يجد أجوبة شافية على ما يعتمر في صدره وعقله

ثانيا : إن هنالك اختيارات خارجة عما يخطط له الإنسان حتى وهو يتمنى الموت طريقا للخلاص مما هو فيه, إذ إن طرق الموت المختلفة تضيع عليه صفاء الاشياءكمتحصل متعارف عليه . فاكتشاف الموت - هنا -هو ثمن اكتشاف النكوص الروحي الذي يغلف روحية السارد وهو ينظر إلى أحبابه وهم يرحلون بسرعة     

                                      لا تضع في حساباتك

                                      أن لهذا علاقة بالصداقة وشأنها

                                      فثمة دائما معوقات

                                     ومع ذلك لتطمئن

                                     فسأكون على أهبة الاستعداد

                                      وأتدبر أموري جيدا

                                      عند المنعطف بالذات

                                     أو عند التقاطع تماما

                                     حيث يمكنني أن القي عليك نظرة خاطفة

                                     كنظرة اورفيوس

                                             أن المحك

                                    أن أضع بين يديك هذه الباقة من الأزهار

   

في هذا المقطع تبلغ الأمور ذروتها وتتبلور لدينا مجموعة من المعطيات :  

أولها : إن معظم العبارات جمل فعلية مرتبطة بالحاضر والمستقبل وهذا ما له علاقة ببداية القصيدة إذ إن زمن القصيدة غير منفصل فهو يجوب في مساحة الحاضر \ المأساة \ وأحيانا في المستقبل \ نبوءات السارد \ الشاعر \ , فخط سير ما بعد الموت أو في غضونه وتقاطعه مع خط سير الآخر يضفي زخما دلاليا على المقطع بيد إن هذا التقاطع لم يوقف أو يعطل السارد عما عقد العزم عليه \ رؤية المروي عنه أو لقاءه .

ثانيهما : إصرار الذات الساردة على الحضور الجسدي أو الرؤيوي مع الذات المروي عنها ويتخذ السرد - هنا - بنية مغايرة تتخذ من الموت شكلا يتجاوز البنية الإخبارية \ النظري إلى المتيقن \ الملموس بدليل القرينة المأتاة من السطرين الخامس والسادس .

ثالثهما : إتمام عملية الإقفال بنحو ناجح والتي تتخذ منحى معاكس إذ يتحول السارد إلى كشف الصفات المتأصلة فيه \ السطر الخامس \ على الرغم من وجود \ أو \ , فعملية اللمح أو وضع باقة الزهور هما تصوير لرسوخ الفعل في ذات السارد \ الشاعر والتي تتعدى الحدود في الواقع لكنها لا تستحيل شعريا .

لقد اشتغلت هذه القصيدة على بنية الموت لكنها لم تفقد ذلك الانسياب والخدر اللذيذ الذي يلف الذات الإنسانية وهي تستحضر الغائب الذي لا عودة له. لقد أبدع الشاعر في كيفية  عرضه لكيفية أن نموت قبل الموت بأسلوب تعاضدت فيه الدلالة المجسدة للموت  وما يمكن أن يفعله ذلك الموت حين نستحضره وجدانيا وشعريا

    

×××  جناز \ فمصيدة \ حسين عبد اللطيف\ أمير من أور \ دار الينابيع \ سوريا

  

  

                                    

  

                

رياض عبد الواحد


التعليقات




5000