..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سفير جمهورية العراق في سوريا د. علاء الجوادي يتحدث للنور

د.علاء الجوادي

 


حوار الاعلامية فريدة الحسني 

الدكتور علاء حسين موسى الجوادي للنور :

- الاقليات كالعين في الجسد العراقي

-  القدس يجهلها الكثير من الناس ..

ومؤسسها ملكي صادق ، يتبرك به النبي ابراهيم

- كان والدي بالنسبة لي كـ ( الامير الحكيم )

 - البند . فن شعري له ترقيصه موسيقية تطرب الانسان

- الصدق والصراحه هي القاعده الاساسية لنجاح العلاقه الزوجية

حوار / فريدة الحسني

 من خلال هذا الحوار، نحاول أن نلقي الضوء على جوانب  عديدة  من حياته لتتعرفوا منه مباشرة على حقيقة آراءه وفكره

 

س/  ماهي ابرز نقاط التحول في حياة الدكتور علاء الجوادي ؟

عندما كان عمري اربع سنوات رايت جدتي وامي وعماتي يبكين وهن متوشحات بالسواد ويبكين بحرقة شديدة ، فسالت : ماذا حدث ؟  اخبروني ان جدي قد قتل اليوم ، تعجبت للامر لاني اعرف ان جدي توفاه الله  منذ سنين فاخبرتهم بان جدي متوفي ! اجابوني : لقد قتلوا جدك الكبير علي بن ابي طالب قتله ابن ملجم، بعد اشهر تكررت الحالة السابفة ولكن بصورة اشد وكان في بيتنا اضافة لجدتي وعماتي عددا من نساء وبنات المحلة توجهت لعمتي الكبيرة وسألتها: عمي هل قتل ابن ملجم جدي علي قالت والدمع يسابق عينيها : المصيبة اشد واقسى...شعرت بالرعب وقلت شنو صار قالت الشمر ذبح جدك الحسين واولاده واشارت للطقل الرضيع الذي ذبح السهم عنقه تلمست عنقي الصغير يومها وبكيت وانا لا اكاد ان افهم من الامور الا ان ثمة شيئ مؤلم يرتبط باهلي واقاربي قد حصل واردفت عمتي رحمها الله: علاء لهذا البستك امك ثوبا اسودا. في ذلك اليوم لم افهم المفردات الفهم الكامل ولكن كنت احس بشعور غريب  واحساس جميل خصوصا عندما وضعت  جدتي بيدي العلم فأمسكت به  وانا فخور بما احمل ( ادراكي بما يحصل هو نقطة تحول اولى في حياتي).

اما نقطة التحول الثانيه فهي دخولي في العمل الاسلامي المنظم  وكان عمري آنذاك اربعة عشر عاما ، انتميت الى منظمة المسلمين العقائديين، التي اسسها رائد الحركة الاسلامية العراقية اية الله المرحوم الشيخ عز الدين الجزائري ابن موسسة جمعية النهضة الاسلامية في النجف وقائد ثورة النجف الامام محمد جواد الجزائري رضوان الله عليهما. وهي منظمة اسلامية بأفكار انسانية وليست بأفكار دينية بحته ، شعارها هو "نضالنا مستمر منظم من اجل السلم والعدل والسعاده " وفي عام 1979  اصبح لي حظورا متميزا جدا في خطوط العمل الاسلامي المنظم فقد كان اكثر من 400 كادر حركي متصل بي . وكانت تلك الايام من الايام القاسية التي تمر بها الحركة الاسلامية العراقية حيث المطاردات والاعدامات والسجون بالمرصاد للعاملين.

 

 كيف كنت تحمي نفسك في تلك الفترة ؟

 اولا  الحمايه  من الله  عز وجل وثانيا انا في تلك الفترة  كنت حزبيا محترفا ، وانسانا سياسيا منظما دقيقا جدا وكان قد مضى على انتمائي الحزبي 12 عاما  ، كما كنا كتنظيم كثيري التكتم وفي نفس الوقت صلبين  في المواجهة  لم نكن نعرف الخوف او التردد ابدا ،لاننا مؤمنون برسالتنا  التي نؤديها ، بتاريخ 14\10\1979 حينما اشتدت مضايقات صدام  لكوادرنا ، واقتربت مقصلة النظام مني اضطررت حينها الى الهجرة لمواصله العمل ، تنقلت في بلدان  كثيرة  ولم اترك العمل السياسي  في الخارج فقد كنت امارس عملي الهندسي لانه مصدر رزقي ورزق عائلتي بجانب مواصله رساتي في الخلاص من الظلم و الارهاب طيله فترة وجودي في الخارج .

وبالمناسبة فانا اعشق عملي المهني وما زلت وفي بعض الاحيان حينما تقع عيني على عامل البناء او مواد البناء او الابنية في طور الانشاء، يتحرك في داخلي شعور جميل لدرجه الامتنان والذوبان بهذه المهنة مقدسة. اذكر عندما كنت في الجامعه كان استاذنا في مادة الكونكريت المسلح " البروفسور الدكتور محمد طارق الكاتب" يخبرنا بأن مادة الكونكريت سوداء وقد لا يعجبكم لونها الاسود ولايعجبكم شكلها، لكن هذه الماده يجب ان تكون شيئا مقدسا لديكم لانها سببا في استمرار معيشتكم بكرامة دون الحاجه للآخرين ، وكان يضرب امثالا كثيرة  في قدسيه المهنه ، منها  مهنة القصاب ومهنة الخياط والفلاح وغير ذلك . وكم نرى من الناس هذه الايام يسيئون الى قدسيه المهنه " فقد كان من حسن حض جيلنا اناا جيل وسطي عشنا بغداد القديمة وعشنا التطورات اللاحقة. وعند دخول بلدنا بمرحلة الانفتاح الحضاري دخلنا دخولا تدريجيا بدأ من ركوب السيارات القديمه "البرشقة" الان ، اي القديمة الى السيارات الحديثه وما وصلت اليه من تطور في الحياة .

وايضا من نقاط التحول المهمه في حياتي هو لقائي بأستاذي واخي الكبير سماحه ايه الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الحكيم ، التقيته وكنت يومها قائدا حركيا تنظيميا فقد كان تعاملي معه فكان لقاءا متكافئا ومتكاملا مع بالغ احترامي واعتزازي به لذلك كان لقاؤنا مثمرا ومؤسسا، شكلنا معا تنظيما اداريا  اسمه "مكتب الثورة الاسلاميه في العراق " وكان المشرف  الاعلى هو السيد محمد باقر الحكيم وانا كنت مسؤولا للعلاقات الداخليه  ، والسيد عبد العزيز الحكيم مسؤولا للعلاقات الخارجيه والسيد اكرم الحكيم  كان المدير المفوض ثم التحق بنا الاخ همام  حمودي وكان ذلك في عام 1981 بعدها تم تشكيل  "المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق" في عام 1982 انتمى فريقنا  الاول السيد الكيم واخيه السيد عبد العزيز وانا والاخ اكرم الحكيم" الى التشكيل الجديد والذي اصبح  فيما  بعد له دور كبير جدا في مقارعه النظام الصدامي البائد، واصبحت له هويه مشخصة  وتاثير كبير في المجتمع ، وكان الناطق الرسمي للمجلس الاعلى هو سماحه السيد محمد باقر الحكيم ، ففي ذلك الوقت اصدر صدام  حكما بالاعدام على اعضاء المجلس ، كما اعلن  لكل  من ياتي برأس أحد الاعضاء  ان له مكافأة مليون دينار عراقي مايعادل 3 مليون دولار يومها .

ومن المحطات المهمه ايضا هي  الانتفاضه  الشعبانيه والتي بعدها انتشرت نتيجه المقاطعه الدوليه للعراق  الكثير  من المفاهيم  التي اسست الفساد الموجود في المراحل  اللاحقه ، طبيعي كان سقوط صدام من المراحل المهمه  ايضا في حياتي

 

س/  عادة يتبنى الكاتب والمثقف قضية تبرز من خلال مايرسم على الورق من حروف ، هل الدكتور علاء الجوادي تبنى قضية ما طيلة مسيرته المليئة بالتنوع الفكري والثقافي ؟

نعم لدي قضية اعيش واموت من اجلها واواصل النضال لتحقيقها نابعة من رؤيه للكون والوجود ولدور الانسان في الحياة،  وهذه رؤيه رؤية فلسفيه نبعت من معاناة طويلة وعميق وصعبة. وتظهر في  كتاباتي بأوجه مختلفه تظهر بمعاني فلسفيه  وتظهر بمعاني اليوم الاخر ، تظهر بمعاني بداية خلق الانسان وتظهر من خلال الانتظار لليوم الموعود يوم انتصار الحق على الباطل وتظهر من خلال التناغم مع كل ملاحم الثوار والاحرار عبر الزمان والمكان.. وتظهر من خلال فهمي لتواصل حلقات المسيرة جيل بعد جيل. ويوجد لدي بحث مفصل يقوم اساسا على فكرة "خير الناس من نفع الناس "  يتكوم من 80 صفحه   اوضح فيه ان كل كائن حي في هذا الوجود له سر مع الله ، كل ذرة في هذا الوجود هو تسبيح لله. انا افهم اسلاميتي بهذا  المقدار ، وهي الأنتقال من الله عز وجل الى الناس ومن الناس الى الله. واذا اصبحت الانتقالة من الله الى الناس ومن الناس الى الله  فان نظرتي لهذا الكائن الانساني ستكون مقدسة بغض  النظر عن الانتماءات الجزئيه الاخرى للانسان. فالانسان هو نفخة الله في الحياة لذلك اصبح الوارث لله في هذا الوجود.

 

س/  عرف قراءك بمؤلفاتك من كتب وبحوث ومقالات

على صعيد النشاط الثقافي والعلمي لي أكثر من ثمانين بحث ومقالة وكتاب. نُشرت بصورة مستقلة أو ضمن المجلات والصحف. وانا من المهتمين  بالبحث والكتابة عن التنمية وتخطيط المدن والدبلوماسية والتاريخ الاسلامي ومدارس العمل السياسي والحركي الاسلامية والاممية، اضافة الى دراسة الحركة السياسية والاسلامية المعاصرة. ومن جملة ما صدر لي من الكتب والبحوث : /الإسلاميون والديمقراطية./  الشاهد الشهيد السيد محمد باقر الصدر/  منهج الإصلاح عند الكواكبي./  منظمات المجتمع المدني رؤية عراقية.القدس أصالة الهوية ومحاولات التخريب ودور العرب في الحفاظ على هوية القدس الحضارية / العتبات المقدسة بين الواقع والطموح/.الأسواق البغدادية : دراسة تخطيطية معمارية /  مساجد المسلمين في بريطانيا ونظام تخطيط المدن /  القيادات الإسلامية والموقف من الإرهاب./ النجف مدينة الإمام علي: دراسة تخطيطية معمارية /  اثر المشكلات البيئية في الوضع السكاني وعلاجها / عقبات إمام المواطنة: العنصرية والطائفية والدين الأخر. /  محاور الصراع الكاذبة في العمل السياسي.  / دراسات دبلوماسية وسياسية متنوعة. ولي الان عدد من المجلدات العلمية والتحقيقية تنتظر طريقها للنشر مثل دولة مكة قبل الاسلام: وهي رؤية جديدة في فهم تاريخ العرب التوحيدي بحدود 800 صفحة/ ورجال المجد والعزة في ذرية الشربف حمزة: وهو بحث تاريخي وفي الانساب للذرية الطاهرة لجدي الشريف حمزة ابن الامام الكاظم وه 1400 صفحة/ كما ان ديواني قيثارة اللحن الحزين في طريقة للظهور وقد اصر ولدي العزيز الاستاذ السيد نوفل ابو رغيف ابن اخي البطل الشهيد السيد هلال ابو رغيف، ان يكون اسمة القيثارة الحزينة فوافقت وهل يستطيع المرؤ ان يخالف ابنائه واحبائه!!!!

 

س/  يصفك الكثيرون انك من خلال كتاباتك تهتم بقضايا المسلمين والقدس وايضا تمقت الطائفية ، تحدث لنا عن هذه التجربة

انني انطلق في كتاباتي جميعها بمبدأ واحد وخلفية واحدة ، و أؤمن أن إسلامنا غني ، واسع ، كبير ... و مرحب لا منفر ، ميسر لا معسر ... وهو دين أممي  للعالم  كله لا يفرق بين عربي وعجمي ... دين يؤمن بمكانة كل فرد في المجتمع رجالا ونساءًا وشباباً وشيوخاً دون تفرقة أو تحقير.

نعم ألفت كتابا حول القدس  وهو من اعز كتبي الي وطبيعة هذا الكتاب  اقرب  ما تكون طبيعه  تاريخيه تخطيطيه فهو يتعشق اي يتداخل مع اهتمامي بالتاريخ وتخطيط المدن، انا درست القدس ودرست الخطر الكبير في تخريب هذه المدينه الذي يضطلع به اعداء امتنا. القدس  يجهلها الكثير من الناس وعندهم اوهام  حول بناء القدس فهم يجهلون من بنى القدس ان اول من بناها هو الملك الصادق ويلفظ بلغة ذاك الزمان قبل الاف السنين "ملكي صادق" وهو رجل مقدس مبارك ينتني الى قبائل اليبوسيين العربية، وهي فصيلة من فصائل الاراميين وهم عرب ذلك الزمان، فهذه المدينه مقدسة من ذلك الزمان ، القدس هي اولا تاسيسا عربيا صرفا وباركها ابونا ابراهيم عليه السلام بعد ما باركه ملكي صادق ، فاذا ، من هو هذا الرجل العظيم الذي يتبرك بوجوده النبي ابراهيم ؟  هنا احاول توضيح انه ليس بالضرورة ان الرموز الدينيه  الظاهرة هي الرموز المقدسة الوحيدة فهناك رموز لم تذكرها القران ولكنها كان لها دور كبيرة في المسيرة الالهية. وانطلاقا من هذه الفكرة فانا اعتقد ان بوذا وسقراط وزرادشت وغيرهم هم من رجالات التاريخ الربانية ادخرها الله بحسابات خاصه الهيه لتكون نبراسا يستضاء به في قراها وانا الان في طور انجاز كتاب بستة اجزاء ضخمة اسمة مسيرة الانبياء ومجموعة يقرب من ثلاثة الاف صفحة وقد جمعت مادته الاولية، وعذرا على هذا الخروج من الموضوع . واعود فاقول القدس مهمه جدا  بالنسبة لي لدورها في الحركة النبوية. كتبت قصيده اسميتها "مثلث المجد" وهي اكثر من لريعين بيتا، فأنا  اعتقد ان هناك  مثلثا  للمجد  والذي يكون احد اركانه  العراق  والركن  الثاني  الحجاز  والركن  الثالث  هو بلاد الشام وطبعا   القدس محورها. وكتاباتي عن القدس كتابات  معماريه  تاريخيه عقائديه لاهميتها.

اما  كتاباتي الاسلاميه فانها تقوم  على اساس التوحيد وعلى  اساس  الانسان  وهذا النفس هو من البديهي نفس مضاد للنفس الطائفي او العنصري ، كما كانت لي بعض الكتابات انقد فيها الطائفيه والعنصرية والارهاب والتعصب من وجة نظر اسلاميه .

 

 س/  عند الصغر ، هل كان لديك هاجس في ان تصبح اديبا وشاعرا ؟

علاقتي بالكتاب بدأت منذ الصغر في سنين عمري الأولى وبتشجيع استثنائي من والدي رحمه الله ولا اخفيك فقد كنت وما ازال قارءأ نهما لا اشبع من القراءة والكتابة ومعانقة كتبي... نعم أحب قراءة المواضيع التاريخية والفلسفية والعلمية لا سيما الفيزياء والرياضيات واحي قراءة الفكر والفقه الإسلامي والمسيحي واليهودي والديني عموما، وكتب الإصلاح السياسي والاجتماعي، والروايات ، والحكمة والشعر ....الخ والحمد لله فان مكتبتي كانت دائما مجاورة لي على الرغم من ضياعها عدة مرات ومكتبتي الحالية تحتوي على ما لا يقل عن عشرة الالاف كتاب. في مثل هذه الاجواء ساكون انا وهاجس الكتابة والقراءة والنظم والشعرب في حالة تماهي وتجانس. كان عمري 12 فقط عندما اصدرت نشرة في المحلة مع بعض الاصدقاء وكانت عندنا شبه رابطة ساذجة في المدرسة المتوسطة نتداول بها الكتب والكراسات المختلفة.

 

س / ماذا تريد ان يستخلص القراء من تجربة قراءة مجموعتك الشعرية ( غربة الروح )

 غربة الروح كانت ضمن ديوان قيثارة اللحن الحزين وهو مكون من 300 قصيده منذ سنه  1968 الى يومنا هذا . موجودة فيها افكار كثيرة جدا  فيها الرثاء، النضال ، الحب ، التأملات الروحيه في الفكاهة ، فيها شعر المنثور والشعر الحر والموزون . وغربة الروح هي تعبير عن غربتي الروحية في صحراء الحياة القاحلة ولكن مع هذه القسوة فان في الصحراء القاحلة المئات من اللقطات الرائعة الطيور والصقور والحشرات والافاعي والظباء والوان كثيرة تؤكد وجود الحياة في اقسى الظروف واضافة الى تكرر لوحات السراب وتتابع الظلام والضياء وانين الرياح وهدير العواصف والابار التي ترفد الحياة بالمياه فهي غربة روح في صحراء ولكن هذه الغربة والصحراء جمعت كل قوانين اليالكتيك الهيجلي بوجود الاضداد.!!!!!

 

س/  لمن تقر من الشعراءأ؟

 هناك العديد من الكتب والشخصيات التي تركت أثراً مهماً في حياتي من مفكرين وكتاب وشعراء وادباء.  نعم فالشعراء الذين تأثرت بهم كثيرون فمنذ الصغر  احببت شعراء المعلقات والشنفرى في لامية العرب وقصيدة قربا مربط النعامة مني. فعند قرائته اقصد شعر تلك القمم اشعر بالعزة والمجد واشعر  بالانف  المرتفع لاني من امة كهذه الامه ، فحينما اقرأ ادبيات العرب القديمه الجاهليه وفي الاسلام وصدر الاسلام اشعر بنشوة الانتماء. فاول من تاثرت به من الشعراء هو الشاعر امروء القيس والشنفرى ومن الاسلاميين في العصر العباسي ابو الطيب المتنبي ، فأنا اعشق هذا الشاعر كثيرا.

اضافة لذلك فأنا احب الشعراء العرفانيين والملتصقيين بالله عز وجل  ويقف على راس هؤلاء الشعراء الحلاج وابن عربي وابن الفارض وامثالهم. ولي بحث مطول نشرته في موقع النور الكريم تجاوز المائة صفحة حول "الوجود والانسان والجمال " في شعر العشق والغرام . مثلا تهزني من الاعماق كلمة للحلاج يقول فيها ركعتان في محراب العشق لا يتم وضوئهما الا بالدم. وهناك الكثير من قصائد الشعر وصلتنا عبر التاريخ وعبر الادب الديني مثل قصة الخليقه الاولى فهي مليئة بعشق.

ومن الشعراء غير القدماء انا منتم الى مدارس شعراء مثل  سيد العلماء وامام المجاهدين محمد  سعيد الحبوبي ، احمد شوقي ، ابراهيم ناجي (وانا لا املّ من قراءة قصيدة الاطلال ) لانني اشعر به  يحلق في عوالم عظيمه ، ايضا شعراء المهجر ايليا ابو ماضي ، جبران خليل جبران ، ميخائيل نعيمه ، شعراء مدرسة ابولو في الشعر في مصر مثل علي محمود  طه اعتبر نفسي منتميا لكل هؤلاء الشعراء. من شعراء العراق الكبار احب اثنيت هما بدر شاكر السياب ونازك الملائكه. ويوجد هناك نمط شعري رائع  يدعى (البند) ومن اشهر شعراءه ابن خليفه الموسوي ، هذا الشعر فيه ترقيصه موسيقيه جميله جدا تطرب الانسان وانا من محبيه. واميل الى بعض قصائد الشاعر السوري الكبير  نزار قباني  .....

 

س/  سنوات طويلة من الغربة ، دراسه ، عمل في الخارج  ،ما هي سلبيات وايجابيات تلك المرحلة ؟ وماهي النصيحه التي تقدمها للشعراء الشباب الذي يعيش اليوم تجربة مماثلة ليتمكن من قطف ثمارها ويستثمرها في خدمة مجتمعه دون ان يكون بعيدا عنه او يبتعد عنه المجتمع ؟

قيل في الأخبار أن في السفر فوائد كبيرة وكثيرة..... وهذا بطبيعة الحال صحيح فهو يتيح التعرف على حضارات وثقافات الشعوب ويتيح فرص تحمل المسئولية والاعتماد على الذات واتساع الآفاق وإزالة الكثير من الخرافات والعادات الجاهلية التي ترسبت في أذهان البعض. بل أن السفر هو أجمل الفرص للتقرب لله عز وجل وتقدير نعمه والتعرف على إعجازه في تنوع خلقه ....

أما السلبيات ففي المقام الأول ألم البعد عن الأهل والأحبة واحتمال التعرض لمواقف صعبة وان كان هذا موجود أيضا في أي مكان في العالم أي حتى في موطن أي إنسان .... بالنسبة للنصيحة المقدمة للشاب العراقي فهي أن يستغلوا كل لحظة في تطوير ذواتهم يبتعدوا عن القيل والقال واضاعة الوقت والعمر بما لا ينفع في الدنيا او الاخرة. وادعو الشاب الى ان يناضل من اجل فتح آفاق للإطلاع والتعلم وأن يحسن الظن والمعاملة و يتحلى بالأدب ولا يعتقد أن لديه الإجابة على كل شئ أو انه أفضل من غيره ، وان يتمسك بالعمل بخلق سيدنا محمد صلي الله عليه واله وسلم الذي لم يلعن أو يشتم أو يسيء معاملة أحد.

 

س  / ماهي حكمتك في الحياة ؟ ولماذا؟

حكمتي في الحياة ببساطة ، "رأس الحكمة مخافة الله"  ، والسبب أن مخافة الله هي الضامن لنقاء القول والفكر والعمل .

الدكتور علاء الجوادي يقراء في مكتبته

س/ علاقتك مع الاب كيف كانت؟

والدي السيد حسين رحمه الله اكبر مثل لي في حياتي وهو في نظري كـ " اميرٌ حكيم " رجل جميل التقاطيع ، كثير القراءة شعاره  في الحياة ( النجاة في الصدق والاصلاح بين الناس) عربي الصفات ، صادق لم يعرف الكذب، شجاع جدا لا يخشى في الحق لومة لائم ، اعتبره استاذي الاول ، علمني حب الاسنسان والاسلام والعروبه ، كان انسانيا يحب الناس ويحب العراق يحترم كل الاديان.

السيد الوالد سنة 1932 في بغداد

اذكر عند نجاحي من مرحله الابتدائيه  الى مرحله المتوسطه  اهداني مجموعه كامله في روايات الاديب الروائي المؤرخ جورجي زيدان وقاموس  الياس عربي - انكليزي واخر انكليزي - عربي ، كما اهداني كتاب مجمع الامثال العربيه للميداني وكتاب كليلة ودمنة ومجموعه  من الكتب الاخرى  والقصص ذات  الحكمة والعبر واهدى لي من مكتبته الخاصة مجموعة من الكتب هي اصلا بين يدي لكنه قال انها لك يا ولدي وهي ، فقد كانت لدي مكتبه كاملة وانا في عمر الاثني عشر عاما .

 

س/ الحياة الزوجية قوامها ، المودة والرحمة والحب والتفاهم ، هل يمتلك دكتور علاء ، فن ادارة الخلافات الزوجية ؟

البيت السعيد ليس هو الذي يخلو من الخلافات، وإنما الذي يضم زوجين يعرفان كيف يختلفان دون أن يخسر كل منهما ود الآخر، أو ينتقص من رصيد احترامه له، فالخلافات واردة في كل بيت، ولم يخل منها حتى بيوت النبوة  ، نحن كعائلة والحمد لله نعيش في تناغم وانسجام ، الصدق والصراحه هي القاعدة الاساسية التي ترتكز عليها علاقتنا مع بعضنا ، زوجتي العلويه انعام السيد موسى السيد هادي الحكيم، اكبر منحة منحني اياها رب العالمين ، فقد تعلمت منها الكثير فهي انسانة طيبة  ساعدتني في التغلب على اغلب المحن التي واجهتني ، امراة قوية   ، قوتها  نابعة من أخلاقها  السامية  الشريفة  وعقلها  الراجح   قبل أيّ  شيء  آخر.

شكرا جزيلاً  سعادة السفير.....

واشكرك سيدتي الفاضلة الاعلامية الاخت العلوية فريدة الحسني على جهدك في انجاز هذه المقابلة مع شكري الكبير لموقع النور الذي يرعى كل النشاطات الخيرة لخدمة العراق والعراقيين ولنشر قيم المحبة والتسامح بين الناس وقبله شكرا كبيرا جدا لكل احبابنا من قراء النور الكرام حفظهم الله جميعا

السيد علاء الجوادي سنة 1969

الدكتور الجوادي يرعى القداس على ارواح شهداء كنيسة النجاة

مشاركة في كنيسة  اخرى للسيد السفير مع الاخوة المسيحيين بمناسبة دينية

عضو البرلمان الجديد من الاخوة  الصابئه المندائية في زيارته للسيد السفير

السفير البولوني في مكتب السفير العراقي في دمشق

وفود للتهنئه بعودة سعادة السفير الى عمله في دمشق

السفير يرعى الحفل الذي اقامته السفارة العراقية لرعاية الايتام العراقيين

السفير في جانب من مكتبته الخاصة

شعار الصابئة المندائيين هدية منهم اليه ويزين مكتبه في السفارة

السفير الجوادي يلقي كلمة في مؤتمر حول العقيلة زينب ضم شخصيات من مختلف الطوائف والاديان في دمشق

صورة للامام المصلح السيد عبد الرحمن الكواكبي موشحة باهداء ابناء عمومته الكواكبية

 

هديتان يزدان بهما مكتب السفير الى اليمين مؤسسة النجمة المحمدية (السيدة زينب عليها السلام) والى اليسار هدية الاخوة المسيحيين الاشوريين

السيد السفير يتأمل ما يسميه بالمعبد وهو ركن في بيته بزدان برموز من كل الاديان

وقفة تأمل على دجلة قرب شارع المتنبي و سوق السراي  سنة 210

 

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 29/01/2011 19:47:43
الاستاذ الفاضل مجيد حميد المحترم
شكرا على مرورك الكريم على هذه الصفحة
وتلطفت بتعليقك الرقيق واشاطرك الرأي فيما قلته عن الزميلة العزيزة اختنا فريدة الحسني الاعلامية الجادة والمتقنة لعملها

دمت لي اخا محبا مخلصا نسير معا في طريق النور وما انا يا استاذ الا خادم صغير في معبد الحب للعراق وللناس

تقبل تحياتي يا عزيزي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 29/01/2011 19:40:40

الاستاذ الفاضل الحاج حسين كريعات كلي الاحترام والتقدير والتبجيل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكرك على مرورك الكريم وتعليقك المعاتب على الاحباب النوريين

نعم بناء على شكواك لي يوم امس في ان الاخوة في النور لا ينشرون مواضيعك وتعليقاتك وعتبك علي كان باعتباري من رواد هذا الموقع الكريم والمنتسبين بقلبي ومحبتي اليه
فاتصلت بناء على ذلك باخي المفضال ابي حساممدير الموقع ونقلت عتبكم على الموقع اليه.... ولا اظن ان الامر الا لخلل فني او ان ما ارسلتموه لم يمر على الاخوة الاعزاء في تحرير النور
انا اعتبر تعليقكم الطيب قد وصل ومحبتكم قد تواصلت معنا فظللتنا بفيئ ظليل فشعرنا بسمو روحكم

انت وكل السجناء السياسيين احبائي بل سادتي بل اساتذتي لما قدمتم من تضحيات للعراق الجريح يا صديق حبيبي حسين جودي رحمه الله بجنانه الواسعة

شكرا لك استاذ حسين وارجو من الاستاذ احمد الصائغ ان يلقي نظرة في خزانة التعليقات العتيدة ان استطاع لانها عملية متعبة جدا جدا كما اعلم
المخلص لكل قرائه واصدقائه
سيد علاء

الاسم: مجيد حميد
التاريخ: 29/01/2011 18:59:18
الصحغيه والاعلاميه الزميله فريه الحسني حوار متقن واكثر من ممتع مع شخصيه عراقيه مرموقه غير عاديه مثل الستاذ الكبير علاء الجوادي كونه علم في الادب والشعر ولامع في مجال العمل السياسي ومن طرتز رفيع وكونك اعلاميه مميزه تحسنين اختيارالشخصيات فشكرا لك على هذه المقاله ا لاكثر من رائعه والتي عرفتنا بسيادة السفيرم كذلك الصور الجميله التي زينت المقاله\سددالله خطاك وتمنياتي لك بالموفقيه

الاسم: حسين كريعات
التاريخ: 29/01/2011 18:03:24
الاستاذ الصائغ المحترم
لازلت انتظر ان تنشر مقالاتي وردودي على الرغم من اتصال السيد الجوادي بالامس بحضرتكم الا اني اتفاجئ بعدم القبول وما عساي الا ان اقول حسبي الله ونعم الوكيل والسلام

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2011 23:48:41
الاخ الكريم الاستاذ يعرب محمود المحترم

اشكركم على مروركم العطر
وتطيبكم لهذه الصفحة بجميل تعليقكم

محبة العراقيين بعضهم لبعض وتراحمهم وتعاضدهم هو ما سبيرز يعكس وجه العراق الحقيقي الحضاري الذي سيقدم كل العطاء للعالم
وما انا الا منشد في جوقة المغنين ان مهدوا الطريق ليوم الرب العظيم عندما تسود بين الناس مبادئ السلم والعدل والسعادة

اعتز وافتخر اني اغني في معبد كل الاديان باغنية واحدة هي اغنية التمجيد للرب العظيم
وداعيا ان ننشد جميعا اغنية الرحمة والاخلاص لكل انسان
هكذا علمنا امامنا علي بن ابي طالب ان الناس اخو لك في الدين او نظير لك في الخلقة
فلا تكتمل انسانيتي الا باضافة الاخر لمسيرتي
قرأت كثيرا يا استاذ يعرب في تاريخ الفكر والفلسفة والاديان وتعاليمها وتوصلت الى ان دائرة الاشتراك فيما بينها هي اكبر بكثير من دائرة الاختلاف
اما من سعى الى تضيق المشترك الاكبر فما هو الا تائه في هوامش الحياة المظلمة الصغيرة
والحق اقول فاني وجدت الكل يدعو للشيئ نفسه بلغات شتى والسنة مختلفة وافاق متنوعة
والكل يسعى ان يركب بسفينة ملة ابيك ابراهيم
فاسأل الله ان يجعلنا ممن ركب سفينة النجاة التي من ركبها امن ونجى ومن لم يركبها هلك وغرق
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2011 23:33:21
سيدتي الكريمة نهى الحاج علي المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وحفظكم الله بحفظه العزيز
اشكرك على مرورك وتشريفك لهذه الصفحة و معك كذلك الاخت الاعلامية فريدة على ما قامت به من عمل وجهد
وشرفني تعليقك واتمنى ان اكون عند حسن الاصدقاء الاعزاء من امثالك

اثمن شيئ في هذه الحياة القاسية ان يجد الانسان نغمات دافئة مثل كلماتك المخلصة تطيب الاجواء
ارجو لك كل خير وتقدم يا ذات ألاخلاقه العالي جدا مع تمنياتي لك بالتوفيق

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 28/01/2011 23:25:38
سيدتي الفاضلة الراقية الدكتور سناء الشعلان المحترمة

اسعدني كثيرا مرورك الكريم
واكرمني تعليقك اللطيف الجميل
الذي يقطر عسلا نقيا ولبنا صافيا
كلماتك لمسات طهارة وعنوان رقي
وشعرت انها صادرة من مشعل نور في موقع نور لنخبة النورانيين
اعتز كثيرا بتقيمك لانه صادر من اديبة ذات مستوى عالٍ
واستاذة اكاديمية لتقيماتها اهمية كبيرة
ولعباراتها معان جادة لا تسوقها مجاملة عابرة
اتمنى ان ارك شمس افاضاتك مشرقة
في سماء المعرفة والعلم والعطاء
يا ذات الجمال والعفاف والفضيلة
تقبلي احترامي واعتزازي
وانت رمز من رموز الامرأة العربية الجادة
وممثلة لامكانيتها الكبيرة في الارتفاع بالذوق السليم
الى جانب الحضور الدائم في سوح العطاء والفن
شكرا مرة اخرى

سيد علاء

الاسم: د.سناء الشعلان
التاريخ: 26/01/2011 22:56:47
السيد الدكتور علاء الجوادي:
قليل من الرجال هم الذين يجمعون المحاسن كما تجمعها
نفخر بك وبمسيرتك
ونرجو لك المزيد من العطاء وأنت النخلة الطيبة التي لاتعرف غير الثمر الحلو السخي المبارك
سيرتك عطرة دائماً... وكلّ من يستظلّ بك يغمره ريح مسكك
دمت في خير

الاسم: نهى الحاج علي
التاريخ: 26/01/2011 11:50:42
شكرا الك فريدة على المقال الرائع والحوار المميز جدا الي تعرفنا من خلاله على سعادة السفيروعن أخلاقه العالية جدا مع تمنياتي له ولك بالتوفيق

الاسم: يعرب محمود
التاريخ: 26/01/2011 10:51:57
شكرا للست فريده الحسني على هذه المقابله المتميزه التي عرفتنا على احد رموز بلدنا الثقافيه والذي يشغل مركزا مرموقا يعكس وجه العراق الحقيقي المحب لكل الاديان السماويه تحياتي

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 18/01/2011 16:49:41
الاميرة الطيبة الراقية اميرة
يا بنت سومر في اقاصي الارض
بنت سهل العراق يعانق جباله الشماء
اقدر عاليا مرورك الكريم وكأنه النسم العليل
وتنعشني عطور تنثرينها في تعليقك النبيل
واعتز باصدقاء مثلكم
فانهم انعكاسات الوفاء والمحبة والروعة
عبر مرأة الحياة
وانها اقواس الوان تنثر الحبور
وانغام تطرب الاذآن وترطب الشعور
فتخرج الحسرات من الصدور
تحيتي لك وللاعلامية فريدة الحسني

سيد علاء

الاسم: أميرة
التاريخ: 18/01/2011 12:40:32
تحية احترام الى الدكتور علاء

والاعلامية فريدة الحسني
احسنت وشكرا لجهودك في اختيارك شخصية رائعة ونادرة شخصية الدكتور علاء الجوادي
الدكتور علاء الجوادي موسوعة لمعاني الاخلاق والانسانية للذين يعرفونه
الجوادي كالبحر يحتوي الكثير من العلم والكنوز التي يهديها الى قراءه يرسم الابتسامة بحنيته على شفاه الايتام الصغار والمحتاجين قبل ان يمسك القلم لمنح السعادة بكتاباته لعشاق العلم والمعرفة.
اتمنى التوفيق ....للجميع
أميرة

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/01/2011 10:29:47
عزيزي وولدي واخي الاستاذ عمار نزار مرزه الاسدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على مرورك الكريم
ومداخلتك الطيبة المعبرة عن المحبة والاحترام

واسال الله لك كل خير وكل تقدم في حياتك

ودمت لي املا واعدا ومشسرقا مع بقية اخوانك الكرام فانتم بقية املي في هذه الحياة لمواصلة طريق النضال من اجل اقامة مجنمع السلم والعدل والسعادة في عراق العطاء والنماء عراق الحضارات والقوانين والعظماء والانبياء عراق ادم ونوح وهود وصالح وابراهيم عراق الدول العظمى المتكررة في التاريخ كلكامش وسرجون وحمورابي واشوربانيبال ونبوخذ نصر والمناذرة والعباسيين عراق علي والحسين والعباس وموسى بن جعفر وعلي الهادي والحسن العسكري ومهدي ال محمد

عمك المحب

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/01/2011 10:29:07
عزيزي وولدي واخي الاستاذ عمار نزار مرزه الاسدي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على مرورك الكريم
ومداخلتك الطيبة المعبرة عن المحبة والاحترام

واسال الله لك كل خير وكل تقدم في حياتك

ودمت لي املا واعدا ومشسرقا مع بقية اخوانك الكرام فانتم بقية املي في هذه الحياة لمواصلة طريق النضال من اجل اقامة مجنمع السلم والعدل والسعادة في عراق العطاء والنماء عراق الحضارات والقوانين والعظماء والانبياء عراق ادم ونوح وهود وصالح وابراهيم عراق الدول العظمى المتكررة في التاريخ كلكامش وسرجون وحمورابي واشوربانيبال ونبوخذ نصر والمناذرة والعباسيين عراق علي والحسين والعباس وموسى بن جعفر وعلي الهادي والحسن العسكري ومهدي ال محمد

عمك المحب

سيد علاء

الاسم: عمار مرزة
التاريخ: 16/01/2011 08:46:58

تحية حب واحترام وتقدير لسعادة السيد السفير المحترم الدكتور علاء الجوادي
تحية أعتزاز وتقدير للاعلاميه القديره فريده الحسني
سيدي د. علاء المحترم
لقد كفى ووفى زملائي من خلال تعليقاتهم على الحوار الذي دار بينك وبين السيدة فريدة الحسني حول مسيرة الحياة والنضال لسعادتكم ولايسعني القول سوى اننا نحسد انفسنا كثيرا كوننا نعمل مع شخصية نبيلة ومثقفة ومحترمة من جميع الجوانب ونخشى من اعين الكثير ين الذين يقولون (( نيالكم تشتغلون ويه دكتور علاء الجوادي ))ونردد دوما الاية الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم ((( قل اعوذ برب الناس ملك الناس اله الناس من شر الوساس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس من الجنه والناس ))) صدق الله العظيم ....
الحمد لله حمداً كثيرا على هذه النعمة التي حبانا بها الله وهي العمل مع انسان نبيل بكل معنى الكلمة لا تكفي كلمات المديح في قواميس اللغة العربية في مدحه ونسئل الله عز وجل ان يديم هذه النعمة الكبيرة نعم اسميها نعمة لان الانسان عندما يحس بالارتياح في العمل مع قائده فأن ذلك ينعكس بصورة ايجابية عليه وعلى فريق العمل الذي هو جزء منه.
فشكرا الف شكر سيدتي الفاضلة على هذا الحوار الجميل ونرجو التواصل الدائم

.... مع التقدير

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 14/01/2011 10:25:32

عزيزي وولدي واخي الاستاذ ابو سكينة مكي السعيد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على مرورك الكريم
ومداخلتك الطيبة المضمخة بعبق المحبة والاحترام

واسال الله لك كل خير وكل تقدم في حياتك

ودمت لي املا مستقبليا مع بقية اخوانك الكرام فانتم بقية املي في هذه الحياة لمواصلة طريق النضال من اجل اقامة مجنمع السلم والعدل والسعادة في عراق الاحرار عراق الحضارات والانبياء عراق نوح وابراهيم وحمورابي ونبوخذ نصر عراق علي والحسين ومهدي ال محمد

عمك المحب

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 14/01/2011 10:16:59


ولدي العزيز وتلميذي النجيب الدبلزماسي الراقي الدكتور محمد الخفاجي المحترم
تحية لك وللاعلامية فريدة
اسعتدني بمرورك وكان تعليقك جميلا ومشتملا على اشارات مفيدة

ارجو ان تنقل تحياتي واحتراماتي للاخ الاستاذ احمد الشهابي وهو احدى الشخصيات السورية المهمة في محافظة حلب وهو رئيس الجانب السوري في مجلس الاعمال السوري العراقي ......

واحمد الله كثيرا ان وفقني ان اعكس صورة جيدة وجميلة عن بلدي العراق امام اشقائنا السوريين وابناء حلب الشهباء مدين الحضارة الشماء، من خلال ما نقلتموه من قول الاستاذ الرائع احمد الشهابي الحلبي " ان عندكم سفير لم ارى مثله في ثقافته وموسوعيته لقد اكتشفت فيه انه من افضل الشعراء ويقول: يا الله العراق ينجب شعراء رائعين واخذ يتحدث عن الدكتور الجوادي "
وانا اقول شاكرا ربي : وكم من ثناء جميل لست اهلا له نشرته

وكما قلت يا عزيزي محمد "الاجمل انه تحدث هذا الحديث وسط مجتمع من المثقفين والشخصيات السورية الحلبية فكانت فرحتي غامرة."
فعلا انا ولدي محمد في هذه الايام اسعى ان اقوم بما اقترحته علي ولكن بكسل وهو قولك " لابد ان نقوم بترتيب تلك الاوراق ونعمل على ارشفة هذه السنين الفكرية النضالية "
دمت لي ولدا صالحا ارى فيه وفي بقية اخوته الميامين امتدادي بعد فراقي لهذه الحياة غير اسفا عليها
عمك المحب المخلص
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 14/01/2011 09:56:32
ولدي العزيز الاستاذ عليم كرومي الاعلامي والمخرج سينمائي
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اشكركم على مروركم
وعلى تعليقكم اللطيف الجميل الذي عبر عن محبتكم ومودتكم لهذا الانسان
الذي يعيش متنقلا في محطات الاغتراب والذي تطربه نغمة الوفاء وتنعشه قطران امطار المحبة الصافية

واتمنى لك كل توفيق ونجاح في عملك في مداخلتك الكثير من الافكار المهمة التي تطور الحوار وتضيف اليه ابعادا اخرى......اشكرك على الصور الجميلة التي التقطتها فزينت صفحات الحوار......
وانت فنان جاد وواعد اتمنى ان تتحاح لك الفرصة المناسبة لاظهار مواهبك الاعلامية المتعددة
دمت لعمك المخلص

سيد علاء

الاسم: الاعلامي عليم كرومي
التاريخ: 13/01/2011 22:05:21
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وتحية الى موقع النور
لكم هي من التفاتة رائعة من قبل الاعلامية فريدة الحسني في ان تخصص حوارا مع السيد علاء الجوادي الانسان وتناول شخصه من الوجه الاخر ثقافيا وعلميا وادبيا وانسانيا وانعكاسه على الجانب السياسي والوظيفي ونحن بحاجة الى معرفة ما خلف الكواليس من حياة مبدعينا ومثقفينا ورموزنا الذين نفتخر بهم بالامس واليوم وغدا. على الرغم مما جاء من طرحك في الموضوع سابق الذكر الا ان تناول شخصية الدكتور السيد علاء الجوادي كان يمكن ان يكون بشكل حلقات مسلسلة كل حلقة تتناول جانيا من مسيرته مثلا حلقة عن نضاله السياسي ضد نظام الطاغية المقبور واخرى عن شعره وادبه وقصصه وكتبة وابحاثة التاريخية والسياسية واخرى عن كدبلوماسي عملهة كسفير لجمهورية العراق في سوريا الحبيبة التي تحتضن ابنائها العراقيون. ورابعة عن انسانيته كأنسان وتعامله مع اخيه الانسان المشترك معه بالدين او بالوطن او الانسانية. جهودك سيدتي فريدة واضحة في مهنيتها ومصداقيتها وملموسة من خلال الحوار الذي قدمتيه لقارئك وكان لي شرف المشاركة في هذا العمل اذ التقطت بعضا من الصور المنشورة التي توثق منهاجه اليومي فتارة نراه يلتقي بالمثقفين وتارة اخرى يلتقي بسياسيين ودبلوماسيين وفي مكان اخر يلتقي مع الاطفال الايتام ويشارك في يوم اخر افراح واعياد طوائف عراقية في دمشق. واراه يوما يقف صلبا تسحقه مشاعر الحزن والاسى يعزيه المسيحيين على شهدائهم الابرار في كنسية النجاة كاب واخ وعزيزا لهم في دمشق. القريب من السيد علاء الجوادي يشعر بفرحه لما يلتقي مع طفل يتيم يهديه هدية في يوم اليتيم ويحزن الى حد الاجهاش بالبكاء على متوفى في الغربة لا اهل له يهتمون بشان مراسمه الاخيره فتراه وكأنه بقية عائلته ليرافقه احيانا الى مثواه الاخير. انه الدرويش المتصوف بمعنى الكلمة في زمن فقدان التوازن واضملال الروحانية والمحبة
شكرا لك الزميلة السيدة فريدة لتسليطك الضوء على جزء من شخصية الدكتور السيد علاء الجوادي متمنيا لك المزيد من التوفيق. حياة الجوادي فلم سينمائي جميل للحالمين واهل الفن والذوق الانساني

عليم كرومي اعلامي ومخرج سينمائي

الاسم: الدكتور محمد الخفاجي
التاريخ: 11/01/2011 22:26:51


تحية تقدير للاعلامية فريدة الحسني ولن اختلف مع الاخوات والاخوة الذين سبقوني في توجيه الشكر والتحية لها وانا بدوري أُحييها مرتين مرة على طبيعة الحوار والتنقل في مراحله الزمنية ومرة اخرى في اختياها للشخص الذي حاورته فهي اجادت واصابت مرتين وفقها الله لكل خير فهي بحثت عن كنز من المعرفة وفتشت في خزانته فوجدته طفلا تربى على حب محمد وآل محمد ثم يافعا استقطبته الحركة الاسلامية وهذه خصلة لابد الانتباه لها انه دخل معترك الحركة الاسلامية وعقائديتها وهو في العشرة الثانية من عمره وهو بذلك امتداد طاهر لسلالة طاهرة بلاشك . ثم اصبح سياسيا بارعا ومفكرا مناضلا والاكثر فهو الان مربيا فاضلا لم يحجب علمه وفكره عن احد ولم يقتني المعلومة والفكر لنفسه وانما اراد ان ينشرها بكل الطرق . وعندما اقول بكل الطرق اقصد ذلك فهو جعل ايامنا منذ عرفناه وساعات يومنا دروس ومحاظرات فنجلس معه على طاولة نقاش وحوار ممتعة واذا تأخرنا في الدخول الى مكتبه تراه فوق رؤسنا يأتي الينا مداعبا وملاطفا بكلمة عراقية (ها شدتسسون ) ويكنينا باسماء اولادنا ويقول احب ان اناديكم هكذا وارى في ذلك غاية يقصدها من اجل ان نكون قريبين غير متخوفين من طرح افكارنا فهو لا يجعل فارق بيننا وبينه ويجعلنا نتواصل معه في الفكرة والمعلومة وهي صفة للانسان المربي والمعلم وتراه يدخلنا في فكرة جديدة او يسرد لنا حدث تاريخي او قصة مر بها او اي شيء من هذا القبيل حتى في اوقات خارج العمل كل لحظة ينطق خلالها بكلمة ارى فيه انه يقصدها ويريد منا ان نتلقفها حتى نعي زماننا ونفهم الامور من حولنا فعندما اقول عنه مدرسة في الفكر والدين والادب والشعر والسياسة اتمنى ان اكون وفيته حقه استاذي ومعلمي الكبير السيد الدكتور علاء الجوادي.
واريد ان اتكلم بحقيقة لم يعرفها لحد الان الدكتور الجوادي انني قبل ايام التقيت بأحدى الشخصيات السورية المهمة في محافظة حلب وهو رئيس الجانب السوري في مجلس الاعمال السوري العراقي السيد احمد الشهابي وقال كلاما افتخرت بانه يتحدث عن مواطن عراقي كأنه يتحدث عن كل العراق افتخرت بانه تحدث عن سفير العراق بهذه الطريقة وقال لي ان عندكم سفير لم ارى مثله في ثقافته وموسوعيته لقد اكتشفت فيه انه من افضل الشعراء ويقول يا الله العراق ينجب شعراء رائعين واخذ يتحدث عن الدكتور الجوادي وانا تملئني السعادة ليس لان هذا غريب عن الدكتور الجوادي ولكن لان كل انسان اذا تحدث معه لدقائق معدودة يجد فيه الشيء الكثير ، والاجمل انه تحدث هذا الحديث وسط مجتمع من المثقفين والشخصيات السورية الحلبية فكانت فرحتي غامرة.
اخيرا اشكر الاعلامية بنت الحسني لانها تناولت هذه المحاور ولكن هناك محاور اكبر لايسع حوار ولا مقالة ولا بحث ان يحتويها عن الدكتور الجوادي وهنا ربما ينتقد البعض سيدي الجوادي وعذرا سيدي لهذه المفردة ينتقده لانه لايحب ان تسلط عليه الاضواء ووسائل الاعلام لا يهتم كثيرا لها والى الان لديه مخطوطات بخط يده منذ سنين عدة نتوسل اليه نحن تلامذته ان يعمد الى طباعتها من اجل ان تعم الفائدة لجميع ، ولكنه يقول ان اكتب اليكم اكتب لابنائي الذين يريدون ان يتعلموا ولا اكتب لحب الظهور او للبحث عن منصب او وسيلة اعلامية .
اعود واكررها كما قلتها دائما لسيدي الجوادي لابد ان نقوم بترتيب تلك الاوراق ونعمل على ارشفة هذه السنين الفكرية النضالية بكتاب الحياة والسيرة وهنا اقترح على اخوتي المحبين للسيد الجوادي ان نكون فريق عمل لهذا الموضوع من اجل تبويب تلك السنين ونكون اوفياء للذي وفى لبلده ولتلامذته ولمحبيه حتى يعلم الناس خصال وصفات هذه الشخصية الرائعة .
دمت لنا سيدي الجوادي لتلامذتك ومحبيك وغمرك ربي بالصحة والعافية وحفظك لعائلتك الكريمة.
وشكرا جزيلا لموقع النور الاصيل الذي يأبى الا ان تضم نوافذه الفكرية هذه الشخصيات الفذة.
الدكتور محمد الخفاجي
حلب 11/1/2011

الاسم: ابو سكينة / مكي السعيد
التاريخ: 10/01/2011 21:47:08
اوجه الشكر الجزيل الى الاعلامية البارعة في اختيارها لاحد اعلام الفكر والدين والسياسة والادب الاستاذ الدكتور علاء الجوادي هذا الاستاذ الذي تعلمنا منه العلم والمعرفة وحتى امور حياتنا وامور ديننا .

سادتي الافاضل
من يقرا هذا الحوار يجد في شخصية هذا الاستاذ الفاضل امورا واضحة منها انه رغم تدينه واهتمامه بامور تتعلق بالدين لكنه منفتح انفتاحا لا مثيل له على جمع الاديان والعقائد. ترى فيه الباحث والمؤرخ والنسابة.
في احيان كثيرة ترى فيه التواضع رغم علوه. وترى فيه العلم رغم انكبابه عليه دائما. وترى فيه الزهد رغم انفتاحه. تراه بشوشا ضاحكا متواضعا لا يخلو مجلسه الزاخر بالعلم والمعرفة من البشاشة والنكتة الهادفة تراه يبحث على من يكون جليسه حتى في طعامه .

ترى فيه القيادة علاوة على كونه يريد دائما ان يبتعد عن القيادة لكنها ملتصقة فيه. فان القيادة ترى فيه المناسب لها لا ان يرى هو نفسه مناسبا للقيادة
.
عندما تقرأ هذه المقابلة ترى ان السيد الجوادي متعلق بحبال الاخرة يخاف من الله اكثر من كل شي. بل هو الخوف الاوحد له لانه مر بظروف تراها الناس غاية في الرعب ويراها هو غاية في اليسر ايام نضاله مع الابطال امثال الشهيد محمد باقر الحكيم رحمه الله وحشرنا معه يوم القيامة، لكنه كجده حين يقول اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا فهو دائم العطاء

اكرر شكري للاعلامية فريدة لحسن اختيارها لمثل هكذا علم من الاعلام ومن خلالها ابعث باحترامي وتقديري الى استاذي ومعلمي السيد الجوادي سائلا الله الجليل ان يمد بعمره وان يعطيه ما يتمناه انه سميع مجيب


ابو سكينة / مكي السعيد


الاسم: الصحفية والاعلامية / فريدة الحسني
التاريخ: 10/01/2011 21:19:29
اخواني واخواتي اشكر الجميع على المرور ، الحمد لله الذي مكنني من ايصال جوانب من مسيرة سعادة الدكتور الجوادي لم تكن معروفة لدى الجميع فمثلما ذكرت سابقا ان مثل هكذا رجال ، يضل التاريخ يستذكرهم ، لانهم اعطوا الكثير الكثير للوطن فهم كأشعة الشمس لايمكن حجبها.
فريدة الحسني

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/01/2011 17:31:15
ولدي العزيز الدكتور السيد سيف المحترم

الشاب المهذب ,الدكتور المتخصص في العلوم السياسية وابن الشهيد في مجزرة شارع المتنبي على يد الارهاب....

اسعدني مرور تلميذ اخر من تلاميذي على هذه الصفحة واستشعرت وفاء الولد لابيه بتعليقك الدافئ المليئ بالمحبة... ان هذه النعمة التي انعمها الله علي تجعلني اطمئن بامتدادي من خلال ابناء واخوة واخوات بعد رحيلي عن هذه الحياة المنتهية القاسية وانت منهم ... لا سيما وقد لا حظت قلة الوفاء عند البعض الذي يميل مع الاهواء حيث تميل، وان كانوا قلة قلية لا تستحق ان نتحسر عليهم قياسا لابنائي واخواني الاوفياء الكثيرين.

وفي الوقت الذي اشكرك على قولك " ... وانا من بين المطلعين على افكاه وكتاباته الرائعة فهو اديب وشاعر ومفكر ورجل دين وسياسي ومهندس ودبلوماسي ولديه معرفة ودراية في كافة مجالات الحياة وعلى مستوى عالي جداً..." اسأل الله لي ولك ولكل اخوتنا وابنائنا المناضلين من اجل خدمة العراق دوام المواصلة في طريق تحقيق السلم والعدل والسعادة والتنمية والتكافل والرفاهية والسؤدد والتحرير لعراقنا العظيم لئلا تغيب شمس العراق عن الافاق .....

العراق وشعبه يستحقان الكثير الكثير منا ولو قدمنا ارواحنا له ولشعبه فما نوفي دينه الذي في اعناقنا....

وان كان بر الوالدين مما الزمت به الشريعة والقوانين ولما كنت تعتبر نفسك من ابنائي فان بري الواجب عليك هو التفاني في العراق والعمل لمستقبل هذا البلد المظلوم المحروم ليأخذ محلة المتميز تحت الشمس....

ابوك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 10/01/2011 17:09:47
سيدتي الفاضلة الدكتورة السيدة سراب شكري العقيدي المحترمة
اسعدني كثيرا مرورك الرائع وتعليقك الشيق على المقابلة اتفق معك بما وصفت به السيدة الاعلامية فريدة الحسني اذ قلتي لها " احيك على هذا الحوار الشيق لمهنيته الناجحة وتسليط الضوء على جوانب مهمة منها.... بحرفية جميلة في طرح الاسئلة "

واشكرك لوصفك اياي بما وصفتني به وهو من ذوقك اللطيف النابع من نفسك الشفافة والصافية وتفكيرك الاكاديمي العلمي....

وشكرا على متابعتك المستمرة لانتاجاتي المتواضعة في هذا الموقع الرائع.....
وقد احسست كذلك انه ينطبق عليك ما وصفتيني به من ان كتاباتي "تمتلك رؤية فلسفية متميزة وحس انساني عميق تظلل اعماله بميزة خاصة" وهو ما لاحظته على كل نصوصك المنشورة في موقعنا الغالي موقع النور......

كما اشكرك على مقترحك في تسليط الضوء على توجهاتنا عبر حوارات اخرى أأمل ان تجد طريقها للنور عبر السيدة الحسني او غيرها من المهتمين او المهتمات بالحوارات الفكرية والحضارية .... فانا حاضر لذلك رغم كثرة المشاعل والتي تكاد ان لا تنتهي....
احترامي وتقديري العاليين لك سيدتي الدكتورة المحترمة سراب

سيد علاء

الاسم: د. سراب شكري العقيدي
التاريخ: 09/01/2011 23:02:34
الاعلامية المشرقة فريدة الحسني
الدكتور والسيد الفاضل علاء الجوادي

أحييك على هذا الحوار الشيق لمهنيته الناجحة ولاختيارك الموفق لشخصية متميزة كشخص الدكتور علاء الجوادي وتسليط الضوء على جوانب مهمة منهابحرفية جميلة في طرح الاسئلة, فالدكتور إضافة الى مركزه الدبلوماسي كسفير للعراق في سوريا فأنه يتمتع بتنوع معرفي موسوعي قلما نجده هذه الايام.
لقد عرفناه من خلال موقع النور ومواقع اخرى عديدة بثراء نتاجه على صعيد الشعر والمقالة والبحوث والدراسات المتعددة. و القارئ المتتبع له يستطيع ان يلاحظ انه و في كل هذه النتاجات يمتلك رؤية فلسفية متميزة وحس انساني عميق تظلل اعماله بميزة خاصة به تستحق تسليط الضوء عليها عبر حوارات اخرى نأمل ان تجد طريقها الينا عبرك سيدتي الفاضلة وعلى هذا الموقع المتميز.
سرني جدا ومن خلال هذا الحوار معرفةان اعماله الشعرية ستصدر بديوان متكامل وتحت عنوان القيثارة الحزينة فطالما متعنا بالكثير منهاعلى صفحته في هذا الموقع بأجوائها الوجدانية وعمق معانيها.
مرة ثانية احييك واسمحي لي ان احي الدكتور الفاضل علاء الجوادي متمنية له التوفيق والنجاح في اعماله وعلى كل الاصعدة.
احترامي وتقديري العالي
هذه المرة الثانيةلارسالي التعليق ارجو ان لا يكون مصيره مثل الاول
د.سراب شكري

الاسم: د. سراب شكري العقيدي
التاريخ: 09/01/2011 22:59:54
الاعلامية المشرقة فريدة الحسني
الدكتور والسيد الفاضل علاء الجوادي

أحييك على هذا الحوار الشيق لمهنيته الناجحة ولاختيارك الموفق لشخصية متميزة كشخص الدكتور علاء الجوادي وتسليط الضوء على جوانب مهمة منهابحرفية جميلة في طرح الاسئلة, فالدكتور إضافة الى مركزه الدبلوماسي كسفير للعراق في سوريا فأنه يتمتع بتنوع معرفي موسوعي قلما نجده هذه الايام.
لقد عرفناه من خلال موقع النور ومواقع اخرى عديدة بثراء نتاجه على صعيد الشعر والمقالة والبحوث والدراسات المتعددة. و القارئ المتتبع له يستطيع ان يلاحظ انه و في كل هذه النتاجات يمتلك رؤية فلسفية متميزة وحس انساني عميق تظلل اعماله بميزة خاصة به تستحق تسليط الضوء عليها عبر حوارات اخرى نأمل ان تجد طريقها الينا عبرك سيدتي الفاضلة وعلى هذا الموقع المتميز.
سرني جدا ومن خلال هذا الحوار معرفةان اعماله الشعرية ستصدر بديوان متكامل وتحت عنوان القيثارة الحزينة فطالما متعنا بالكثير منهاعلى صفحته في هذا الموقع بأجوائها الوجدانية وعمق معانيها.
مرة ثانية احييك واسمحي لي ان احي الدكتور الفاضل علاء الجوادي متمنية له التوفيق والنجاح في اعماله وعلى كل الاصعدة.
احترامي وتقديري العالي
هذه المرة الثانيةلارسالي التعليق ارجو ان لا يكون مصيره مثل الاول
د.سراب شكري

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 09/01/2011 17:20:07
الاستاذ الاديب السيد وميض سيد حسوني المكصوصي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وحياك الله وبياك ووفقك لك خير
اشكرك جزيل الشكر على مرورك وقد اسعدنا تعليقك الرقيق المعبر عن المحبة وطيب الاخلاق
لقد اضاف تعليقك وميض نور على صفحة من صفحات النور
وكانت كلمتك كلمة احسان على جهد اختنا النبيلة الاعلامية فريدة الحسني رعاها الله
فاسعد الله ايامك وطبعها بالسعادة والرفاهية والسلام
ودمت لاخيك
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 09/01/2011 17:13:05
الاخ الفاضل السيد زهير الموسوي المحترم
احيك يا اخي وولدي العزيز على طيب مرورك وعلى تعليقك الذي عطر هذه الصفحات
اسأل الله ان اكون عند حسن ظنكم ايها السيد النبيل الاصيل

الاخ سيد زهير ...... لا يخفى على جنابك الكريم وانت تعلم ان ما ينفع الناس هو الذي يمكث في الارض واما الزبد فيذهب جفاء .... وقد اخترنا منهج النضال المستمر من اجل بناء مجتمع السلم والعدل والسعادة في العراق .....واحمد الله على ان وهبني عددا كبيرا من خيرة الاخوان والابناء ممن ادخرهم لايام الله ايام الكدح من اجل المستضعفين في الارض حتى يرث المستضعفون الارض ومن عليها تحقيقا للوعد الالهي

تحية طيبة لك يا زهير وحفظ الله شخصك الكريم واخوتك واهلك من كل مكروه وانار الله دربك وسدد خطاك

المخلص سيد علاء

الاسم: سيف العراق
التاريخ: 09/01/2011 17:04:08
تحية طيبة للاعلاميه القديره فريده الحسني
وتحية احترام وتقدير للاستاذ الفاضل الدكتور علاء الجوادي
تعودنا ان نقرأ الكثير من المقالات والحوارات التي تعنى بمتابعة اصحاب العلم والفكر والتي من خلالها يمكن لنا الاطلاع على خبرات وتجارب الكبار منهم وكان هذا الحوار من اجمل الحوارات التي تم الاطلاع عليها والتي تستوجب القراءة والتعليق عليها سيما وهي تتعلق بلقاء شخصية وطنية ودينية تحمل القيم النبيلة والاخلاق العريقة التي تجلت في شخصيةالسيد السفير د.علاء الجوادي وانا من بين المطلعين على افكاه وكتاباته الرائعة فهو اديب وشاعر ومفكر ورجل دين وسياسي ومهندس ودبلوماسي ولديه معرفة ودراية في كافة مجالات الحياة وعلى مستوى عالي جداً وهذا الحوار الصريح هو حلقة بسيطة من حلقات مسيرة نضاله ونحن نتطلع الى المزيد من ذلك وبارك الله في الرجال الصادقين وانت منهم.مع التقدير

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 09/01/2011 10:57:15
اخي الفاضل السيد محمد جعفر الكشوان الموسوي المحترم دام عزه وعلاه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا جزيلا على مروركم الثاني واطلالتكم الروحانية
واسال الله لي ولك الرحمة والعافية

ودمت لاخيك
سيد علاء

الاسم: زهير الموسوي
التاريخ: 09/01/2011 10:52:43
تحية طيبة الى العلوية الفاضلة و الاعلامية القديرة فريدة الحسني على هذا العمل الجميل ، الذي من خلاله تسلطين الضوء على جوهرة من جواهر المجتمع ، فوالله وصفي لهذا السيد الجليل والعالم الاديب وابن السادة الاشراف والاسلامي المعتدل المجاهد بالجوهر ليس بالقليل بل انه الجوهرة النادرة ، فانك والله ياسيدنا نعم الاب ونعم الاخ ونعم الاستاذ ونعم المثل الاعلى ، حفضك الله من كل مكروه وانار الله دربك وسدد خطاك

الاسم: وميض سيد حسوني المكصوصي
التاريخ: 09/01/2011 08:54:45
سيدنا الجليل الدكتور علاء الجوادي
اختنا النبيلة الاعلامية فريدة الحسني
تحيات يفوح منها عبير الاعتزاز لشخصكم الرائع الذي يدخل القلوب بلا استئذان , إذ أنها ظاهرة قد تكون ضئيلة عندما نجد سفيرا وهو ممتلئ ثقافة عامة ومنشد انشدادا متزايدا للأدب والأدباء وللثقافة والتثقيف

الاسم: محمد جعفرالكيشوان الموسوي
التاريخ: 08/01/2011 23:06:24
السيدة الفاضلة والأعلامية المتألقة العلوية
فريدة الحسني دامت توفيقاتها
حضور العلم الشامخ والسيد المبجل الدكتور المهندس
سيد السادات وقدوتهم وفخرهم وموضع إعتزازهم السيد المبارك علاء الجوادي دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد..
لقد أبكيتني والله جناب السيد الجليل بردكم على مداخلتنا.
المتواضعة.إذا كان جنابكم يشكو نفسه الطاهرة فما قول العبد الفقير ياترى. حاشاكم أيها الورع من العيوب والذنوب إنما هي ملازمة لنا حتى أضحت من صفاتنا. أيظن جنابكم أن دعاءنا يجاب لو لم يكن فيكم ، لو إطلعت علينا لوليت منا فراراً.
زارني أحد أبناء العمومة من طلاب العلم وكنت أتحدث عن أفضالكم ، إستوقفني قائلاً : أراك حينما تذكر السيد الجوادي تقف وتنخني. قلت : سبحان الله صدقني لم أنتبه لذلك ولكن من شدة إجلالي وتقديري وإعجابي وتوقيري للسيد لجوادي المبارك أقف إحتراما له في غيابه كما في حضوره.
سيدي الكريم.. النفس مجبولة على حبكم وتعظيمكم.
أبكيتني أيها الورع الزاهد لشدة وعظيم تواضعكم حتى نظرتم إلى نفسكم الطاهرة تلك النظرة العرفائية التي لايعرف حقيقة ما بينتم إلاّ السالكين طريق الكمال المستضلين تحت سرادقات عرش ذي العزة والجلال المستغفرين بالأسحار الذاكرين الحامدين الشاكرين على كلّ حال ، الذين يرجون تجارة لن تبور.
تشكرني جناب الورع أن بينت القليل من أفضالكم وأخفيت الكثير من محاسن أفعالكم وجليل مقامكم عند الله.
سيدي الكريم.. أرجو معذرتي على التقصير بحقكم وإن الذي قلناه هو غيض من فيض وقطرة من بحر جودكم وكرمكم.
أرجوك أن تذكر العبد المسرف في الذنوب الغارق في المعاصي والآثام ، أن تذكره بالدعاء في محراب صلواتك ووقوفك بين يديه عزوجل.
حرستكم ملائكة الرحمان من شر جميع الأنس والجان ودفع الله عنكم بالسفر والحضر ما لاترجون وأيدكم بتأيداته وأسبغ عليكم نعه ظاهرة وباطنة وأمدّ في عمركم وأبقاكم ذخرا لنصرة الحق وأهله.
خدامكم يقبلون أياديكم الكريمة ويسلمون عليكم ويدعون لكم بكرة وعشيا.
أستودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه
شكرا مرّة أخرى للسيدة العلوية فريدة الحسني سائلا الله تعالى أن يسجل لك هذا الجهد المبارك في سجل أعمالك الصالحة وأن ينفعك به في الدارين.

تحياتنا ودعواتنا


محمد جعفر

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 22:55:05

السيد السند والحجة والمعتمد سيد سعيد العذاري الحسيني المحترم
سلام من الله عليك ودعاء الى الله ارفعه لزيادة معاليك
وتحية طيبة تحكي جزء من طيبتك العظيمة
لا عجب ان يكون الوفاء والاباء والنقاء
من طبعكم الصميمي
اصالة عن ذات طيبة ووراثة من كرام الاباء
وانتم من شجرة اصلها ثابت وفرعها بالسماء
وقد اخذتم العلم من اتقى العلماء

انت اصيل وقلمك نبيل وفكرك قد طبعت عليه بصمات القران ونهج اهل البيت بل وترشح من خلاله عطاءات النبلاء من عصارات الفكر الانساني
ان وفائك لايام خوالي يدل على مدى امتلاء ضميرك بخلق الافاضل
جزاك الله يا خي وابن ودي وابن عمي خير الجزاء
فطبت اخا ومحبا وصديقا ولا حرمني الله من صالح دعائك في خاصة خلواتك مع ربك الكريم
فدتك نفسي واشكرك مرة اخرى

المخلص
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 22:43:18

الاستاذ الاديب الكاتب علي الزاغيني المحترم
السلام عليكم سلام المشتاق للمشتاق
تلهبه محبة للنور من الاعماق
شكرا على مرورك الممتع الرقيق
وتعليقك الجذاب الانيق
وقد غمرتني بمحبتك وحسن اوصافك
فعشت لاخيك ذخرا في عالم النور والمحبة

اتمنى ان يكون لي انشاء الله شرف الحضور في احد مهرجانات النور وان يكون لي الشرف بلقائهم في مؤتمرات النور يا ابناء النور
انشاء الله

اخوك المخلص
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 22:37:13
الاستاذ الفاضل قاسم حسن الجيزاني المحترم
سلامي اليك من اعماق قلبي اذ شرفتنا بمرورك واسعدتنا بتعليقك
اتمنى لك كل خير يا رائع......
اامل ان نوظف كل أعمالنا ونتاجنا الفكري والادبي والسياسي لخدمة بلدنا وشعبنا ولا يكون ذلك الا بدعم اخواننا الادباء المثقفين من امثالكم وتحياتي لك خاصة ولكل اخوتنا في النور
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 21:54:42
الكاتب الاديب المثقف الاستاذ ماجد الكعبي المحترم

اشكرك شكر المقدر لمرورك على صفحة الاعلامية الاخت فريدة الحسني واشكرك على تعليقك الاخوي تجاهي الذي حملته انفاسا طيبة من رفيع تهذيبك واخلاقك وانا افرح بمرور امثالك من المثقفين الرساليين المسؤولين عن قيمة الكلمة ومعناها وعلى عفاف الاعلام ونقاء اجوائه.....

اشد ما افتخر به هو كوني من خدام مدرسة اهل بيت النبوة فهي فخري ومورد اعتدادي واعتزازي وافتخر ان اكون قطرة نبعت من بحرك سموهم وعلاهم وثاني شيئ افتخر به هو هذا الحشد من اصدقائي واخوتي وابنائي من الاحبة الذين يجمعني واياهم مصير ذائب في الخالق العظيم رب السماء والروح ورب الشموس والارضين ورب الانس والجان.....

انا مطلع على عطاءاتكم وتاريخكم وهو شيئ مشرف في زمن اصبح به التفاخر بالتكاثر والاستقواء بالمظاهر الماديين وكأننا من زمان جاهليين الهاهم التكاثر .... اما من استمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها فهو من فاز بالدنيا والاخرة....

وجل ما ادعو اليه ان يتكاتف اهل البصائر في العراق حتى يحددوا خط المصائر في الافاق..... أن الاوان لمن يطلب الاصلاح في امة رسول الله ممن انتشر هنا وهناك ان يأخذوا دورهم بالاصلاح اصلاح الامة من الاعماق فان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ....... وبعدما اخذ اخرون قوت العباد فاكثروا فيها الفساد ونسوا ما احاق بفرعون وثمود وعاد من العقاب الالهي .....

يشرفي ويسعدني مرورك كما تسعدني اخوتك وصداقتك

اخوكم سيد علاء

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 08/01/2011 20:28:06
الاديبة الواعية فريدة الحسني رعاها الله
تحية طيبة
عرفت الدكتور السيد علاء الجوادي منذ عام 1983 واطلعت على شخصيته وسيرته الماضية واللاحقة فقد كان قدوة للكتاب والاعلاميين وقد كان مسؤولا لاعلام المعارضة الاسلامية في المهجر
منصب او مسؤولية بحق وجدارة وهي قليلة في حقه ولكنه لم ير ذلك بل يراها خدمة لوطنه وشعبه وهو يرى ان المنصب تكليف وليس تشريفا بل ان المنصب يتشرف بالسيد
اقولها بحق وليس مجاملة
كان يشاركنا امالانا والامنا ويرعى الطاقات الشابة وانا منهم حينما كنت في عمر العشرين فاصبحت مؤلفا بفضل تشجيعه
وفق الله السيد ووفقك لكل خير

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 08/01/2011 19:34:48
الصحفية الرائعة فريدة الحسني الموقرة

أقدم لك باقات خلابة من الاعتزاز والإعجاب بتفننك البديع باختيار الكلمات التي تطرب الأسماع , فانك وايم الحق رائعة في طرحك الأسئلة الجذابة التي تنم عن ذوقنا الرفيع وثقافتنا العالية والتزامنا الأكيد , فطوبى لك متمنيا إليك معانقة التطلع والنهوض والإبداع.
المخلص ماجد الكعبي

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 08/01/2011 19:33:01
السفير الأديب المثقف الدكتور علاء الجوادي دام موفقا

تحيات يفوح منها عبير الاعتزاز لشخصكم الرائع الذي يدخل القلوب بلا استئذان , إذ أنها ظاهرة قد تكون ضئيلة عندما نجد سفيرا وهو ممتلئ ثقافة عامة ومنشد انشدادا متزايدا للأدب والأدباء وللثقافة والتثقيف , فانك والحق يقال تملء العيون والقلوب لأنك مثالا متألقا للرجل الإنسان الذي يلتزم التزاما أكيدا بروح العصر والانفتاح والإشراق , وتغني الآخرين بمعطيات ثقافية وسياسية يفوح منها عبق النهوض والتجديد , وستظل في دائرة الإعجاب والتقدير يا سيدعلاء لأنك أهل للعطاء الثر والالتزام الثقافي والأخلاقي والسياسي الذي يبهر كل من يسمعك ويراك ويتمتع بعطاءاتك التي تروي الصدأ , وتشبع النفوس التواقة لكل ما هو بديع وجميل . ودمت لأخيك ماجد الكعبي

الاسم: الصحفيه والاعلامية / فريدة الحسني
التاريخ: 08/01/2011 19:01:42
الاخ والزميل جواد كاظم اسماعيل اشكر مرورك الكريم

الاسم: قاسم حسن الجيزاني
التاريخ: 08/01/2011 17:47:25
شكرا للصحفية والاعلامية فريدة الحسني على هذا العمل الرائع بتسليط الضوء على سعادة السفير العراقي الدكتور علاء الجوادي وإلقاء الضوء على أبرز أعماله ونتاجه الفكري تحياتي لسعادة السفير الدكتور الجوادي وللسيدة فريدة الحسني .....ولموقع النور ولكافة العاملين فيه

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 08/01/2011 16:16:02
الاستاذ القدير علاء الجوادي
الزميلة فريدة الحسني
قد يكون للقارئ يعرف وجه واحد من صفحات تاريخ الدكتور علاء الجوادي
ولكن هنا كان تاريخ النضال والشباب والادب حاضرا فكان الوجه الثاني مشرقا بهذا الحضور
سيكون لنا انشاء الله شرف حضورك احد مهرجانات النور وسسكون لنا الشرف بلقائكم انشاء الله
شكرا لهذا الللقاء الجميل والمشرق اختنا فريدة الحسني
علي الزاغيني

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 15:18:57
الاخ الكريم ابو حسن المحترم
اشكرك على مرورك وعلى تعليقك ودمت لي اخا كريما وجزاك الله الف خير.... ووالله ما وصفتنا به الا نبع من خلقكم السامي ووفائكم الانساني واخلاقكم الرائعة ودمت لي محبا واخا وناصرا

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 15:15:59
الاستاذ الكريم جواد كاظم اسماعيل المحترم

شكرا على مرورك العطر وتقيمك الثمين ودمت لي اخا عزيزا ايها الفاضل المتميز ولا يعرف الفضل الا اهله
مع احترامات
اخيك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 15:11:28
الاخ الكريم والابن البار الاستاذ السيد داود برغل المحترم
رعاك الله وساعد الله قلبك بفقدك الكبير
واكرر شكري على شكرك للاعلامية المتميزة فريدة الحسني واستميحها عذرا في الرد على الاخوة والاصدقاء دون مصادرة حقها في التعليق على قراء حوارها فالفضل لها اولا واخرا

واقول لاخي السيد محمود : الحمد لله الذي جعلنا من عباده الذين اختاروا خط العمل الاسلامي الرشيد وجعلنا من خدام هذا الخط الذي اعطانا من التربية والتدريب والتعليم اكثر بكثير مما اخذ منا.

ولله يا خي اقسم لك صادقا انه كان اكثر شيئ اطلبه من الله في العاشر من المحرم هذا العام هو ان يلحقني مع اخواني واساتذتي الشهداء ممن سبقونا الى لقاء الله ولقاء عباد الله المخلصين.......

كانت اضافتك مكملة بجد للحوار واسال الله ان يخصك بكل خير ان كتابة تاريخ الحركة الاسلامية العقائدية الرسالة مهمة كبيرة وان اهملها الكثيرون انسياقا وراء بعض المشاغل والمشاكل......

ولا تنسى اخي محمود ان المهمة العمل الرسالي مهمة نبوية ايمانية كبيرة وحملها ليس بالسهل ولكن الحمد لله الذي جعلك في مدينتك مدينة الصمود والشهداء محاطا بنخبة من بقية الصامدين والمخلصين وعوائل واصدقاء الشهداء فهي من النعم الكبرى......

وصلت لي الصورة التي بعثتها واشكرك عليها وهي الان في الارشيف كزثيقة مهمة ورحم الله الشهداء
سلامي الحار على العائلة وعلى الاخوة الذين عندكم

المخلص سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 14:58:55
سلام عليك اخي الكريم شينوار المحترم
وشكرا على مواصلتك ايها الاخ العزيز
وتحيتي الكبيرة لك
ارسل لي الاخ الكبير الفاضل الاستاذ شينوار ابراهيم رسالة كريمة اخوية على بريدي الالكتروني واجبت على رسالته برسالة محية وزاد في لطفه معنا بهذا التعليق الرائع
وقد رغبت ان اشرك ابناء النور بمراسلتنا لذا فسيكون ردي على تعليقه هو رسالتي على رسالته وهذا نص رسالتي اليه:
يا ابن بلدي الحبيب العراق العظيم
ما اجمل كلماتلك التي تنم عن الصدق بحق هذا العراقي البسيط
يا ابن عراق الامجاد
البلد الذي اشاده الخالق المتعالي من نوره
ووضع به خلاصة نوره
بلد ابراهيم صاحب اول دعوة للتوحبد
وبلد ملحمة الامام الحسين الشهيد
وهو بلد ستشهد الانسانية على ربوعه تحقق حلمها السعيد
بلد خلاصة شرفاء شعوب الارض
وبلد خرج منه انتشر منه الناس الى كل الارض
الا وان الابداع كل الابداع عندكم يا اهل العراق
يا اهل الطيبة والكرم وسامي الاخلاق
يحيى العراق ....يحيى العراق

تحيتي التي اضمخها باجمل العطور لمقام محبتك الكبير
واتمنى التواصل فيما بيننا فانا سعيد باخواني واهل ودي ومحبتي

ولو كان بيدي لانزلت رسالتك بين التعليقات على الحوار في موقع النور لان الروابط فيما بيننا هي روابط نور وحتى يطلع على رسالتك الاخوية الصافية بقية اخوتنا في بيت النور

خادم العراقيين
سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 14:42:56
السيد المفضال والاستاذ المربي الكريم السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شرفتنا مرة اخرى من فيض خلقك الرفيع وادبك الوافر واسلوبك الجميل وسقيتنا من رحيق كلماتك

واقول كما ورد في الدعاء الشريف الذي رواه الشهيد العارف كميل بن زياد عليه الرحمة والرضوان عن امامه امام العارفين ونور السالكين وقدوة العابدين وابو الطاهرين علي بن ابي طالب اسد الله الغالب عليه افضل التحيات والصلوات فاقتطف هذه الجوهرة " وكم من ثناء جميل لست اهلا له نشرته...." وارجوك يا ابن العم العزيز ان تدعو لي الله بستر العيوب ومغفرة الذنوب فانا على معرفة بسواد صحائف اعمال التي ظنها الطيبون من امثالك بيضاء فوا خجلاه ثم وا خجلاه من يوم تكشف به الصحف امام الاشهاد فتبان به حقيتنا فادعو لي بالستر في الدنيا والاخرة وادعو لي بحسن العاقبة وبخير الدنيا والاخرة فانه نعم الدعاء....


اشكرك مرة اخرى على جميل طنك بي واتمنى ان اكون عند حسن ظنك بي وان لا اخيب املك بمن احترمته

رغبتي كبيرة كذلك ان التقيك والتقي اولادك وهم بمثابة اولادي ساكون بدمشق بعد ايام ثم اذهب للعراق بمهمة رسمية وارجع لدمشق مرة اخرى ولعلنا نلتقي والسلام على اخي الموسوي الحبيب

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 14:28:21
الاستاذ الاديب والمناضل الاجتماعي والاعلامي السيد جمال الطالقاني اعزه الله
اخي الكريم العلوي النجيب وسليل الامجاد وبقية الاحرار
يا ابن زيد والحسين فدتك نفسي
ورحمة الله على من فقدت من الاعزة وفلذات الاكباد

في مجتمع يتصارع به اهل الدنيا على حطام زائل وكراسٍ مهزوزة ومواقع موهومة ....ارى في جانب اخر من حياتنا السياسية والاجتماعية في العراق ان ثمت باب قد فتحت اخذ يلجها صفوة الرجال ممن يحتاجهم المجتمع لصناعة المستقبل المشرق للعراق وللانسانية المعذبة

كان سروري كبيرا ان اصحب اخا وفيا نقيا المعيا مثلك.....
شكرا على مرورك المعطر على حوار السيدة فريدة الحسني مع اخيك المستضعف ..... وقد سقيتني بجرعة ماء روية هنية وانا مضيع في غابة الوحوش
الذين اراهم وتراهم جعلوا من التسابق على الشهوات واغتنام الملذات اكبر همومهم

والى غد تملأه امال الاحرار باناشيها
يوم انتصار المظلوم على الظالم
يوم قيام مهدي ال محمد
يطلب بثارات الانبياء وابناء الانبياء
مناديا يا ثار الله وابن ثاره
حينها ترتفع الجباه الكسيرة لتنظر الى اليوم الموعود
وعندها تنتصب محكمة الحق الالهي الكبرى
فيؤخذ لكل مظلوم من كل ظالم
على طول التاريخ

اللهم انا نشكو اليك فقد نبينا وغيبة ولينا وكثرة عدونا وقلة عددنا وتظاهر الزمان علينا وشدة الفتن بنا

وتحمل سيد جمال شقشقة ابن عمك فهي ارث من جده صاحب الشقشقة الكبرى

اخوك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 14:09:23

ولدي المبدع فراس حمودي الحربي المحترم
سلامي وتحيتي اليك وانا اراك تشرق يوما بعد يوم بعطاء يتلوه عطاء
واراك حمامة سلام بين الاخوة ابناء النور
لا تخشى من حداءات وغربان وصقور
تدرج في كشف اسرار النورانيين
لتنشر الضياء في الظلمات اهل الغرور
واصل مسيرك يا فراس فبالحب سننشر فكرتنا
وسندك قلاع الكره بعشقنا
ولا تنسى ان الطريق طويل ومليئ باهل الفجور
ولكن الحق احق ان يتبع
ويرونه بعيدا ونراه قريبا!!!!!!!
انت ايهاالغصن المثمر بزهور الشجاعة والاقدام والتضحية
سيكون لك دور في طريق تحقيق يوم الاحرار المنشود في العراق
ذاك اليوم الذي يبزغ به الفجر الصادق في افق البلاد
ومنه ينتشر الى كل بلاد
عندما نبتني سوية مع كل المخلصين عراق السلم والعدل والسعادة

هذه رسالتي ايها العزيز اليك والى كل اخواني وابنائي ورفاق طريقي

عمك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 13:27:27
اخي وولدي الغالي علي مولود الطالبي المحترم
انت ممن اعتز وافتخر به من شباب العراق الواعد بغد مشرق ارى الحب والاخلاص يملأن قلبك النقي وارى البلاغة والادب يزينان كتابتك الرقيقة........

دمت لعمك محبا ومتجاوبا مع معزوفات حبه للاخرين....
حقا لم انشر منذ فترة ليست بالقلية انفاس البوح ..... وقد انشغلت في الفترة المنصرمة بتأبين عددا من الاعزة بنتي كوثر واخي حسين جودي ....... وبعملي الدبلوماسي والاجتماعي ..... كما كنت في هذه الفترة منشغلا بتصحيح بعض كتبي المعدة للنشر ..... لا يعني هذا ابتعادي عن مصنع المعاناة والشعر والادب فلي منها في الاربعة اشهر الماضي قطع ونصوص سانشرها في الوقت المناسب. منها قصيدة "النجاة بالصدق" وقصيدة باللهجة الشعبية مع مقدمتها وهي قصة قصير والقصيدة بعنوان " امسودن وارد اراويكم سواديني"

عمك المحب سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 13:13:29
شكرا لك يا عزيزي ايو صلاح وتحية متواصلة اليك انا مشتاق لكم وللعائلة الكريمة وبقية الاصحاب الاعزاء

قريبا ستنتهي اجازتي التي قضيتها موعوكا وكأن الخالق العظيم يريد اختباري حتى فيما احسبة اجازة تبعدني نوعما عن المتاعب...وسلامي للاخ العزيز ابو محمد السوداني واياد وابو فيصل وساعود للقائكم احبتي المخلصين....انقل تحياتي للاعلامية الراقية السيدة فريدة ان استطعت

اخوك سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 08/01/2011 13:08:18
سيدتي الكريمة المعطاء شادية حامد المحترمة
افتقدتك طويلا فدعوت لك بكل خير
وافتقدت اطلالتك العذبة السماوية تشدين في عالم الجمال فاشتاق قلبي الى لحن الخلود

شكرا على مرورك وحسن ثنائك ايتها الاميرة المقدسية
يا عطرا من يافا وحيفا ونابلس وكل فلسطين الحبيبة

سيد علاء

الاسم: ابو حسن
التاريخ: 08/01/2011 12:39:53
ان من يعرف حقيقة هذا الرجل عن قرب ويتعامل معه يحس بقدسييه تجاه هذا الرجل الرأع في الدعوه الى الله وببساطة طرح افكاره وبحلاوة الجلوس معه وبحبه العمل في سبيل الله تعلمنا من هذا الرجل الحب الى الكتاب والحب الى العمل في سبيل الله فسلام عليك يا ايه السيد الجليل

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 08/01/2011 12:32:52
الزميلة العزيزة فريدة الحسني

****************************
اغبطك على مثابرتك وعلى جدك واجتهادك فأنت مدركة لخطواتك وواعيةاين تضعي خطواتك في مجال عملك الاعلامي المتميز وما اختيارك هذا الحوار لشخصية معروفة الا دليل على قولي .. لقد كنت من المتابعين لمسيرتك فوجدتك متفردة راصدة متفردة وفريدة فدامت لك هذه الروح مع ارق واجمل المنى

الاسم: الصحفيه والاعلامية / فريدة الحسني
التاريخ: 08/01/2011 12:04:32
اخي الفاضل علي مولود الطالباني اسعدتني كلماتك وشكرا جزيلا عالمرور.

الاسم: الصحفيه والاعلامية / فريدة الحسني
التاريخ: 08/01/2011 11:12:05
اخي العزيز شاكر اشكرك جدا على تحمدك السلامه لي واشكر مرورك الكريم على صفحتي .

الاسم: الصحفيه والاعلامية / فريدة الحسني
التاريخ: 08/01/2011 10:52:25
الاخ الزميل محمود داود برغل ، اشكر مرورك الكريم

الاسم: الصحفيه والاعلامية / فريدة الحسني
التاريخ: 08/01/2011 10:50:07
الاخ الزميل جمال الطالقاني اشكر حضرتك على وصفك الجميل لما قرات ، التاريخ يعرف رجاله حتى لو لم ينوهوا عن انفسهم اعلاميا ، حاولت هنا ان ابين جانبا يجهله قراء النور عن شخصيه الدكتور علاء حسين موسى الجوادي وارجوا ان اكون عند حسن ضن القراء وزملائي في النور شكرا مرة اخرى على مرورك الكريم
فريدة الحسني

الاسم: الصحفيه والاعلامية / فريدة الحسني
التاريخ: 08/01/2011 10:42:23
الاخ الزميل المتابع الرائع محمد صالح ياسين الجبوري اشكرك جدا عالمرور

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 08/01/2011 09:23:28
الصحفية والاعلامية فريدة الحسني
تحية طيبة معطرة
شكرا لكم
على هذا الحوار الرائع مع شخصية عراقية مرموقة
ذات سفر نضالي مجيد
لم تسلط عليهم الاضواء كما يجب
وايفائهم حقهم كما ينبغي
أن أكثر من 400 كادر حركي هم
خيرة شباب العراق ورجالته

نقطة من بحر ضيفكم الكريم
------
-------
لم يكن السيد الجليل سعادة السفير علاء الجوادي يوما بعيد عن المستضعفين

استبدل زجاج النوافذ المظللة
بالحكمة والكلمة الطيبة والاخلاق الرفيعة
والتواصل مع كل الشرائح والفئات والمعتقدات
لم يكن يوما طالبا للولاية
المسوولية عنده خدمة
وليس تشريف
تاركا مصالحه الشخصية وراء ظهره
فرفاق دربه هم خيرة شباب العراق
واخص بالذكر منهم
الشهيدين السعيدين الدكتور هاشم وعاصم
يعمل سعادة السفير
بشفافية وتحت الاضواء
شعاره التفنيش عن مواقع الحرمان لرفع الظلم والحيف
لديه دقة عالية في تقسيم الوقت
بين مختلف النشاطات
والفعاليات
والواجبات
والعمل بالاولويات
معطيا المناسب منها دون أهمال الصغائر
يستمع الى اراء الجميع
ويتفاعل معهم
مهما كان المستوى العلمي والثقافي والاجتماعي
ليصل مع الجميع الى اقصى درجات الفهم
وتبادل الاراء
يؤمن ايمانا عميقا بسلطة الشعب

ومن هذا المنبر الحر
اطلب منك سيدتي المحترمة
ان تجري مع سعادة السفير لقاء اخر
لتسليط الاضواء على
اكثر 400 حركي ساهموا بتضحياتهم ودمائهم بهز عرش الطغيان

اخوكم محمود داود برغل

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 08/01/2011 09:21:35
الصحفية والاعلامية فريدة الحسني
تحية طيبة معطرة
شكرا لكم
على هذا الحوار الرائع مع شخصية عراقية مرموقة
ذات سفر نضالي مجيد
لم تسلط عليهم الاضواء كما يجب
وايفائهم حقهم كما ينبغي
أن أكثر من 400 كادر حركي هم
خيرة شباب العراق ورجالته

نقطة من بحر ضيفكم الكريم
------
-------
لم يكن السيد الجليل سعادة السفير علاء الجوادي يوما بعيد عن المستضعفين

استبدل زجاج النوافذ المظللة
بالحكمة والكلمة الطيبة والاخلاق الرفيعة
والتواصل مع كل الشرائح والفئات والمعتقدات
لم يكن يوما طالبا للولاية
المسوولية عنده خدمة
وليس تشريف
تاركا مصالحه الشخصية وراء ظهره
فرفاق دربه هم خيرة شباب العراق
واخص بالذكر منهم
الشهيدين السعيدين الدكتور هاشم وعاصم
يعمل سعادة السفير
بشفافية وتحت الاضواء
شعاره التفنيش عن مواقع الحرمان لرفع الظلم والحيف
لديه دقة عالية في تقسيم الوقت
بين مختلف النشاطات
والفعاليات
والواجبات
والعمل بالاولويات
معطيا المناسب منها دون أهمال الصغائر
يستمع الى اراء الجميع
ويتفاعل معهم
مهما كان المستوى العلمي والثقافي والاجتماعي
ليصل مع الجميع الى اقصى درجات الفهم
وتبادل الاراء
يؤمن ايمانا عميقا بسلطة الشعب

ومن هذا المنبر الحر
اطلب منك سيدتي المحترمة
ان تجري مع سعادة السفير لقاء اخر
لتسليط الاضواء على
اكثر 400 حركي ساهموا بتضحياتهم ودمائهم بهز عرش الطغيان

اخوكم محمود داود برغل

الاسم: الصحفية والاعلامية فريدة الحسني
التاريخ: 08/01/2011 08:16:01
الاخ شينوار ابراهيم شكرا جزيلا عالمرور ، اسمك نور صفحتي

الاسم: الصحفية والاعلامية فريدة الحسني
التاريخ: 08/01/2011 08:13:08
الاخ الزميل المبدع المثابر والمتابع دائما لابناء النور فراس حمودي الحربي شكرا جزيلا على المرور ،

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 08/01/2011 04:20:26

حوار رائع وجميل"كونك انت رائع ومبدع في فضاء الغربة

تحياتي لكم اخي و استاذي و شكرا لك سيدتي على هذا الحوار الرائع الجميل
تحية الى مركز النور لضيافتها هذا الاسم الجميل والقلب المفعم بالحب والجمال
وتقبلوا شكري وتقديري العاليين

كل عام و انتم بألف خير

اخوكم

شينوار ابراهيم

الاسم: محمد جعفرالكيشوان الموسوي
التاريخ: 08/01/2011 02:46:16
السيدة الفاضلة والأعلامية العلوية فريدة الحسني دامت توفيقاتها.
حضور العلم الشامخ والسيد المبجل الدكتور المهندس
السيد علاء الجوادي دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لقاء موفق مع سليل العترة الطاهرة. يصفه واصفوه بأنه كنز معرفيّ وعلميّ ، أديبُ وشاعر ودبلوماسيّ محنّك. متواضعٌ على علوّ قدره وعظيم شأنه. ليت شعري كيف لايكون كذلك من كان ينظر بنور الله. لقد أسَرَ السيد الجوادي الدنيا ولم تستطع أن تأسره فعاش كريما عزيزا حرّا شهما، رحيماً عطوفاً
صابراً محتسباً.
سبحان علاّم الغيوب..
منذ ثلاثة أيام والعيال ماإنفكوا يسألوني عن سماحة السيد رعاه الله ويلتمسون مني أن يحظوا بلقاءه كي يذهب عنهم الهم والغم لأن النظر إلى وجه السيد المبارك مسرة للقلب والفؤاد. كنت ولا أزال أجيبهم بأني أحب أن ألقاه عند عمته زينب فعندها يحلو اللقاء ولا زلت آمل ذلك. كما أن السيد الجليل الدكتور أبو سلام برغل والسيد محمود برغل حملوني أمانة بعنقي وهي أن أطبع قبلة على جبينه المبارك.
أيها الوجيه ونور العين..
حفظك الله والمتعلقين جميعا ومحبيك ومن أحببت من كلّ سوء وأوردكم مورد أجدادك الطاهرين وأبقاكم ذخراً لنصرة الحق وأهله.
هنيئاً لمن كان السيد الجوادي جاره
هنيئاً لمن كان السيد الجوادي جليسه
هنيئاًلمن قابل السيد الجوادي وأجرى معه هذا اللقاء
السيدة الفاضلة الكريمة فريدة الحسني..
شكرا لهذا اللقاء مع علم من أعلامنا وسيد من ساداتنا.
أسأل الله تعالى أن يكتب لك بكلّ حرف عن السيد الجوادي المبجل حسنات وأن يدفع عنك بأجداده السوء والبلاء.
شكراً لمركز النور على نشر هذا اللقاء المثمر الموفق.

تحياتنا ودعواتنا


محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 07/01/2011 22:39:58
سيدنا الجليل الدكتور علاء الجوادي

اختنا النبيلة الاعلامية فريدة الحسني

حوار ممتع وإطلالة بهية على واحدة من حكاياتنا الشامخة بحروفها السردية المترفة الشديدة العذوبة حيث قرأنا من خلالها الجمال .. يتقاطر صدق وتأريخا وجهادا وثقافة .. ومعان تترقرق في ملحمة حوارية تحمل من المعاني والدلالات الشيء الكثير ...

شغفنا بفيض الابداع والعلى واسعدنا بمعانقة عيوننا لمسيرة النضال الذي اختزنته ذاكرة مناضلا كانت دافئة وصابرة وحنونة ومؤمنة حاملة مبادئها وعقيدتها بأخلاص ووطنية صادقة ...

سعدت وأنا أطوف حول كنوز الفكر النضالي الرائع الذي قدمته لنا أخي المكرم وسيدنا الشامخ ...

بارك الله بك أديبًا ومناضلا وقاصًا وسياسيا وأخًا فاضلا ..

تحاياي ومحبتي التي تعرف ...



جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 07/01/2011 22:38:49
سيدنا الجليل الدكتور علاء الجوادي

اختنا النبيلة الاعلامية فريدة الحسني

حوار ممتع وإطلالة بهية على واحدة من حكاياتنا الشامخة بحروفها السردية المترفة الشديدة العذوبة حيث قرأنا من خلالها الجمال .. يتقاطر صدق وتأريخا وجهادا وثقافة .. ومعان تترقرق في ملحمة حوارية تحمل من المعاني والدلالات الشيء الكثير ...

شغفنا بفيض الابداع والعلى واسعدنا بمعانقة عيوننا لمسيرة النضال الذي اختزنته ذاكرة مناضلا كانت دافئة وصابرة وحنونة ومؤمنة حاملة مبادئها وعقيدتها بأخلاص ووطنية صادقة ...

سعدت وأنا أطوف حول كنوز الفكر النضالي الرائع الذي قدمته لنا أخي المكرم وسيدنا الشامخ ...

بارك الله بك أديبًا ومناضلا وقاصًا وسياسيا وأخًا فاضلا ..

تحاياي ومحبتي التي تعرف ...


جمال الطالقاني

الاسم: محمد صالح ياسين الجبوري
التاريخ: 07/01/2011 21:31:02
الاعلامية فريدة الحسني تحياتي اتمنى لك النجاح والابداع الاعلامي محمد صالح ياسين الجبوري الموصل- العراق

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/01/2011 21:30:35
الاعلامية فريدة الحسني المحترمة
القارئ العزيز المحترم

اقدم شكري الجزيل لاختي الاعلامية المبدعة العلوية فريدة الحسني....وقد بذلت مجهودا كبيرا اذ التقتني عدة مرات وحولت الكلام الى نص مكتوب واخذت عددا من الصور بنفسها كما اختارت بالتعاون مع الاخوة في مكتبي صورا اخرا.... اقول ان الحديث العادي يتضمن الكثير من الكلمات العامية والصياغات الشعبية الدارجة وعملية تحويلة الى نص مكتوب تتضمن صعوبة بالغة وقد يميل المحاور الى ابقاء بعض الكلمات الامية لاضفاء العفوية والتلقائية على الحديث.... من هذا المنظار احسنت الاخت فريدة.

ولا تمنع هذه المقدمة من اضافة بعض الايضاحات وارجو ان تكون مفيدة ولو من باب وضع النقاط على الحروف.


س/ ماهي ابرز نقاط التحول في حياة الدكتور علاء الجوادي ؟
*...... وسألتها: عمي هل قتل ابن ملجم .....
والصحيح ...... وسألتها: عمتي هل قتل ابن ملجم .....

س/ كيف كنت تحمي نفسك في تلك الفترة ؟
* وايضا من نقاط التحول المهمه في حياتي هو لقائي بأستاذي واخي الكبير سماحه ايه الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الحكيم ، التقيته وكنت يومها قائدا حركيا تنظيميا فقد كان تعاملي معه فكان لقاءا متكافئا ومتكاملا مع بالغ احترامي واعتزازي به لذلك كان لقاؤنا مثمرا ومؤسسا، شكلنا معا تنظيما اداريا اسمه "مكتب الثورة الاسلاميه في العراق "
ويوجد سقط فينبغي الايضاح بالصورة التالية:
وايضا من نقاط التحول المهمه في حياتي هو لقائي بأستاذي واخي الكبير سماحه ايه الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الحكيم ، التقيته وكنت يومها قائدا حركيا تنظيميا فقد كان تعاملي معه تعاملا ناضجا يقوم على اساس الاحترام المتبادل والتفكير المنطقي لخدمة القضية فكان لقاءا متكافئا ومتكاملا مع بالغ احترامي واعتزازي به لذلك كان لقاؤنا مثمرا ومؤسسا، شكلنا معا تنظيما اداريا اسمه "مكتب الثورة الاسلاميه في العراق "

* ومن المحطات المهمه ايضا هي الانتفاضه الشعبانيه والتي بعدها انتشرت نتيجه المقاطعه الدوليه للعراق الكثير من المفاهيم التي اسست الفساد الموجود في المراحل اللاحقه ، طبيعي كان سقوط صدام من المراحل المهمه ايضا في حياتي
الصحيح:
ومن المحطات المهمه ايضا هي الانتفاضه الشعبانيه التي انبثقت بعد طرد صدام من الكويت . وقد اسقط هذه الانتفاضة المباركة نظام صدام وتعينه قوى محلية ودولية. ودخل العراق وشعبة تحت الفصل السابع ووضع تحت المقاطعه الدوليه. وقد ادى ذلك الى بداية مرحلة من التدهور في العراق انتشرت على اثره الكثير من المفاهيم التي اسست الفساد الموجود في المراحل اللاحقه، طبيعي... وقد كتبت المئات من الصفحات حول الانتفاضة الشعبانية سميتها "يوميات الانتفاضة الشعبانية او ثوار بلا نصير" ..... كما كان سقوط صدام من المراحل المهمه ايضا في حياتي وبعد فترة قليل لا تتجاوز الشهر دخلت للعراق لبدأ مرحلة جديدة من مراحل العمل.

س/ لمن تقر من الشعراءأ؟
* اضيف لركب الشعراء الذين اقرأ لهم واتمتع بشعرهم الشاعر العرفاني البوصيري والبهاء زهير والشاعر الكبير احمد رامي.... وهناك الكثير من القصائد تعجبني واحبها لهذا الشاعر او ذاك مثلا الشاعر إبراهيم حسني ميرزا, وهو شاعر وروائي مصري في قصيدته العصماء:
كم بعثنا مع النسيم سلاما للحبيب الجميل حيث أقاما
وسمعنا الطيور في الروض تشدو فنقلنا عن الطيور كلاما
نحن قوم مخلدون وإن كنا خلقنا لكي نموت غراما
وإذا نامت العيون فهذي ياحبيبي قلوبنا لن تناما
خافقات تدق من ألم الوجد نشيدا فتحس الأنغاما
قد قنعنا بحبه ورضينا لو بقي ساعة ويهجر عاما
ولكم زار في الكرى فوددنا لو قضينا هذه الحياة نياما
فرقت قلبنا العيون اللواتي نمن من صحة الجمال
فكأن القلوب كانت لواء وكأن العيون كانت سهاما

ويطربني ويعجبني شعر المجنون قيس بن الملوح لا سيما قصيدته الت يقول فيها :
ألا أيها الركب اليمانون عرجوا علينا فقد أمسى هوانا يمانيا
يمينا إذا كانت يمينا فإن تكن شمالا ينازعني الهوى من شماليا
أصلي فلا أدري إذا ما ذكرتها أثنتين صليت الضحى أم ثمانيا
أراني إذا صليت يممت نحوها بوجهي ولو كان المصلى ورائيا
وما بي إشراك ولكن حبها كمثل الشجا أعيا الطبيب المداويا
وأخرج من بين البيوت لعلني أحدث عنك النفس بالليل خاليا
خليلي لا والله لا أملك الذي قضى الله في ليلى ولا ما قضى ليا
قضاها لغيري وابتلاني بحبها فهلا بشيء غير ليلى ابتلانيا
ولو أن واش باليمامة داره وداري بأعلى حضرموت اهتدى ليا
وماذا لهم لا أحسن الله حالهم من الحظ في تصريم ليلى حباليا


اخوكم سيد علاء

الاسم: شاكر المحمدي
التاريخ: 07/01/2011 20:22:39
الزميلة فريدة الحسيني


حمدلله على سلامة عودتك


متمنيا لك التوفيق والسداد




دمتي لنا بخير وتواصل

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/01/2011 20:21:47
الصحفية والاعلامية فريدة الحسني
اي ابداع يلتقي اليوم بسيد الابداع المتجدد الكلمة الحرة الصادقة السيدعلاء الجوادي
وهنا اقول من خلال صفحتك النقية النبيلة الى الام النبيلة شادية القلوب شادية حامد لوصفهاالرائع لنور عيني وقلبي دكتور علاء الجوادي
وكذلك كل الاعتزاز بالنبيل ابو صلاح مهدي صاحب
على لطفه واحسدك استاذ واقول لك هنيا لك العمل مع الرجل الصادق الامين
ولي الفخر وانا احد تلامذته ان اكون بين يديه في كل شيء
وياربي ان التقي مع الابداع الاب والعم والاستاذ والمدرسة النموذجية الرائدة دكتور علاء الجوادي وهو بالف خير وهنيا لكل الشخصيات المحترمة الذي صافحوا السيد الجوادي وتشرفوا بمعفته وهو معرف لا يعرف بطبيعة الحال
دمت ايتها الاعلامية المثابرة قلما نيرا
ودام السيد المجاهد النير الدكتور علاء الجوادي بيرغا عاليا يرفرف في سماء عراقنا الحبيب وهو يمثل البلد في دولة سوريا الشقيقة بجدارة مطلقة والحمد الله

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/01/2011 20:18:26
الصحفية والاعلامية فريدة الحسني
اي ابداع يلتقي اليوم بسيد الابداع المتجدد الكلمة الحرة الصادقة السيدعلاء الجوادي
وهنا اقول من خلال صفحتك النقية النبيلة الى الام النبيلة شادية القلوب شادية حامد لوصفهاالرائع لنور عيني وقلبي دكتور علاء الجوادي
وكذلك كل الاعتزاز بالنبيل ابو صلاح مهدي صاحب
على لطفه واحسدك استاذ واقول لك هنيا لك العمل مع الرجل الصادق الامين
ولي الفخر وانا احد تلامذته ان اكون بين يديه في كل شيء
وياربي ان التقي مع الابداع الاب والعم والاستاذ والمدرسة النموذجية الرائدة دكتور علاء الجوادي وهو بالف خير وهنيا لكل الشخصيات المحترمة الذي صافحوا السيد الجوادي وتشرفوا بمعفته وهو معرف لا يعرف بطبيعة الحال
دمت ايتها الاعلامية المثابرة قلما نيرا
ودام السيد المجاهد النير الدكتور علاء الجوادي بيرغا عاليا يرفرف في سماء عراقنا الحبيب وهو يمثل البلد في دولة سوريا الشقيقة بجدارة مطلقة والحمد الله

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 07/01/2011 18:35:40
حوار متقن بتكنيكة صحفية حذقة منك سيدتي الفضلى فريدة ، لقد امتعتينا بحوارك مع السيد الفخر الكريم علاء ، الذي ارقبه دوما وان كنت استفهمه حول انقطاعه من مرايا البوح ، لكن املي ان يكون المانع خيرا ،،، تحيتي لكما من عراق الروح ، ومتم بالف خير .

مودتي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 07/01/2011 18:33:13
حوار متقن بتكنيكة صحفية حذقة منك سيدتي الفضلى فريدة ، لقد امتعتينا بحوارك مع السيد الفخر الكريم علاء ، الذي ارقبه دوما وان كنت استفهمه حول انقطاعه من مرايا البوح ، لكن املي ان يكون المانع خيرا ،،، تحيتي لكما من عراق الروح ، ومتم بالف خير .

مودتي

الاسم: ابو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 07/01/2011 16:27:51

تحية أعتزاز وتقدير للاعلاميه القديره فريده الحسني
================================================

وتحية احترام وتقدير للاستاذ الدكتور علاء الجوادي
==============================================

وتحية حب وشوق للاستاذ الفاضل احمد الصائغ المحترم
===============================================

ليس غريبا علينا أبا هاشم ياسيدتي الفاضله :
==========================================

من خلال ملازمتي له وعملي معه على مدى سبع سنوات لاحظت عليه الكثير من الصفات والخصال التى لم اجدها الا لدى القلة من الرجال والتي دعتني الى ان اكون شاهدا له على تلك الصفات لان مثل هؤلاء الرجال يستحقون الاهتمام بهم لانهم قله في هذا الزمان. وسأتناول لمحات لم اسمعها من احد وانما رأيتها وعايشتها بنفسي. كان محبا الى البسطاء والمحتاجين منهم وكان داعما لهم وكان كافة الموظفين يترددون عليه من اجل طلب مساعدته لهم او لمسانده لهم ففي كثير من الاحيان كان يدخل نفسه في مواقف احراج من المسؤؤلين الكبار من اجل خدمه هؤلاء الموظفين البسطاء والمحتاجين وكان لا يتردد على بذل كل الجهود في سبيل خدمتهم وكانت هذه من بين اجمل الخصال لديه الا وهي دعمه لبسطاء الموظفين والمحتاجين ولو على حساب منصبه ونحن اليوم بأمس الحاجه الى هكذا مسؤولين لا يخافون في الله لومة لائم ولا يترددون بأحقاق الحق وازهاق الباطل وكلما كتبت عن هذا الرجل فهو قليل جدا في حقه والسلام عليكم .

الاسم: الصحفية والاعلامية فريدة الحسني
التاريخ: 07/01/2011 15:01:27
شكراجزيلا لوصفك فانت من تطربينابشدوك من خلال ماتكتبين ياغالية ، شكرا جزيلا عالمرور

الاسم: شادية حامد
التاريخ: 07/01/2011 13:38:08
ابتسامه النور الآسره الاعلاميه الاديبه فريده حسني..

اهنئك يا سيدتي مرتين....اولا على اختيارك الجميل لشخصيه مرموقه كالدكتور علاء الجوادي حبيب القدس واهلها والذي كتب في حقها الكثير...ثم لانك التقيت قمه ابداع وجها لوجه وحظيت بالضياء...
فالف امتنان على الحوار القيم...
محبتي

شادية




5000