..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل كان عام 2010 سياسيا بمستوى الطموح ؟

أ د. اقبال المؤمن

 يقوم الكثير من المفكرين والفلاسفة والكتاب والصحفيين والسياسيين و من يعطي اهمية قسوى للوقت ويعيّ دوره في الحياة بتدوين افعاله واعماله و مايصدر عنها من فعل و رد فعل سواء كان عنه او عليه على شكل مذكرات ومن ثم يراجع نفسه ما بين الحين والاخر استنادا الى هذا المفكرة الزمنية المدونة من قبله كي يتجنب الوقوع بنفس الاخطاء وبالتالي يتمكن من تصحيح سيّرته ومساره العام و تثمين اعماله الناجحة وتطويرها نحو الاحسن , وبما اننا كعراقيين يهمنا فعلا ان تنجح تجربتنا الديمقراطية الفتية فلابد لنا أذن ان نراجع انفسنا اكثر من مرة بين الحين والاخر لنرى مكامن القوة والضعف في نجاحاتنا ومعرفة اسباب فشلنا ومعالجة اخطائنا وكيف حصلت لنا ؟ نعم ماهي اخطائنا وكيف نتلافاها وما هو لنا وماذا يقع علينا ؟ وبما ان السياسية شملت كل مفردات الحياة فلابد اذن ان نقرء مفردات حياتنا السياسية والوقوف على منجزاتها واخفاقاتها وبما انها كثيرة ومتشعبة سنقف على المفردات التى تخص اكبر شرائح المجتمع نبدءها اولا بمفردة :
الاعلام :
يعتبر الاعلام اليوم من اقوى الاسلحة واكثرها فاعلية في البناء والهدم على حد سواء وبمعنى ادق هو الماكنة الفاعلة في تجسيد ما نريد تعميقه في المجتمع ورسم مسارات التغير في كل المجالات ومن ثم هدم ما لا نريده مثل العادات والتقاليد البالية والتي لا ينبغي ان تكون حاضرة في سلوكيات المجتمع هذا اذا كانت المؤسسة الاعلامية طبعا تتمركز بأيادي لا غبار عليها فيكون همها بالدرجة الاولى بناء المجتمع ديمقراطيا متطلعة لخدمة الشعب والاجيال القادمة . ولكن عملية بناء الديمقراطية في ظل الظروف المحيطة بنا اعلاميا من الصعب تحقيقه بسهولة ويمكن ان يكون شبة مستحيل لاننا في عصر العولمة وحرية الاعلام المستغلة من جهة واحدة بالاضافة الى اننا محاطين بالاعلام المعادي من كل الجهات ويمكن حتى تغلغل بيننا من حيت ندري او لا ندري وأصبح له منابعه وصناعاتة وتمويله واهدافه المتنوعة المشبوهة منها وغير المشبوهة .أذن لابد ان ننظر لهذه الماكنة الاعلامية هنا بعين الشك والتفسير والاهتمام في نفس الوقت .ولو وقوفنا عند هذا الصرح الاعلامي في العراق لعام 2010 نراه لا يرتقي حتى لأبجدية المهنه ولكنه كان فاعلا ومتمكن في اصول لعبة الاثارة والتشويه ! نعم لعب دورا واضحا ومتميزا في تشويه العملية السياسية والتجربة الديمقراطية وعلى رأسهم افعال اغلب الساسة من نواب ورؤساء كتل وابعدوا عنا وبجدارة الرأي العام العالمي واصبح الشعب العراقي بدون غطاء معنوي لان هذه الماكنة الاعلامية رسمت صورة كارثية لساسة العراق مستغلة نسبة معينة من الحقائق فقط واهملت او همشت بقية النسب من الحقائق وهذا يعود الى اننا نفتقر الى مؤسسة اعلامية عراقية تتبنى حماية اهم مادة دستورية الا وهي الديمقراطية. فالديمقراطية لا تعني الفوضى والطعن بالاخر واستغلال حقيقة واهمال اخرى وانما تعني الكلمة المسؤولة حقا ولذا لو سألت اي شخص عراقي اليوم من الشباب او الشيوخ مثقفا كان ام اميا عن اي سياسي او مسؤول عراقي نادرا ما تجده يشيد بأحد من هؤلاء الساسة وانما سيقول لك سراق وكذابين ومجرمين وهنا اضع الف خط تحت صفة مجرمين ! اذن من صنع هذه الصفات وخلق هذه الصورة البشعة وعرف الناس بهذه السلوكيات وخاصة العامة منهم , لولا وجود الاعلام بكل اشكاله والوانه ومن مختلف الذمم , فالاعلام المعادي والمرتزق أذن في اغلب الاحيان قام بتشويه الحقائق بالتضخيم أوالاقصاء بالاضافة الى نشره وجهات النظر المتضاربة والمتناقضة والمرعبة والمرهبة التى جعلت من الشارع العراقي في وادي والنواب والحكومة في واد اخر . هذا ناهيك عن اننا نفتقد الى الاعلام التربوي حتى داخل المؤسسات التربويه والذي يقع على عاتقه بناء الفرد وعلى ما اعتقد لايوجد على الاطلاق في العراق , هل تعلموا ان الاعلام التربوي في الصين لو انقطع لمدة ساعة واحدة يقف التعليم بكل ميادينه من الحضانة الى الجامعة !! هذا بالاضافة الى افتقاراعلامنا الى البرامج الترفهية الهادفة وايضا الدرامية وغيرها من الفنون الاعلامية الاخرى .اذن اعلام 2010 كان مترددا ومقلدا وليس صانعا للاحداث او مبادرا او مبدعا ولا حتى مدافعا اي غير فاعلا اطلاقا في بناء الديمقراطية الا ما ندر منه وانما اثر في تشكيل الرأي العام العراقي والعالمي في نقلة الصور المشوهة فقط لمسار العمل الديمقراطي وعرقلته لانه كان مدفوع الثمن سلفا وهذا لا يعني ان الساسة والسياسة العراقية هي فوق كل الشبهات ولكن ايضا لو خليت قلبت . ومن هنا طبعا لا يمكن ان تقوم لنا قامة ان لم نعالج هذه المؤسسة الاعلامية ونهتم بها ونقف عند مفعولها السحري في التأثير والتأثر لنجاح التجربة الديمقراطية و تجاوز اخطاء عام 2010 وتعلم وتعليم ابجديتها واصول ممارستها بأصدار قانون يحدد الاهداف والاسس والمسار العام للاعلام المطلوب في هذه المرحلة ولا اعني هنا التقيد ومصادرة الحريات وانما النقل بحيادية وشفافية في الطروحات ومن ثم قانون يحمي الاعلام والاعلاميين وكل العاملين في هذا المجال من داخل العراق وخارجه وتمكين العاملين من النقد البناء والابتعاد عن الهدم والاحباط المقصود والتشهير والتصيد في الماء العكر .علما اننا فقدنا الكثير من الشرفاء واصحاب الكلمة الصادقة والمخلصه ومن لهم دورا فاعلا في تفعيل الدور الاعلامي الفاعل. تغمدهم الله بفسيح جناتة .فعملية التغير والتطوير الاعلامي هذه تحتاج الى كادر علمي وفني متخصص ومخلص ورأس مال لابأس به والعراق يزخر بالكثير الكثير من الشرفاء والمقرين بدور الاعلام في التغيير ويهمهم فعلا نجاح الديمقراطية في العراق بصورة خاصة ورفع المستوى الثقافي بصورة عامة .
ثانيا
الخدمات ...فهي تحت الصفر يعني لم تصل حتى الى الصفر وعلى رأسها انقطاع التيار الكهربائي المستمر فهو الكارثة والطامة الكبرى بعينها تصوروا لو طلبنا من اوربي او اي شخصا من بلدان النمور الاسيويه ان يصور لنا وضعية بلاده بدون تيار كهربائي لمدة ثلاثة ساعات فقط ! هل تتصوروا كيف سيرسم لنا هذه الصورة . فعلا طلبت مرة من شخص اوربي ان يرسم لي المشهد في بلاده لو أنقطع التيار الكهربائي لمدة 3 ساعات ! فرد عليّ قائلا : مستحيل !كيف لي ان اتصوره و اصوره لك ونحن نأكل ونطبخ ونتدفئ ونغتسل ونتسوق ونتعلم ونتعالج ونترفه ونتفرج ونسمع ونلعب ونتنقل ونسافر ونبني ونصنع ووو و ... بمساعدة التيار الكهربائي فهذا يعني لو انقطع التيار الكهربائي لثلاثة ساعات ستتوفق الحياة لمدة ثلاث ساعات ..عجيب !! فكيف أذن والتيار الكهربائي يصل للشعب العراقي لمدة ثلاث ساعات فقط يعني بمنطق الاوربي والعقل ايضا اننا اغتزلنا يوم العراقي من 24 ساعة الى 3 ساعات ! هذا بالنسبة للفرد فكيف بالبلد ككل يعني كل الخدمات الاخرى هي مشلولة او شبه معطلة !!وهذا يجري مفعوله على كافة الخدمات الاخرى بمعنى الصحة والتعليم والبناء وغيرها وهذا فعلا ما لمسناه عام 2010 ! فهل سنعيد الحياة للشعب العراقي عام 2011؟
ثالثا
المرأة ودورها في الحياة العامة والسياسية بصورة خاصة . نعم هي نصف المجتمع والاخت والام والبنت ورفيقة العمر والشاعرة والاديبة ووو ولكن كل هذا حبرا على ورق لانها مهمشة بمعنى الكلمة ولولا( الكوته) المفروضة لكانت (الموتة )الحتمية .وبالرغم من جهودها ونضالها ومعاناتها الا انها لازالت في دوامة الصراع وسط عنفوان السياسة الذكورية و لا يتجاوز دورها عن الجلوس والاستماع لما يطرح او يناقش وتتحرك بمرافقة المحرم والحماية وتنفذ مايقال لها من قبل رؤساء الكتل ولا اعرف كيف يكون حال المرأة العادية ان كانت القائدة بهذه الصورة كيف تتمكن من تحرير ملايين من المضطهدات والمظلومات والمهمشات اذا المرأة السياسية لا تتجاوز (الحصة) ضمن المحاصصة كرقم فقط ! ويمكن ان تباع وتشترى ضمن الكصه بكصه او الفصلية او الهدية للصلح مابين العشائر حتى لو كانت عضوة برلمانية ناهيك عن
الممارسا ت القصرية الاخرى بحقها . هل تعرفوا ان نسبة ختان المرأة في شمال العراق وصل الى معدلات مرتفعة جدا وغير معقولة بأسم تعميق العادات والتقاليد وحماية المرأة بأسم الدين ! !! ونسبة الارامل المرتفع والامية التي تعصف بها من كل جانب والمطلقات والمرضى نفسيا , واذا طالبن بحقوقهن ضمن الكوته او اعطائهن الدور الفعلي في الحياة السياسية واشغال المناصب الوزاريه نسمع الاراء والتصريحات من كل جانب وصوب ومن اعلى المستويات بأن المرأة نفسها لا تؤمن بأختها السياسية ولم ترشحها !!! غريب كيف تريد منها ان ترشحها او حتى تأتمنها و أنت و انتم من اشعتم ثقافة تجهيل المرأة وعدم قدرتها ونقص عقلها ودينها ورفض شهادتها وحرام سماع صوتها والتطهير من النجاسة لو صافحتموها وحكمتم عليها بالفشل مسبقا لا في العمل السياسي فقط وانما حتى في الحياة العادية ناسين او متناسين من انها المربية الاولى لكم وهي من ربت الانبياء والفلاسفة والعظماء و بالرغم من ذلك فهي حتى لم تدع ولم يطلب منها المناقشة في اي موضوع يهم البلد او الكتل حتى لو كان تربويا لا وحتى لم تشرك في الولائم المقامة من قبل رؤساء الكتل او رئيس الجمهورية دونا عن كل الساسة العراقيين ! فعلا ينطبق عليها المثل القائل اسمك بالحصاد ومنجلك مكسور ! ولكن الحمد لله هذا يحسب لها وليس عليها ! وبقت المرأة العراقية عام 2010 وبأمتياز بعيدة عن الفعل رغم وجودها في الواجهة لكنها بقت الحرمة ,والي تكرم عن طاريهه ,ولا تزال تناضل من اجل حقوقها ودورها في الحياة علما أن نسبتها في العراق اكثر من 60% وتعليمها يفوق اخيها الرجل ويكفيها انها اصلا من يعطي الحياة وسؤالي هنا هل وزيرة الدفاع الفرنسي او رئيسة وزراء المانيا او غيرهن من يحكمن في العالم يختلفن عن نساء العراق ؟ سؤال اطرحه على ساسة العراق !!!
وهكذا كان عام 2010 لم يحقق نجاحا فعليا للمرأة العراقية لا سياسيا ولا اجتماعيا ولا حتى نفسيا فالمظلومات يغطين شاشات الفضائيات . فأعادة التثقيف بدور المرأة والمرأة ككيان وكشريك في العملية السياسية بين الساسة انفسهم يجب ان يكون من اولويات الساسة والبرلمان على حد سواء في عام 2011
رابعا
الامن الحقيقة كان مؤشره زكزاكي بين الارتفاع والهبوط فالارهاب حصد الكثير من الارواح الزكية وكما هو معرف فالاحصاءات الدقيقة غير متوفرة فيبقى الرقم في عالم المجهول وعلية كانت الاجواء مشحونة بين الكتل والبلدان من جهة و بين افرد الشعب نفسه من جهة اخرى ناهيك عن الجهات الامنية وولاءاتها واجنداتها البعيدة عن العراق وشعبه ولذلك يمكن ان نقول ان الامن نسبي كنسبية الشهداء وهذا يعني ان عام 2010 زكزاكي التحقيق !
خامسا
الممارسات الديمقراطية كالانتخابات والمظاهرات والاحتجاجات وغيرها والتي لا ترتقي للمستوى المطلوب وكان يشوبها التزوير والتشكيك والقمع خلافا للمفهوم الديمقراطي وطبعا هناك الكثير من الممارسات الاخرى التى لا تحسب على الديمقراطية كالفساد الاداري والمالي والسرقات المعلنة منها والمخفية والواسطات بأسم المحسوبية والمنسوبية والتجاوزات القانوينة على ممتلكات الدولة والسفر والحج بمسميات ليس لها من سلطان وغيرها لذا عام 2010 كان بعيدا كل البعد عن الممارسات الديمقراطية الحقيقة .
وينطبق الحال على الاقتصاد والعلاقات الدبلوماسية والنشاطات الرياضية وتأخير تشكيل الحكومة العراقية وغيرها .
اما ثقافة العلاقات الودية المتبادلة بين الشعب والمسؤول فهي معدومة بالمرة وتفصل المسؤول عن من انتخبة طوق من الحمايات كالجدران الكونكريتية ونتمنى ان يكون عام 2011 عام للتفاهم بين الشعب والمسؤول وخلق فرص للتشريع والتنفيذ لصالح المواطن !
وهذا يعني ان عام 2010 لم يكن بمستوى الطموح على كل الاصعدة ودعوتنا للساسة والبرلمان الجديد الوقوف على الاسباب والمسببات التي ادت الى هذه النتائج وهذه الجفوة بين الساسة والشعب ومعالجتها بصدق ليكون عام 2011 هو النقلة النوعية للحكومة المرتقبة .

 

 

أ د. اقبال المؤمن


التعليقات

الاسم: د . المؤمن
التاريخ: 06/01/2011 15:57:53
الاستاذ الجليل علي الزاغيني
تحية طيبة وعام خير عليكم وعلى كل فرد من افراد العائلة الكريمة
استاذنا العزيز يتضح اننا سنبقى نناضل الى اشعار اخر او بالاحرى طريقنا لم يسلكة الا من يؤمن حقا بأن المرأة انسانا لها حقوق وعليها واجبات وثق لا تقوم قائمة الى اي بلد يعتبر المرأة ناقصة العقل والدين ونصف سكانه في شلل تام لانهم نساء !!
اشكر مروركم الكريم ودمتم بالف خير
د أقبال المؤمن

الاسم: د . المؤمن
التاريخ: 06/01/2011 15:46:57
الاستاذ الكريم فراس حمودي الحربي
تحية وتقدير وكل عام انت وكل العائلة الكريمة بألف خير
عزيزي ما اضيق العيش لولا فسحة الامل , وما النسبة التى تطرق لها المقال ما هي الا الامل الذي يدفعنا نحو الامام على امل أن دوام الحال من المحال علما أن كل ما ذكرتم هو فعلا ما يزيد المشهد االسياسي سوءا .اشكر مروركم الكريم وكلنا امل في الاجيال الواعدة

د المؤمن

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/01/2011 13:38:18
أ د. اقبال المؤمن
ايتها النيرة في بداية كل عام نهنئ بعضنا البعض وياربي عام الخير والبركة
لكن 2010 عام السرقة والنهب والسلب وتكميمم الافواه ونقص الغذاء والدواء والفساد الاداري دون رقيب سوى الله ونعم بالله في عراقنا الحبيب
ونرجع وقول ياربي عام 2011 عام خير وبركة على العراقين دام قلمك

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 06/01/2011 12:55:35
اد.اقبال المؤمن
تحية عراقية
ربما لم تكن السنوات السابقة بافضل من 2010 ولكن قديكون 2010 افضل بنسبة قليلة ولكنها افضل من لاشئ
لاتزال حرية الصحافة وقانون حماية الصحفيين مطروح على طاولات الساسة
والمراة ترواح في محلها حتى وزارة المراة لم تسلم لامراة
ناهيك عن انعدام الخدمات الاخرى
ولكن الحق يقال قدتكون السنوات القادمة بها بصيص امل
شكري وتقديري
علي الزاغيني




5000