..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مصر تبكى دما

وفاء اسماعيل

تعرضت مصر لمأساة دموية بشعة أدت الى تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية ، كما أدت لسقوط أكثر من 40 قتيلا وعشرات الجرحى .. وقال مراسل البديل انه شاهد أكثر من 10 جثامين لضحايا داخل الكنيسة ورفض الأقباط الغاضبين نقل جثامين الضحايا إلى المشرحة وأصروا على الاحتفاظ بهم داخل الكنيسة وهددوا رجال الأمن من الاقتراب منهم  .. فيما قال مراسل البديل أن دماء الضحايا والأشلاء طالت الدور الثاني من الكنيسة  ، تلك الحادثة التى نتألم لها أشد الالم جسدت حجم استهداف مصر ومصرييها أقباط ومسلمين ، وخطورة استهداف الوحدة الوطنية تمهيدا لإرباك الساحة المصرية الشعبية واغراقها فى بحر من الدماء .

الذين ساهموا بصورة أو بأخرى فى تأجيج حالة الاحتقان الطائفى بين المسلميين والمسيحيين سواء بقصد أو دون قصد ( سامحهم الله ) لم يتوقعوا ان يكون الضحية هو الشعب المصرى بأكمله ، ولم يكن احد منهم يتصور بإشعاله الحرب على الكنيسة ورجالاتها من أجل حبس كاميليا وأخواتها ، ان الامر سيتطور الى الحد الذى يدفع فيه أبرياء ثمن مهاجمة الكنيسة وأنتقادها متناسيين ان ازدياد نفوذ رجال الكنيسة وما وصلوا اليه من تحدى سافر لكل القوانين الانسانية والتشرعية ، كان بفضل مظلة حماية النظام المصرى نفسه واجهزته الامنية للكنيسة ، والغرب واسرائيل ، وكان من الأولى توجيه سهامهم ورصاصهم الى الداعم الاول لهذا النفوذ بدلا من توجيهها الى الأداة ( الكنيسة المصرية ) ، هؤلاء المحرضون على الاداة ( الكنيسة ) تجاهلوا عامل من أخطر العوامل التى تهدد الوحدة الوطنية المصرية وتصيبها فى مقتل ألا وهو سهولة إستثارة الشعب المصرى دينيا بشقيه (القبطى والمسلم ) اما بسبب الجهل المتفشى فى عقول البعض بمفهوم العقيدة سواء مسيحية او اسلامية أو بسبب ضياع روح الانتماء للوطن والذى حل محله الانتماء للدين والمذهب والطائفة ، فلعبوا على الوتر ، وأمعنوا فى عزفهم حتى تفجر الاحتقان الى حالة من الغضب الداخلى الذى كان من الأولى ان يوجه لنظام فاسد زرع بذور الفرقة والتقسيم والتمييز وعمل على تقريب طائفة ( الكنيسة ) وإقصاء أخرى ( الاخوان المسلمين ) ، وكان من المفترض ان يوجه النقد اللاذع والرصاص الاعلامى الى العدو الاول ( اسرائيل ) وحلفائها ( الغرب ) الذين لم يخفوا يوما عداءهما لمصر وشعبها ، ولم ينكروا يوما خيوط مؤامرتهم على مصر ، ومخططاتهم الدنيئة لتقسيم مصر وإضعافها بعد تقسيم العراق والسودان والصومال ، هاهو الدور على مصر ، اليمن ، والخليج ، ونحن بقصد او دون قصد نحقق لهم نجاحات لم يكن اى منهم يحلم بتحقيقها بكل أسلحتهم النووية الفتاكة ... وهاهى الابواب باتت مشرعة لإستئصال كل ماهوإسلامى فى مصر !!

اليوم ( يوم تفجيركنيسة القديسين بالاسكندرية ) يعتبر من أسود أيام مصر ، يوما بكت فيه دما على أبناءها المسيحيين الذين راحوا ضحية احتقان أعمى ، أصاب الكل بالصدمة حتى من كانوا سببا فى خلق هذا الاحتقان ، لجأوا الى الادانة والاستنكار والشجب وذرف الدموع على ما آلت اليه الاوضاع فى مصر ، وربما يكون درسا لكل من أخطأ فى حساباته ، وتصور ان رصاص كلماته ستصب على رؤوس الكبار ( الكنيسة - النظام المصرى بأجهزته الأمنية ) ، هاهو رصاصهم لا يصب الا على رؤوس المصريين ( مسيحيين وأقباط ) ، هاهو رصاصهم يدفع ثمنه الشعب دما ، وتضيع أرواح بريئة لاذنب لها ، ويذهب ضحايا الصغار بالعشرات ليبقى الكبار محصنين فى قلاعهم ، يضحكون منا ومن إستغفالنا وجهلنا كشعب وضع الانتماء للدين اولى أولوياته متجاهلا الإنتماء للوطن ، ومتناسيا ان الدين له رب يحميه وان الاوطان مالها سوى شعوبها تحميها .. الاوطان التى ان فقدناها فقدنا معها هويتنا وديننا وكرامتنا .. هاهى تتسرب من بين أيدينا ليتسرب معها أيماننا وعزتنا وشرفنا !!

الاحتقان الطائفى الذى أشعلنا جذور نيرانه  ليحرقنا بها الكبار ، استغله النظام المصرى وسيستغل حادثة التفجير الدموية لكنيسة القديسين ليضرب عصفورين بحجر واحد :

1 - إلهاء الشعب المصرى عن الحديث فى جريمة تزوير الانتخابات ، وسطو الحزب الحاكم على ساحة البرلمان ليرتع فيها خفافيشه ولصوصه ، وتغطية على الفساد المستشرى فى مصر ، وتعميق حدة الانقسامات الداخلية  التى تكرس سيطرته على البلاد |( سياسة فرق تسد ) وتدفعه الى احكام قبضته على الشعب المصرى بقوانين أكثر جورا من قوانين الطوارىء .

2 - استغلال تهديد تنظيم القاعدة للمسيحين كفزاعة يلقى عليها تبعات فشله فى ادارة البلاد أمام الرأى العام المصرى والعالمى ، مستغلا حادثة التفجير لتكريس حالة الفوبيا من الاسلام الارهابى عند الغرب ( على حد زعمهم )، فيكسب مزيد من التعاطف الغربى -الصهيو - امريكى لنظامه من اجل بقاءه ، ومزيد من الدعم المالى والسياسى لمشروعه الرئاسى القادم اما بترشيح نفسه او بتوريث ابنه ، فالنظام المصرى هو أكثر الانظمة التى برعت فى استغلال تجارة الارهاب ، وتخويف الغرب من كل ماهو إسلامى .. لهذا يتغاضى العالم الحرعن أبشع نظام ديكتاتورى فى المنطقة بل فى العالم كله ، فى الوقت الذى يقف فيه الغرب على سبيل المثال لا الحصر ضد (لوران جابجو) رئيس ساحل العاج الذى لا يختلف فى ديكتاتوريته وادمانه على كرسى الحكم  ولا فى عدم شرعية حكمه عن النظام المصرى ، ولكنها سياسة إزدواجية المعايير الدولية فى التعاطى مع الانظمة سواء العربية او الافريقية وفقا لمخططاتها ومصالحها الاستراتيجية ، والنظام المصرى هو أكثر الانظمة التى تخدم تلك الاستراتيجية مقابل مصالح شخصية له ولحاشيته وعائلته .

ان المستفيد الاول من حادثة تفجير كنيسة القديسين هو النظام المصرى ، وليس القاعدة كما يتصور البعض ، فتنظيم القاعدة ليس بالغباء الذى يدفعها لارتكاب هذا الفعل وخسارة المزيد من التعاطف مع دورها وحربها ضد الغرب ، وادراكا منها لردود فعل مسيحى مدمرة  قد تؤدى الى حرب طائفية مصرية توقع الضحايا من الجانبين ، تفتح الباب امام الغرب للتدخل فى مصروتقسيمها وتفتيتها وتفرض مزيد من الهيمنة والسيطرة على عالمنا العربى والاسلامى خدمة للكيان الصهيونى ،هذا ليس دفاعا عن القاعدة ولكنها الحقيقة التى لو غفلناعنها نحن المصريون ستكون الكارثة على رؤوس الكل ، وسنكون أول من يذرف الدمع على ضياع وطن ينزف دما ،  ووحدة وطنية هى أساس بقاء هذا الوطن بين أيدينا .. فليذهب مبارك وليذهب البابا فكلاهما لا هم لهما الا البقاء على كراسيهما ، ولكن ليبق الوطن وشعبه ، وتبق جسور التواصل بين أشقاء هذا الوطن .. اللهم قد بلغت اللهم فأشهد .. ان ضاع منا وطننا فسنكون نحن من ضيعناه وهو جريحا ينزف دما على ابناء لم يصونوا له عرضا ولا أرضا ولا كرامة ولا ثروة  .

 

 

 

  

وفاء اسماعيل


التعليقات

الاسم: هاله المزروعي
التاريخ: 30/01/2011 20:25:20
يا معلمتي العزيزه

الله يكوون في عونكم ان شااء الله وينصركم على الحكومه ..


تحياتي لكي

الاسم: وميض سيد حسوني المكصوصي
التاريخ: 09/01/2011 07:20:37
الرائعه وفاء اسماعيل
لعن الله الارهاب اينما حل في مدينة ودولة
اليوم في مصر العروبه وبالامس في بغدادنا الحبيبه
هذه خطه لتفريغ الشرق الاوسط من اخواننا المسيحيين فلنحاربها باقلامنا
والرحمه لجميع الشهداء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 03/01/2011 16:44:57
وفاء اسماعيل
سلم العقل والقلم اختي النبيلة اليوم في مصر العروبة وكان الامس في بغدادنا الحبيبة كنيسة النجاة الرحمة للشهداء يالله ولعن الله الارهاب اينما حل في مدينة ودولة دمت وكل عام والجميع وابناء النور بالف خير

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000