..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رجال في مسيرة البناء عبد الله عويز الجبوري أنموذجا

رياض عبد الواحد

يمتد جذر بعض الناس في ارض راسخة معطاء , وتكتنفهم عشيرة لها قصب السبق في بناء وترصين دولة , ولأن مثل هؤلاء الناس يستمدون حاضرهم مما سبق , فلا بد والحال هذه من إنهم يخطون خطوات واثقة ورصينة في الميدان الذي ينوون السير فيه . واليوم نتحدث عن واحد من هذه الشخصيات التي ينطبق عليها ما قلناه إلا وهو المهندس عبد الله عويز الجبوري . هذا الرجل العصامي الذي استطاع أن يسجل لنفسه خطوات متقدمة في ميدان اختصاصه وبنتائج باهرة على الأرض بل انه من الجرأة الواثقة المطمئنة ما دفعه لخوض ميادين كانت حكرا على الأجانب إلا وهي بناء الجسور الكونكريتية . ولعل ما تحقق في المدينة الرياضية من عمل نوعي ورائع يضعنا أمام تجربة ينبغي التوقف عندها وإعطائها ما تستحق من تقييم تاريخي وفني . فالقضية اكبر من مجرد أبنية كونكريتية , إنها تتعدى هكذا تقويم بسيط لأن المدينة الرياضية صرح حضاري سيبقى شاهدا على براعة العقل العراقي وإمكاناته الرصينة حيثما أتيحت له الفرصة . لهذا ينبغي علينا جميعا أن نقف خلف هذا المشروع الذي تقوده بكفاءة عالية وبحرص متميز وبمتابعة دقيقة وزارة الشباب بنحو عام ومديرية شباب البصرة بنحو خاص , وعلينا كذلك دعمه بكل الوسائل الممكنة فلقد كانت هذه الخطوة في الحسابات المركزية بعيدة النظر خطوة جريئة من الحكومة المركزية إذ أقدمت على هكذا قرار شجاع  كما يؤشر انتباهة مهمة من لدن السيد رئيس الوزراء إلى القطاع الخاص من خلال دفعه المنظومات العلمية والعملية الأكثر تطورا ورصانة فيما حققت من اعمال . وهنا علينا أن نشدد على ضرورة إعطاء الأعمال الكبيرة خاصة تلك التي تعكس صورة العراق إلى شركات وطنية ذات سمعة جيدة وخبرة كبيرة في المجال الذي تشتغل فيه .

لقد سجل المهندس عبد الله عويز الجبوري خطا للتعبير على لائحة الزمن العراقي وهو يستحق كل التقدير والإعجاب لأن العراق بحاجة مسيسة إلى مثل هؤلاء الرجال الذين يضعون مصلحة الوطن فوق كل اعتبار ويلوون عنق المستحيل ولا يطبق لهم جفن , فهم يواصلون النهار بالليل ويجلبون من المعدات كل ما من شأنه أن يعزز من عملهم ويظهره بصورة لا تقل شأنا عن مثيلاته في دول الجوار أو العالم, فالجبوري لم يأل جهدا في استجلاب آخر صيحات التقنية وخيرة الخبراء والاختصاصيين في العراق والمنطقة , وهو في كل ما ذهب إليه يضع سمعة العراق في المرتبة الأولى لذلك نراه لا يهادن ولا يساوم ولا يجامل في العمل وقد يقسوا على اقرب الناس إليه لأنه على بينة من إن هذا العمل ليس ابن لحظته بل يتسع لازمان طويلة ويرتبط بالعراق بكل ما يحمل من تاريخ حضاري مجيد .

بارك الله بك يا أبا العلا فيما فعلت وفيما تفعل وفيما ستفعل من القادم من الأيام وبارك الله بوزارة الشباب التي خطت هذه الخطوة الجريئة الواثقة وبارك الله بجهود الجند المجهولين الذين يعملون ليل نهار من دون كلل أو ملل وبارك الله بكل جهد خير وبكل مقولة حق والله من وراء القصد

 

 

 

 

 

رياض عبد الواحد


التعليقات




5000