..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصائدٌ شابّة ٌ رقم 7

عطا الحاج يوسف منصور

<< أبـا الاحـرار >>

                    أبـتْ لكَ هِـمّـةٌ أن تُستضاما

             أبا الاحرارِ أو تخشى اللئاما

أبـتْ لك أن تَقَـرَّ على خنوعٍ     

          وأنْ ترضـى على ضِعةٍ مُقـاما

فعانقت السيوف عناق صبّ      

                لتحيي سنـّة ً عنها تعامى

أناسٌ ضيعوا الاسلام روحاً       

               وأبقوا من معالمه حطاما

فأرخصتَ الدما من أجل دينٍ     

           وكنتَ السبط حقـّاً والامـاما

فأنتَ اليومَ قد أعليتَ مجداً       

              وقلـّدتَ الاباءَ به وسامـا

أبا الاحرار عزمك قد تجلـّى   

       بيوم الطفّ كي ترعى الذماما

كذا تبقى النفوسُ اذا تسامتْ      

      تَحدّى الموتَ  عِزّاً و الحِماما

فأنتَ السبطُ ما ذرّت ذكاءٌ        

          وشانيكَ الطليقُ غدا ركاما

أبا الاحرار نورُ الحق باقٍ           

       كذكراكَ  التي فاحتْ خُزامى  

 نهضت بعزمةٍ والدينُ واهٍ    

         فكانتْ ثورةً صحـّتْ نيامـا

أصمـّت كل جبارٍ عُتلٍّ          

       وأورتْ في جوانحهِ ضـراما

تنادتْ ثِلـّةٌ فسقتْ وجارتْ      

             تولـّدَ ضِغنُها عاماً فعاما

ألا هبوا لقتلِ إمام حقٍّ             

       فألفتْ دون صيحتها زُحـامـا

فقام الطامعون وكلّ فسـلٍ           

         على حَردٍ وحقدٍ حين قامـا

أبو الاحرار أعلى شرعَ طـه         

         وأعلنَ لا وفاق ولا سلاما

مع الباغي اذا لم يُعطِ حقاً       

           لمظلومٍ ، وللدين احتراما

فصارت كربلا للحـرّ رمزاً           

        وللطاغوتِ رُعباً بل سِماما 

ونورُ اللهِ لا يُطفيهِ إفكٌ    

بـه نسمو ونكتسحُ الظلاما

دمُ الاحرارِ والشهداءِ نورٌ      

                 بنورِ اللهِ يمنحه الدواما

وما كسبتْ يد الاجرامِ الا        

           خبيثَ الذكرِ واحتملت أثاما

وما وجدت بقتلكَ بَردَ غِـلٍّ           

                لأن الداء فيها قد تنامى

فيا سندي الحسين اليك أشكو        

        خطوباً قد وطسنَ لنا العظاما 

ومالي غير شخصكَ من ملاذٍ      

          اذا خاف الكماةُ لها اقتحاما

رمت قـدسَ النبوة كفُ باغ ٍ            

        عَدَتْ ظلمـاً عليها واجتراما

فصـبّت من لهيب الحقد نارا        

           أحالت كل ما فيها حُطاما

شراذمُ قد أتتْ من كل صَقعٍ     

           تُحاولُ ان تُعيدَ لها نظاما

وكان اللهُ ألزمها بذلٍ                

          وما كان الوعيدُ لها كلاما

وقد كتبَ الالهُ بذاك حكماً          

            صغاراً أينما نزلتْ لزاما

فان عادتْ فأمرُ الله آتٍ              

         قريباً وهوفي لمحٍ إذا مـا 

ولي في أمةٍ ولدتْ حُسيناً              

         يقينٌ أن تُعيدَ لها انسجاما

ويجمع شملها هدفٌ ودينٌ         

      وكان الدين عزّا واعتصاما

أبثك يا ابا الاحرار وجدي

        وحبي وهوبحرٌ قد تطامى

فهذي بعض انفاسي أتتكم         

          وحسبي أن ألمَّ بكم لِماما 

وحسبي أن تكون غداً شفيعي        

     وأطفئ عند حوضكم الاواما

ومهما قلتُ فيكمْ من ثناءٍ            

         فما بالغتُ أو بلغ المراما

ومن يحصي فضائلكم مقيماً        

   كمن يُحصي القَطارَ إذا تهامى

وما رفع القريضُ لكم مقاما ً      

       ولكن ّ القريضَ بكم تسامى 

 =================== 

ألقيت هذه القصيدة  يوم عاشوراء في   

 التجمع الحسيني المقام في سوق رؤوف عام 1972  فـي مد ينة  الكوت .

    مجموعة  من  القطع  الشعرية    

                            <<  سُفنُ  النجاة   >>   

بآلِ  المصطفى  سُفنِ  النجاةِ                    تعلّقنا  ولسنا بالغلاةِ

ولكنّا نقولُ مقالَ  صدقٍ               همُ  النهجُ  القويمُ مدى الحياةِ      

هُمُ عِدلُ الكتابِ بقولِ طه            رسولِ  الله ... فاعلوا بالصلاةِ      

                         ×××××××××××                            

  

                         << ألحقُّ  أبلجُ  >> 

ألحقُّ أبلجُ منذُ كان  قديما          وبه  غدا  الدينُ  الحنيفُ  عظيما   

واللهُ قد خصَّ الرسولَ بحمله              نوراً  وأعلى  شأنَهُ تكريما  

فعلى  الرسولِ وآلهِ خير الورى          صلّوا عليه وسلّموا تسليما 

                    ×××××××××××××××××           

                          <<  الاملُ المرجّى   >>    

لقد  صلّى  الالهُ  على النبيِّ            على  الاميِّ ذي الشرفِ السنيِّ  

فصلوا  ياعباد  اللهِ وادعوا                  دُعاءَ  المخبتينَ من العليِّ  

بأنْ يُعلي ويُظهرَ دينَ طه                  بدُنيا البغي  والزمنِ  الرديِّ  

ومهدينا هو الاملُ المرجّى                  فردّوا  بالصلاةِ على النبيِّ    

                 

                  <<  متى  للغيِّ  تُجْتَثُ الأُرومُ  >>  

متى للغيِّ تُجْتَثُ الأُرومُ                      وداعي الحقِّ في الدُنيا  يقومُ  

أتبقى الارضُ ترزحُ بالخطايا                    ويحكمُ أمرَها باغٍ ٍ غشومُ 

تجمّعتِ  المآثمُ واستقرّتْ                          بأرضِ اللهِ فالدُنيا همومُ   

ألآ للهِ من  حالٍ  عجيب ٍ                          تمادى  فيه  طاغية ٌ أثيمُ          

يسومُ الناسَ  ذلا ً وانتهاكا ً                      وطالِعُهُ على  الايامِ شومُ  

تمتعْ أيّها الباغي  بحكمٍ                         فمهما  طال  يومُكَ لايدومُ

ستعلمُ أنّ حَينكَ سوف يأتي                      وأنّ  البغيَ مرتعُهُ وخيمُ 

ومهما قلتَ من إفكٍ لعمري                   صراط ُ الحق ِّ أبلجُ مستقيمُ 

وللحقِّ المبينِ رجالُ صدقٍ                     تَمَسّكُ  بالعهودِ ولا  تَخيمُ  

رجالٌ عاهدوا  المولى ليبقى                  على أحكامه  الدينُ القويمُ   

فمنهُمْ مَنْ قضى في اللهِ نحباً              ومنهمْ في  رضا المولى مُقيمُ   

لقد أهلكتَ يا ربي  ثموداً                  على سِقبٍ ومار  بها  الجحيمُ

فما للأرضِ لا تندّكُ دكاً                   وسِبط ُ المصطفى  خضِلٌ أميمُ  

بأرضِ الطفِّ قد  شُجرتْ عليه             سيوفُ الاثمِ وانْتُهِكَ الحريمُ   

يُعزرُ آلَ طه كلُّ فِسْلٍ                               له  في أصلهِ داءٌ قديمُ 

سبيايا  أهلُهُ للشامِ تُزجى                    على عنتٍ يطوفُ بها زنيمُ

دَوَتْ في  صدرهِ الاحقادُ حتّى        غلى  في  صدرهِ الداوي الحميمُ  

أيُحتربُ الحسينُ وآلُ بيتٍ                    كرامٍ  صانهمْ شرفٌ وخِيمُ  

ويهنا في  مواخرهِ يزيدٌ                         ربيبُ الاثمِ يغمرهُ النعيمُ 

بلى فاللهُ  يعلمُ كلَّ أمرٍ                           وفي أحكامهِ شأنٌ عظيمُ  

جرى دمُّ  الحُسينِ دماً زكياً                     لأجلِ الحقِّ لانفعاً  يرومُ  

لِيُعْلِنَ أنّ  في الدُنيا رجالاً                          أُباة ً لا تنامُ  ولا تُنيمُ   

ويُعلي راية ً للحقِّ تبقى                  وإنْ جاشتْ  بباطلها الخصومُ 

ندبتُكَ يا  أبا الاحرارِ فرداً                  وأنتَ  الندبُ حقـّا ً والزعيمُ 

دمُ الشهداءِ للأحرارِ دربٌ                    فَسِرْ فيه  اذا  نكصَ اللئيمُ 

وسطّرْ في جبينِ المجدِ سَطراً               كذا  والحقُ تحميه القرومُ 

وحسبُكَ أنّ مَنْ قد  سار  فيه               أبو الاحرارِ والنُخبُ النجومُ

به  نُرضي الالهَ إذا سعينا                    ونعمَ  الفوزُ فيما قد نرومُ     

××××××××××××××××××××××××××××××××××××××

     العراق /  الكوت          8 /  نيسان /  1972   

         <<    ألموتُ أهونُ  من عيشٍ  على ضِعةٍ    >>    

قد عادَ يومُكَ  رغم  الحُزنِ  والالمِ         فجراً  به  يهتدي  الاحرارُ  في  الاممِ

فجرٌ تألقَ في نهجٍ  وفي  رجلٍ                 أعطى  الحياةَ  حياة ً أشرقتْ  بدمِ 

سعى ليُعلي بأرضِ اللهِ ما  طمرتْ            يدُ الطواغيتِ  من  حقٍّ  ومن  ذممِ 

سِبط ُ الرسولِ  إذاً  قد قال قولته            لا  طابَ  عيشُ امرئٍ  بالذلِّ منهزمِ

والموتُ أهونُ من عيشٍ على ضِعةٍ                 ولا  حياةَ  بلا  دينٍ  ولا  قيمِ  

فأعلنَ  الثورةَ الكبرى  وقام  بها             في  نُخبةٍ  عُرفَتْ  بالصدقِ والشيمِ

على عُتاةٍ سَعَـوْا في الارضِ مفسدة ً         قد حاربوا الله مُذ ْ كانوا على صنمِ

فخاضَ في كربلا  حرباً  ليُعْلِمنا                  أنّ الشهادةَ مسعى  الحُرِّ  للقممِ 

وأنّ كلَّ أبيٍّ لا حياة  له                         ما لم  يَعشْ  عُمْرَهُ  بالعِزِّ والشَمَمِ 

بها تصدّى أبو الاحرار في نفرٍ                   من ألاباةِ  حُماةِ  الدينِ  والحُرَمِ  

للعابثينَ  بدين الله  في زمن ٍ                   أخنى فصار سميعُ الحقِّ في صَممِ     

وأصبحَ الدينُ أهواءً وأشربة ً                  فيه يُسا سُ  ويُقضى الامرُ بالتُهَمِ

فهمْ عُتاة ُ قريش ٍ لا أبا لهمُ                     توارثوا الحقدَ  والادواءَ  من قِدَمِ 

تألبوا زمناً حتى  إذا  فشلوا                      غطـَّوا بظاهرِ إسلامٍ  على ضَرَمِ  

منهمْ يزيد ، سليلُ البغي لوصدقتْ               فيه  المعاييرُ لم يُؤمَنْ على غنمِ 

أمسى الخليفة َ فالتأريخُ في خجلٍ                ماذا سيكتبُ في المثلوبِ بالقلمِ 

عَمَّنْ تربّى على الفحشاءِ يحسبُها              هي المكارمُ ، يا ويحي ويا ألمي

لولا  ضِعافُ نفوسٍ ما علا رَذِلٌ                   وآلَ أمرُ الورى والحكمُ  للخدمِ     

كذا المقاديرُ والايامُ  ذو دُوَلٍ                    والخيرُ  والشرُّ  مقرونانِ فاغتنمِ 

ما دُمتَ في هذه الدُنيا لأشرفها                    مواقفاً  واصطبرْ  فيها بلا بَرَمِ

يبقى الحسينُ ويومُ الطـفِ ملحمة ً               ونهجَهُ الحقُّ يُحيي ميّتَ الهممِ

هذي الدماءُ تقولُ اليومَ صادقة ً                   لايُهبُ الحقُّ  للمظلومِ فاقتحمِ      

فأينَ انتَ أبا الاحرار ذا زمنٌ                    نحتاج  فيه  الى الافعالِ لا الكَلِمِ

في كلِّ يومٍ أري للبغي جائحة ً                     وحالَ أمّتنا  لحماً  على وَضَمِ

××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××× 

الدنمارك / فايلا    الاربعاء  31 / كانون اول/200

            <<  لكَ  الفضلُ يا أبا  الفضل  >>      

لكَ  الفضلُ في  ما قد  أقولُ   وأعربُ

            أبا الفضلِ  ذا  التأريخ بالنورِ يَكتبُ

مواقِفَ كنتَ البدرَ فيها  ولم تزلْ

               تطيبُ بها الايامُ  ذكراً  وتطربُ 

فكنتَ كما  سُمّيتَ ليثا ً غضنفراً

      وما  كلُّ عبّاسٍ  الى الى  الحقِّ  يغضبُ 

لكَ الفضلُ  والتأريخُ  يشهدُ  والورى

              بأنّك قد  أعطيتَ ما  ليسَ يوهبُ

فَديتَ أخاكَ  السِبطَ  بالروح ِ مخلصاً

               وآليتَ لن تدنو المياهَ  وتشربُ

إذا  لم توفِّ  للعقيلةِ  حقـّها

        وتسقِ الحسينَ الماءَ،والماءُ مطلبُ 

بذلكَ  قد وفّيتَ حقَّ  أخوّةٍ 

         فأنتَ لنا  رمزٌ  وفي  المجدِ كوكبُ

ويا قمراً أربى على الشمسِ نورُهُ 

           فديتُكَ  من  بدرٍ به الخلقُ مُعجبُ

أقمتَ وفي الوجدانِ من كلِّ  مؤمنٍ

             فحبُّكَ وهو الفخرُ فرضٌ محببُ 

وحُبُّكَ يبقى  في نفوسٍ أبيّةٍ 

              طمأنينة ً نغدو عليها  ونذهبُ

لمنبعِ  طُهرٍ في رحابٍ كريمةٍ

         يجمُ بها المكروبُ والاجرُ يُحسبُ  

مكارمُ أخلاقٍ ونبلٌ  ورحمة ٌ

                من اللهِ فيها للموالينَ  تُكتبُ 

أبا الفضلِ يا  فرعاً لأصلٍ مؤصّلٍ

            أبوكَ أبو الاسباطِ سيفٌ مُجربُ 

له  ينتهي وصفُ  الشجاعة ِ كلـِّها

           الى عفّةٍ في النفسِ بالعزِّ تُطنِبُ 

أبيٌّ  تقيٌّ بحرُ علمٍ  مفوّهٌ

           تميلُ لهُ الاسماعُ إنْ قامَ يخطبُ 

كذاكَ أبوكَ  الفردُ  والنجلُ نجلهُ

          فأنتُمْ كمثلِ الطيبِ نشراً وأطيبُ

أبا  الفضلِ إنّ الحالَ مازالَ قائماً

             بأمّةِ طه ،  والموازينُ تُقلبُ

فمَنْ يبتغي الدنيا وينهجُ نهجها

       أميرٌ ومَنْ يرجو الحقوقَ مُخرّبُ 

وإنّا  ابتُلينا بالنفاقِ  وساسةٍ

        لصوصٍ ولكنْ بالمسوحِ ترهبوا 

الى اللهِ أشكو حالَ أمّةِ  أحمدٍ

       فقد شرّقَ الاوباشُ  فيها وغرّبوا   

وانّي  بهذا  اليومِ اسألُ ربَّنا

        هو الواحدُ القهّارُ يُعطي ويَسلبُ 

بأنْ يَنصُرَ الدينَ الحنيفَ وأمّة ً

          ترى حقّها عنها يُدالُ ويُغصَبُ

××××××××××××××××××××××××××  

 الدنمارك /  فايلا             الاربعاء  31 / كانون اول /  2008   

 

 

 

 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 30/12/2010 10:53:50
عزيزي الاخ الطيب جمال

بكل ودٍّ أقول شكراً على مرورك ، وأمّا عن إستفسارك

فأقول إنّ قصدي بقصائد شابّه هو أن القصائد لا تشيخ بمرور

الزمن ، وخذ على ذلك مثلاً القصائد لشعراء الجاهليه فنحن

ما زلنا نترنمُ بها وسوف تبقى الاجيال من بعدنا تتغنى بها

وعلى هذا بنيتُ غرضي واتمنى أن اكون موفقاً .

تمنياتي الصادقه لك بقضاء أمتع الاوقات بالعام الجديد

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 29/12/2010 22:56:08
الشاعر عطا الحاج يوسف منصور

باختصار : احسنت

لغة سلسة , ناصعة , هدف نبيل , وموسيقى عذبة

ووضوح في المعاني يخدم الغرض الذي كتبت القصائد

من اجله .

لا ادري لماذا تصر على العنوان قصائد شابة حتى

مع هذه الباقة من القصائد المختلفة غرضا وموضوعا

عن قصائدك الشابة السابقة .

كل عام جديد وانت بصحة وابداع




5000