..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حكومة بلا نساء

علوان حسين

في خمسينيات القرن الماضي كان لدينا في مجلس الوزراء امرأة هي السيدة ( نزيهة الدليمي ) وبعد أكثر من نصف قرن على هذا التاريخ , وبعد تضحيات جسيمة ومعاناة قدمت فيها المرأة العراقية المثال والنموذج للكائن الأسمى فكانت العالمة والشاعرة والسياسية والفنانة والصحفية كل هذا جسدته المرأة بحضورها ودورها النبيل على كافة الأصعدة . لو أخذنا شخصية ( زها حديد ) كمثال على سحر حضورها وسطوته عبر ماقدمت من إنجازات مذهلة في تصاميمها الخلاقة المبتكرة التي أدهشت العالم ودلت على عبقرية تستحق منا الإشادة والتبجيل , ولو ذكرنا الشاعرة ( لميعة عباس عمارة ) بشاعريتها ورهافتها وثقافتها وما لعبته من دور وكاريزما , كذلك النائبة الفنانة ( ميسون الدملوجي ) عبر حضورها وفاعليته وماجسدته من دور لعب فيه الذكاء والثقافة والشخصية الساحرة إضافة إلى الجرأة والحضور في النشاط الأجتماعي والسياسي , إضافة إلى مئات من الأسماء النسوية المضيئة كالأميرة اليزيدية ( عالية بايزيد أسماعيل بك ) وغيرها ممن كان لها دورا ً في العملية السياسية بعد سقوط النظام الصدامي وممن إصطففن في أحزاب المعارضة لمقارعة النظام الفاشي واللائي قدمن حياتهن ثمنا ً من أجل عراق ديمقراطي .. بعد كل هذه التضحيات وبعد إعتذار السيد ( عمار الحكيم ) لعدم حضور المرأة في إجتماعات قادة الأحزاب والكتل السياسية نرى بأن المرأة همشت تماما ً وجاءت تشكيلة الحكومة المالكية الجديدة ذكورية وكأن نصف المجتمع قد غاب وتلاشى بقرار حرم وسلب دور المرأة وضحك علينا بالتصريحات البراقة والشعارات عن حق المرأة التي صدعوا بها رؤوسنا فأذا هي لا دور لها ولا حقوق سوى الشعارات الفارغة والتصريحات الكاذبة عن المساواة والحقوق .. المطلوب من زوجات الرؤساء الثلاثة وزوجات الوزراء وقادة الأحزاب أن يخترن العقوبة المناسبة لأزواجهن , المطلوب من المرأة في البرلمان ومؤسسات المجتمع المدني والناشطات النسويات وكل من يؤمن بحق المرأة في المساواة والعدل أن يرفعوا أصواتهم عاليا ً من أجل إحقاق الحق ومنح المرأة ماتستحقه من مناصب وزارية تناسب وتضحيات المرأة .

علوان حسين


التعليقات




5000