.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محاورة عاشورائية لسماحة السيد صادق نجل آية الله السيد محمد باقر الموسوي الشيرازي

علي حسين الخباز

عاشوراء كلمة لاتقال  الا ليوم العاشر من محرم  فقط

ويقترن بايتداء التاريخ الهجري ليصبغ التواريخ بلون حسيني  فلا هجرة دون هذا الدم المفدى ولا شهادة دون خطى هذه الهجرة المباركة وهذا دليل قوله (ص)( حسين مني وانا من حسين ) واتصال الهجرة بالشهادة يمنحنا المعنى المبارك  وتركيز الائمة عليهم السلام  على ملامح الحزن اعطى  المعنى الاسمى ليكون  محرم هو الحسين وهلال محرم يعني هلال الهجرة

 هذه مقدمة سماحة السيد صادق  نجل آية الله  السيد محمد باقر الموسوي   الشيرازي الذي  حفزنا بهذه المقدمة  الى احتواء معنوي والدخول الى قضية عاشوراء من عدة زوايا

س :ـ

  نجد هناك تركيز واضح نحو الاسماء  فمحمد بن الحنفية  يعلن ان  اسماء شهداء الطف موجودة عنهم باسمائهم والقابهم ،وابن عباس يصرح ان قوائم الاسماء وردت كما هي مدونة عند آل البيت عليهم  مازادت اسما ولا نقصت ابدا

 السيد صادق الموسوي:ـ

وهذا يدل على ان حركة الحسين عليه السلام كان دقيقة التكوين مستندة على وظيفة الارتقاء بمعنى الشهادة وحالة مبررة للانتقاء الدقيق الذي مارسه الحسين عليه السلام حيث كانت هناك غربلة حتى اللحظات الاخيرة من الواقعة فكانت الشهادة نخبوية  لذلك كانوا هم فرحين بهذا التكريم ويتمازحون بالبشر والفرح

س :ـ

  وجدنا  ان حركة الرؤيا داخل واقعة الطف لها فاعلية كبيرة فابن الحنفية  يقتنع تماما برؤيا الحسين عليه لجهد الرسول (ص) كعذر مشروع للرحيل وهناك امور كثيرة تغلغت في واقع الطف تنبي عن واقعية مفهوم الرؤيا

 السيد صادق الحسيني :ـ

  لدينا سابقة الرؤيا عند نبي الله يوسف  وسابقة اخرى عند النبي ابراهيم فنرى حين قص يوسف رؤياه  على ابيه يعقوب(ع)  بنى عليها يعقوب واقعا وقال له لاتقصص رؤياك  على اخوتك فيكيدوا لك كيدا  والنبي ابراهيم(ع) حين  قص رؤياه على ولده اسماعيل فاجابه ( افعل ما تؤمر  وستجدني ان شاء الله من الصابرين ) وهذا دليل على ان رؤيا الانبياء والائمة  عليهم السلام  لم تكن  تجوال خيال او اضغاث احلام انما كانت نوعا من استبيان الحقيقة فابراهيم عليه السلام لم يقل لابنه  اني اؤمرت بل قال  اني ارى في  المنام اني اذبحك فكان الجواب افعل ما تؤمر ـ فهو  فهم ان الرؤيا تعني امر اداري موجه وكذلك يعقوب وهو النبي صاحب الفعل الحقيقي لوجوده نبيا لايناقش نبيا تحت امرته لكنه لم يناقشه في صحة رؤياه  فلذلك نجد ان محمد بن الحنفية لما سمع ان الحسين راى رؤيا  لم يناقشه  عليها   وسلم بها على انها اوامر فوقية وهذه الرؤيا تدل على  ان حركة الحسين عليه السلام في ذهنية  ابن الحنفية وابن عباس كانت حركة مدروسة ليس على مستوى العالم الدنيوي انما كانت دروسها  معروضة منذ  اوحى الله  الى رسوله

س :ـ

  للاسف نجد كتابا ومفكريين الى الآن هم يرتكزون في تفسير ولقعة الطف على اسس  وحسابات دنيوية  ولم يناقشوها  ضمن البعد الاخروي  او المرسل

  السيد الموسوي :ـ

 المشكلة هنا في الرؤية رؤية الشخصية  الى صاحب القضية  فمنهم من ينظر الى حركة  الرسول كحركة اصلاحية  ارضية  رغم انه يتبع النبي (ص)  ويطيعه في كل شيء  لكنه لايشعر انه يتبع وحيا من السماء بل يتبع فكر انسان وهذا الشخص يسمح لنفسه بهذه الحالة  ان يقيس ويناظر بين الرسول وغيره من المصلحين  فيقول مثلا ان فلانا مصلحا ومحمد (ص) مصلحا لكنه افضل المصلحين ومثل هذه الرؤية لم تكن صائبة  فلذلك كانم عليا عليه السلام ينظر الى النبي محمد (ص) كمرسل والاصلاح جزء بسيط من جركة الرسول  هو ينظر الى الحبل المتصل بين الارض والسماء  ولذلك يقول  في وداع  الرسول (ص)  اليوم انقطع مالم ينقطع  بموت احد قبلك .. انقطع  الوحي  من السماء  ينظر من هذه الزاوية  الى النبي ( ص)  فالذي  ينظر الى حركة  الحسين  كحركة سياسية  يستطيع ان يناقشها كما يريد لكن ابن الحنفية وحبيب والعباس وجميع شخوص الطف  نظروا الى الحسين  ليس بمعنى الثائر  السياسي العسكري   بل نظرة المصلح الذي حمل رسالة متصلة برسالة النبي (ص)

 س :ـ

هل  اثرت الطف كواقعة على تغيير معالم المصطلحات اللغوية وهي التي اثرت في تغيير الكثير من المعالم الموروثة

  السيد الموسوي  :ـ

  الحسين عليه السلام لم يكن اول الشهداء كما هو لم يكن آخرهم لكنه اعطى للشهادة معنى لم يعطه احد   قبله ولا بعده  فحمزة سيد الشهداء   كان في عصره  وكان مقاتلا شرسا  عن الاسلام  وبعده  بطل فخ  لم يقصر في الدفاع عن الاسلام  ولكن بين هذا  الشهيد وبين الشهيد نجد الحسين شمسا مشرقة فحتى مصطلح الشهادة في اللغة قد ارتبط معناه  كمرادف قوي لشهادة الحسين عليه السلام فما ان تذكر مفردة شهيد حتى تتذكر الحسين وكلما اقتربت لمعنى الحسين اقتربت لمعنى الشهادة وكذلك الامامة فلغة الامام تشمل كل من أم بالناس  ولكن في مدرسة الواقعة  تميزت الامامة بمعنى له خصوصيته  فلا تعني من ام الناس لقراءة سورة الفاتحة وقل هو الله احد في الصلاة وانما هي معنى مؤكد وواضح من معاني الاستعداد للتضحية والاستشهاد كما هناك الكثير من المفردات التي تغيرت او تعمقت معنى  وجودها  كمسألة الايثار التي  كانت تعني الاستغناء للاخرين عن المال او الطعام وفي الواقعة تعمق معناها ليصبح الايثار ايثارا بالنفس والمهج ولم يحدث في التاريخ ان شب نزاعا بين المهاجرين والانصار كل يريد التقدم الى الشهادة قبل الآخر ومثل هذه العناوين كثيرة لكن قد لاتسعفني الذاكرة لاحتوائها في مقال او لقاء نشأ على عجالة فالحالة تحتاج الى مساحة واسعة من البحث والتأمل  والطف كواقعة تحتاج الى قراءات متجددة دائما   وعلينا فعلا ان نجد عقب كل ذكرى عاشورائية لتحضير قراءة جديدة نستقبل بها ذكرى العام المقبل  بما يتناسب مع الناس

     ــــــــــــــــــــــ

 ملاحظة مهمة

 ان واقعة الطف شغلت الدنيا قرونا  وتابعتها الانظار بدقة من طرفي المعادلة سلبا ايجابا لتصل الى غاياتها  عبر كل انشغال ومثل هذه الترقبات نثرت بين ثنايا التاريخ فتروي المصادر التاريخية عن رجل راى الامام في مسرى صفين يبكي اطلالا فسأله عن المعنى وحين  لم يثق بالنتيجة وضع استدلالا ( علامة ) قد رأها بيعينه فيما بعد في الواقعة  وهذا يعني ان ذهنية هذا الرجل الغير واثق بقيت منشغلة طيلة هذه الفترة التي كانت بين صفين والواقعة  وهناك بالمقابل قبضة تراب يسلمها جبرائيل للنبي وتضعها ام سلمة في مشكاة وتبقى تترقب تلك المشكاة ليل نهار قلقة على مصير الحسين منشغلة به  وبالواقعة والمساحة الزمنية بين القارورة والواقعة معروفة  وهذا يعني نتيجة ان قلب المؤآلف والمخالف كان منشغلا بها كل يتابعها بذهنيته فلذلك ننظر الى ان كل قراءة سطحية  سببها اننا ننظر برؤيتنا للواقعة  فلابد ان لانقزم  قضية الحسين وثورته  الى مستوى عقولنا  بل علينا  ان نرتفع بمستوى عقولنا  عند سطح  هذه الثورة  العملاقة         

 

 

 

 

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: الاخ ابي حسام والعاملون في مركز النور المتالق
التاريخ: 22/09/2013 08:04:10
السلام عليكم بواسطتكم اكتب لاخي العزيز الاستاذ علي حسين الخباز مباركا له ولكم والعاملون في العتبتين المطهرتين راجيا الدعاء لي ولكافة المر ضى في المرقدين الطاهرين ومزيدا من الاحترام والتقدير لكم ولكافة العاملين والسلام عليكم اخوكم خادم اهل البيت عبد الرزاق السنيد مالمو السويد 22/9/2013 ا

الاسم: اثير الطائي
التاريخ: 20/12/2010 20:54:50
ان الغريب يضيع عن امجاده
الا حسين سيد الشهداء

ان تغلق الابواب بعد مكارم
باب الحسين مفتح لنداء


جزاك الله عن الحسين واهل بيته خير الجزاء
تحياتي
اثير الطائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 20/12/2010 10:52:31
الرائعة مي الحساني بوركت لهذا التواصل تقبلي مودتي ودعائي

الاسم: مي الحساني
التاريخ: 20/12/2010 10:25:28
الاستاذ الرائع علي حسين
ابدع قلمك في حواره الرائع الذي تثقفنا منه
ثقافه رائعه ومحت بعض الامور المتداولة والخاطئه في نظرياتنا الدنيوية ..فالحسين نطق على مدى التاريخ فاي واقعه ...تجسدتها هذه الثورة المباركة ..
جعلنا واياكم من الموالين لال البيت الاطهار ومن خدام زوار الحسين عليه السلام
بارك الله فيكم
نسالك الدعاء تحت القبه الشريفه لامامي الحسين والعباس عليهم السلام
دمت بخير
اختكم
م.مي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 20/12/2010 08:08:00
حفيدتي الرائعة ايتها الاديبة الشاعرة الر اقية سلام ولك مني المودة والدعاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 20/12/2010 07:54:50
سيدتي كريمة مهدي سلام ... ادعو لك بالخير والعافية والابداع الدائم تقبلي مودتي سيدتي ودعائي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 19/12/2010 21:25:09
ابي الطيب الخباز النقي
سلمت يداك ايها الراقي حرفا وخلقا
حوار عميق ودوما يحمل بصمتك في الادب
عظم الله لك الاجر واثابك واسعدك

الاسم: كريمه مهدي
التاريخ: 19/12/2010 14:53:36
الاستاذ القدير علي حسين الخباز

نورتنا باسلوبك كما انار قلمك صفحتي في تلك الايام كنا معكم في كربلاء لنشارككم في عزاء ابا عبد الله الحسين عظم الله اجورنا واجوركم بمصابه الجلل
دمت للخير دائما

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/12/2010 07:49:19
سلاما يا سيد الروعة صديقي الرائع سامي العامري تقبل شكري وتقديري ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/12/2010 07:46:23
الاستاذ عباس طريم دم لي ايها الرائع سلمت وتقبل مني المودة والدعاء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/12/2010 07:44:26
الى صديقي محمود داود برغل تقبل مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/12/2010 07:43:08
صديقي محمود لك مني الشكر والتقدير لمتابعة مضنية تقبل دعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/12/2010 07:40:01
ولدي فراس لك مودتي ومجبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/12/2010 07:37:56
الاستاذ يعقوب انت رائع سيدي الكريم لك مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/12/2010 07:35:03
الاستاذ علي مولود الطالبي سلام الله عليك لك مني جزيل الشكر لهذا المرور السخي ولهذه المتابعة الرائعة تقبل مودتي ودعائي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 18/12/2010 19:24:16
سلام للمتحاويين على أفق الروعة

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 18/12/2010 17:38:55
الاديب الرائع علي حسين الخباز .
حوار جميل... ويسلط الضوء على ماسات ال البيت ع .الذين ذبحوا؛ على ايدي الكفرة والمارقين .
تحية ودمت لنا ..

الاسم: محمود داوود برغل
التاريخ: 18/12/2010 16:49:43
كل الاحترام والتقدير
لكم ولضيفكم الكريم

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/12/2010 14:37:19
محاورة عاشورائية لسماحة السيد صادق نجل آية الله السيد محمد باقر الموسوي الشيرازي

وكم وكم تنير عقولنا اسلطان النور في النور كان حوار مفيد لله دركم ايها النبيل استاذ علي حسين الخباز مع الود

حياكم الله من ذي قار سومر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 18/12/2010 07:04:06
حوار معمق ومفيد
سلمت سيدي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 18/12/2010 06:46:55
سلمتم سيدي على هذه الحوارية الجميلة ، ولقد شددتني في اسلوبك جدا ، تحية لك بكل روعة تخطها من نبر قلمك الفذ .


مودتي




5000