.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فضل خلف جبر..القابض على جمر عراقيته

عبدالرزاق الربيعي

 

رغم إن الشاعر فضل خلف جبر  من أقدم أصدقائي -لقاؤنا الأول كان عام 1976في مهرجان شعري طلابي أقيم في الكاظمية -  الا إنني لم اكتب عنه الا مقالا واحدا أشرت به الى تجاهل النقاد لتجربته الشعرية كونه واحدا من أهم شعراء جيلنا لكنه زاهد عن الأضواء ويكره النفاق والمنافقين ولا يجيد المجاملات وووو  علما بان الاخ فضل   نشر ديوانين الاول حمل عنوان ( حالما اعبر النشيد ) صدر عام 1992 ببيروت وبعد خمس سنوات نشر ديوانه الثاني ( اثاريون ) عن دار أزمنة عام 1997وله العديد من الدواوين المخطوطة والترجمات والبحوث والمشاركات في مهرجانات وندوات شارك بها في بغداد وصنعاء والجامعات الأمريكية وكندا

  

  اليوم وجدت نفسي مجبرا على الكتابة عن موقف مشرف لكل عراقي

وهو ليس متفردا به

بل أنا على ثقة من ان عراقيين كثيرين فعلوا الشيء نفسه لكنني لا أعرفهم

أكتب عن  موقف أخي فضل ببساطة لا مجاملة له - ربما سيزعل مني حين يقرأ هذه الكلمات كوني أفشيت سرا من أسراره

أكتب عنه لأنني شاهد عليه وليعذرني الآخرون

كما ليعذرني من فعل العكس , فأنا لم أقصد إيذاء شعور احد فعل نقيض ما فعل الأخ فضل , لكن أعطي مثالا واحدا لعراقي ظل قابضا على جمرة عراقيته الملتهبة في الزمن الصعب !!!

لكنني وجدت من الإنصاف لموقفه ان أذكره

ولمن لا يعرف شيئا عن الحالة الاجتماعية  للأخ فضل أقول إنه تزوج من باحثة أمريكية  التقى بها خلال اقامتنا في صنعاء ,تحمل درجة الدكتوراه في علم الانثروبولوجيا عام 1997 وتعمل حاليا مدرسة في احدى جامعات مشيغن ولهما ولد اسمه -ايلاف- وبنت اسمها - ملاك-  ويعمل مترجما في إحدى المستشفيات بمشيغان حيث يقيم منذ عام 1998-  وكنت الى وقت قريب ,ونحن على تواصل يومي,  أظن إنه يحمل الجنسية الأمريكية كتحصيل حاصل !!خصوصا ان الكثيرين الذين أقاموا في أمريكا بعده بسنوات تامركوا !!

وحين حاولنا أن نلتقي في  دبي بمناسبة تهم صديقا مشتركا لنا -أنا  وهو وجواد الحطاب وعدنان الصائغ , الأخوة جعفر كما يطلق علينا بعض الأصدقاء بجمع الحروف الأولى من أسمائنا -

 فقال لي : وكيف أحصل على تأشيرة الدخول الى دبي ؟

قلت له : حاملو الجوازات الأمريكية لن يحتاجوا  الى تأشيرة  دخول

ففاجأني بقوله : مازلت قابضا على الجمرة !!!!

قلت له : ماذا تعني ؟

أجاب : لايزال جوازي عراقيا ومن فئة (نون)  !!

قلت له : لماذا؟ ألم تحصل على الجواز الأمريكي؟

أجاب : أرفض  أن أحمل جواز دولة تحتل بلدي

قلت له : لكن الجنسية وثيقة لاتعني شيئا في مسألة الانتماء ووو....؟

أجاب مقاطعا ومنفعلا : بلا لكن .. أمريكا تحتل بلدي وجيشها يقتل أبناء شعبي في كل شبر من بلادي وهذا أبسط موقف أتخذه

ثم أضاف "أعرف إن هذا يخلق لي معاناة كبيرة  في السفر والتنقلات  والمراجعات

والمعاملات التي تنجز في  السفارة العراقية بواشنطن التي تبعد عنا ثلاث ساعات

طيران لكن مازلت أقاوم التجنيس "

تذكرت مواقف مشرفة لمبدعين عراقيين آخرين كنصير شمة الذي رفض إحياء حفلة في مبنى الكونغرس وعدة دعوات وجهت له للولايات المتحدة الأمريكية ومثله فعلت النحاتة رغد عبدالرزاق عبدالواحد التي رفضت إقامة معرض لمنحوتاتها في واشنطن وغيرهما الكثير من العراقيين الذين إتخذوا الموقف نفسه ورفضوا دعوات وجهت لهم لإحياء أماس ثقافية وندوات , بل رفضوا حتى التعامل مع شركات أمريكية لها فروع داخل العراق المحتل

إن هؤلاء  يستحقون منا  ان  نحييهم مثلما نحيي للعراقي فضل خلف جبرالذي لم يحصل على شيء من الدولة العراقية , لا في السابق ولا في الحاضر , بينما صار غيره مثل الطائر الذي ما أن صفّق له ( المطيرجي ) حتى علا بجناحيه فرحا وكأنه بلا أرض أو تاريخ أو مكاسب حصدها على ظهورنا بل إن بعضهم طااااااااار بهذه المكاسب واستثمرها  ليجعل من نفسه ضحية!!وليشتم العراقيين القابضين بأصابعهم وأسنانهم على هذه الجمرة

وأية جمرة !!

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 04/09/2007 08:07:23
ارسل اليك تحية وشكر يا صديقنا عبد الرزاق يحلو لي ان اثني على تواجدك المستمر في الساحة الادبية ونشاطك الثقافي
وتمنينا عليك ان تكتب لنا بعض قصائد الصديق فضل لاني اعرف رأيك المتعمق في الشعراء
فلا تحرمنا من روعة الانصات اليه




5000